Top


مدة القراءة:6دقيقة

بناء الروابط: 19 صيغة مجربة لموضوعات رسائل البريد الإلكتروني

بناء الروابط: 19 صيغة مجربة لموضوعات رسائل البريد الإلكتروني
الرابط المختصر
تاريخ آخر تحديث:08-08-2021 الكاتب: هيئة التحرير

عندما تتواصل عن طريق رسائل البريد الإلكتروني، استخدِم صِيَغ الموضوعات هذه لزيادة عدد الحوارات التي تجريها مع الجهات المُستلِمة.




أولاً، الاستضافة:

عادة ما تحدِّد المواقع التي تستضيف مقالات كتاب ضيوف كيف تُفضِّل نشر المقالات الجديدة التي تستضيفها، وإذا احتوى الموقع الذي تريد المشاركة فيه صفحة أو قسماً يُوفِّر فرصاً لاستضافة المقالات، فاتَّبِع إرشاداته؛ ولكن في حال عدم وجود إرشادات واضحة؛ فاستخدِم الموضوعات التالية:

1. أرغب في الكتابة لموقع (كذا)، إليكم بعض الأفكار عن المقال (كذا):

يُعَدُّ سطر الموضوع هذا رائعاً عند كتابتك لمجموعة مِن المقالات وبحثِك عن المكان المناسب لنشرها.

2. أمُهتمُّون بمقالات حول الموضوع (كذا)؟ وإذا كنتم مهتمين، فلدي بعض المقالات حول الموضوع يسعدني أن أنشرها لديكم:

يُعَدُّ هذا سطر موضوع عظيم عندما تُفضِّل مناقشة أفكار عن كتابة المحتوى حول موضوع معيَّن مع رئيس التحرير قبل إرسال المقالات التي كتبتَها.

3. أودُّ المشاركة في كتابة المقالات في موقعكم، وهذا معرض أعمالي:

إن كانت لديك حصيلة لا يُستهان بها مِن المقالات في معرض أعمالك؛ فدع أعمالك تتحدث عنك.

ثانياً، استرداد الرابط (الإشارة إلى العلامة التجارية):

يمكِنك استخدام هذه الصيغ عندما تحتاج إلى الوصول إلى موقع أشار إلى شركتك وأغفل رابطك على الإنترنت.

4. شكراً على الإشارة إلى علامتي التجارية في صفحة الموضوع - (طلب سريع):

 ابدأ دائماً رسائل البريد الإلكتروني المخصصة لاسترداد الروابط من خلال إظهار امتنانك، ففي نهاية المطاف، لم يكن الشخص الذي تتواصل معه مضطراً إلى الإشارة إلى شركتك؛ لكنَّه فعل ذلك على كلِّ حال؛ لذا فإنَّ الشكر واجب، ويمكِن استخدام سطر الموضوع هذا عند التواصل مع المشرف على الموقع أو مالكه الذي أشارَ إلى العلامة التجارية في الصفحات الرئيسة لموقعه على الإنترنت، مثل صفحات "حول".

5. شكراً لكم على الإشارة إلينا في مقالة (كذا):

تُستخدَم هذه الصيغة في الحالات التي تتواصل فيها مع الصحفي الذي أشار إلى علامتك التجارية في أحد مقالاته، وفي هذه الحالة، ترغب أن يَعرِف المستلِم عنوان المقال الذي كتَبه لحملِه على فتح بريدك الإلكتروني مباشرة.

6. سؤال سريع حول آخر تدوين لك نيابةً عن (اسم العلامة التجارية):

 هذه هي الصيغة التي يجب أن تستخدمها عند التواصل مع مدوِّن أشار إلى اسم شركتك في منشور في مدوَّنة. جرِّب أدوات مِثل: أريفس (Ahrefs) لتحليل الروابط الخلفية وتحسين محركات البحث، أو باز سومو (BuzzSumo) الذي هو نظام أساسي سحابي يساعدك على اكتشاف أفضل مشاركة ومحتوى وفرص وصول عبر الشبكات الاجتماعية، أو تنبيهات غوغل (Google Alerts) لتلقِّي رسائل تنبيه عند ذكر اسم علامتك التجارية في مكانٍ ما في شبكة الإنترنت والتواصل فوراً مع المدوِّنين الذين فعلوا ذلك.

شاهد بالفيديو: 7 نصائح لكتابة محتوى ناجح

ثالثاً، استرداد الروابط (تسويق المحتوى):

توجد عديدٌ مِن المقالات حول استرداد الروابط على عدِّها استراتيجية لبناء الروابط، وهناك بضع نصائح حول هذه التقنية إلى جانب جهود "تحسين محركات البحث الأخرى خارج الموقع" - وهو مصطلح يتضمن كلَّ مهمة أو نشاط يتعلقان بتحسين محركات البحث ويَحدُثان خارج الموقع - مثل: تسويق المحتوى عن طريق الروابط، فيجب دائماً على المسوِّقين الذين ينشئون روابط مع المحتوى إضافة طبقة من استرداد الروابط في خضمِّ سعيهم إلى زيادة عدد الروابط إلى الحد الأقصى.

في ما يلي ثلاث صيغٍ مجرَّبة ومختبَرة لمساعدتك على تحويل إشارات العلامة التجارية التي ليس فيها ارتباط تشعُّبي إلى روابط تؤدي إلى الانتقال إلى المحتوى الخاص بك:

7. طلبُ الإسناد إلى مقالة بعنوان (كذا):

تُستخدَم هذه الصيغة للتواصل مع الصحفيين الذين عرضوا المحتوى الذي تقدِّمه للعملاء، وأشاروا فيه إلى العلامة التجارية، لكنَّهم فشلوا في إضافة رابط إلى المصدر الأصلي (المعروف أيضاً باسم الموقع الإلكتروني للعميل)، وهذه الصيغة بسيطة وواضحة، وتتضمن عنوان المقالة المعنية لجذب انتباه الكاتب مباشَرة.

8. إضافة المصدر الأصلي على مقالكم بعنوان (كذا):

تُستخدَم صيغة سطر الموضوع هذه حينما يختار صحفيٌّ محتوىً ما بعد أن يراه منشوراً في وسيلةٍ إعلامية، ثمَّ يَدَّعَي أنَّه المصدر الأصلي للمحتوى عوضاً عن وضعِ رابط يشير إلى أصله الحقيقي، فابدأ بتوجيه الشكر للكاتب على مشاركة المحتوى الخاص بك، وضعْ رابط المقالة التي كتَبها، وبدلاً من مجرد طلب وضعِ رابط؛ اطلب إصلاح الإضافة بحيث تشير إلى المصدر الأصلي للمحتوى، وضعْ رابطاً تشعُّبياً ينقله إليه.

9. انتهاك الترخيص وطلب الإسناد في مقالكم بعنوان (كذا):

 إذا تضمَّن المحتوى الخاص بك الذي تسعى إلى نشره صوراً؛ فتأكَّد مِن ترخيصها بموجب رخصة المشاع الإبداعي الدولية 4.0 (Creative Commons License 4.0 International)، والتي تنص على أنَّه يمكِن للناشرين مشاركة المواد و / أو تعديلها مادام أنَّهم يضعون رابطاً للانتقال إلى المادة التي كتبها الكاتب، واستخدِم صيغة سطر الموضوع هذه لاسترداد روابط الصور المرخَّصة بموجب المشاع الإبداعي والتي استخدمَتْها مواقع أخرى دون الرجوع إلى موقع الإنترنت الخاص بك كمصدَر.

إقرأ أيضاً: هل يُعَدُّ التسويق بالمحتوى مناسباً لعملي؟

رابعاً، بناء روابط عن طريق المصادر:

تَعتمد أسطُر الموضوع لهذا النوع من بناء الروابط اعتماداً كبيراً على نوع المصدر الذي أنشأتَه؛ ومع ذلك، هناك ثلاث صِيَغ لسطر الموضوع يمكِن استخدامها عند الوصول إلى المشرفين على المواقع أو المحرِّرين الذين ينظمون المصادر حول موضوع معيَّن:

10. اقتراح لـ (اسم صفحة المصدر) (اذكُر اسم مصدرك):

 سيعرِف مستلم هذه الرسالة الإلكترونية مباشرَة وبوضوح الصفحة التي تشير إليها على موقعه ونوع المصدر الذي تسعى إلى عرضِه، وإذا فتحَ المستلم بريدك الإلكتروني؛ فمن المرجح أن تحصل على رابط، ما دامت مواصفات المصدر الخاص جيدة.

11. هل تقبل موارد جديدة لصفحة كذا (اذكر اسم صفحة المصدر)؟

 يُعدُّ هذا اختياراً موفَّقاً عند التواصل مع محرِّر الموقع أو المشرف عليه بشأن صفحة لا يبدو أنَّها تُحدَّث باستمرار.

12. مصدر جديد لصفحة كذا (اذكر اسم صفحة المصدر): (اذكر اسم مصدرك)

هذا بديل للصيغة الأولى في هذه القائمة التي تتضمن واحدة من أكثر العبارات الرنانة في الإعلان، حيث يرغب الجميع في الحصول على شيء جديد على عدِّه نسخة محسَّنة وأجمل من القديمة، فضلاً عن ذلك، وجدَتْ الأبحاث أنَّ أدمغتنا تستجيب للأشياء الجديدة بإطلاق هرمون الدوبامين، مما يجعلنا نرغب في استكشاف كلِّ جديد بحثاً عن مكافأة، وهذه بداية رائعة للتواصل عَبْر البريد الإلكتروني.

خامساً، إدراج العرض الموجَز:

ينشر عديدٌ من المدوِّنين والصحفيين عرضاً موجَزاً لمقالات إخبارية أسبوعية وشهرية يختارون فيه المصادر والمحتوى المرتبطَين بموضوع معيَّن، واستخدِم أسطُر الموضوع أدناه عندما تُقدِّم محتوىً ترى أنَّه مِن الواجب إدراجه كجزء من إحدى هذه المنشورات الموجَزة:

13. نصيحة للعرض الموجَز (كذا) (اذكر عنوان مقالتك):

إذا كان للعرض الموجَز عنوان؛ فاستخدِمه لإثبات أنَّك قد تعمقتَ في البحث، وكثيراً ما يبدأ المقال بدعاية قصيرة أو ينتهي بها، حيث يُحدِّد الكاتب عنوان بريد إلكتروني لعرضِ قصص جديدة لإدراجها، واستخدِم سطر الموضوع هذا عند الاتصال بعنوان البريد الإلكتروني المحدَّد.

14. هل تقبل اقتراحات للعرض (كذا)؟

على عكس الصيغة السابقة، يُستخدَم سطر الموضوع هذا للتواصل بمدوِّن أو صحفي يَنشر عرضاً موجزاً دون أن يصرِّح ما إذا كان بمقدور الأشخاص تقديم الاقتراحات، وإن سمحَ المدوِّن بذلك؛ فمن الأفضل أن تسأله ضِمنَ نص البريد الإلكتروني وتَذكُر المحتوى الذي ترغب في اقتراحه.

إقرأ أيضاً: قائمة مرجعية من 36 بنداً، عليك التأكد منها لإنشاء محتوى مثالي للنشر

سادساً، تسويق المحتوى للروابط:

تتضمن إحدى تقنيات إنشاء ارتباطات تشعُّبية في وقتنا هذا إنشاء محتوىً يمكِن عرضُه على مواقع أخرى أملاً في إعادة استخدامه وربطِه بموقعك على الإنترنت، حيث يدعو بعض الأشخاص هذا بـ "تسويق المحتوى للروابط" نظراً لأنَّه لا يشابه تماماً بناء روابط المصادر؛ ومع ذلك، هناك عديدٌ من الأشخاص الذين يشيرون إلى هذه التقنية باسمِ "العلاقات العامة الرقمية" كَون الهدف الرئيس في أغلب الأحيان هو بناء روابط إعلامية يَصعُب الحصول عليها.

يكون المحتوى عادةً عبارة عن جزء مرئي يمكِن مشاركته بسهولة:

  • صورة ساكنة بسيطة - مثل: الرسوم البيانية، والخرائط، والمخططات، والرسوم التوضيحية، والصور الفوتوغرافية، وما شابهها.
  • أحد الموجودات المتحركة - مثل: مقاطع الفيديو، أو ملفات بصيغة تنسيق تبادل الرسومات "غيف" (GIF).
  • ميزة تفاعلية تَستخدم إطاراً مضمَّناً (iframe) - الذي يُستخدم داخل صفحة ويب لتحميل مستند "إيتش تي إم إل" (HTML) آخر بداخله.
  • كود تضمين (صور بيانات تفاعلية، واختبارات، والآلات الحاسبة، وغيرها).

في المرة القادمة التي تفكِّر فيها بعرض هذا النوع من المحتوى بهدف بناء روابط، جرِّب بدء رسائلك الإلكترونية باستخدام صيغِ الموضوع التالية:

15. نصيحة (اذكر عنوان المحتوى الخاص بك [بتنسيق مِن اختيارك]):

يُنصَح بتضمين كلمة "نصيحة" ليتمكن الصحفيون مِن تحديد بريدك الإلكتروني على الفور على أنَّه عرضٌ، وقد يكون هذا أمراً بالغ الأهمية في حال كان مِن الممكن الخلط بين موضوع المحتوى الخاص بك مع نوع مختلف مِن الرسائل مثل: عرض ترويجي، أو بريد غير هام مثل: "كيفية إنقاص الوزن هذا الصيف" مقارنةً بـ: "نصيحة: كيفية إنقاص الوزن هذا الصيف (مع رسم بياني)".

16. نصيحة يُقدِّمها موقع (كذا) (اذكر عنوان المحتوى الخاص بك):

عند التواصل مع شخص يَكتب في أماكن متعددة، أدرِج اسم الموقع الذي تَستهدفه في صيغة سطرِ الموضوع، وعليك الانتباه إلى هذه الصيغة عندما يكون موقعك الهدف عبارةً عن مدوَّنة شركة وأنت غير متأكد من هوية الشخص الذي يديرها؛ لذا فأنت تَعرض جهة الاتصال الأنسب بناءً على موقعها داخل المؤسسة، كمدير المحتوى أو المدير التنفيذي للتسويق الرقمي على سبيل المثال.

17. فكرة القصة (ضع عنوان المحتوى الخاص بك):

عند عرض محتوىً على مُحرِّر يوكِل للصحفيين كتابة قصص، يمكِنك استخدام هذه الصيغة كبديل لصيغة سطر الموضوع الأولى في هذه القائمة.

18. نصيحة سيُظهِر لك هذا (ضع التنسيق) كذا (اذكر وصفاً موجَزاً لموضوع المحتوى الخاص بك):

لاحِظ أنَّ سطر الموضوع قد كُتب بنبرة تُغري القارئ بالنقر، لاحِظ الفرق:

  • نصيحة: الشهادة الجامعية ذات المكاسب الأعظم للمدير التنفيذي دولياً (تفاعلي).
  • نصيحة: سيُظهِر لك هذا البرنامج التفاعلي الاختصاص الجامعي لكبار المديرين التنفيذيين حول العالم.

ألم يكن سطر الموضوع الثاني هو ما لفتَ انتباهك؟

19. حصرياً على موقع (كذا) (اذكر عنوان المحتوى الخاص بك [بتنسيق مِن اختيارك]):

تَأكَّد مِن ذِكرِ كلمة "حصرياً" عندما ترغب بتقديم المحتوى الخاص بك حصرياً إلى جهة نشر خاصة، حيث سيعطي هذا الأولوية لبريدك الإلكتروني؛ لأنَّ وسائل الإعلام تُحبُّ أن تكون السباقة إلى نشر الأخبار حول قصة ما.

المصدر


تنويه: يمنع نقل هذا المقال كما هو أو استخدامه في أي مكان آخر تحت طائلة المساءلة القانونية، ويمكن استخدام فقرات أو أجزاء منه بعد الحصول على موافقة رسمية من إدارة النجاح نت.

المقالات المرتبطة بــ:بناء الروابط: 19 صيغة مجربة لموضوعات رسائل البريد الإلكتروني