Top


مدة القراءة:6دقيقة

الكوابيس: أسبابها، وأعراضها، وأضرارها، وطرق علاجها

الكوابيس: أسبابها، وأعراضها، وأضرارها، وطرق علاجها
الرابط المختصر
تاريخ آخر تحديث:05-04-2021 الكاتب: هيئة التحرير

إنَّ رؤية الكوابيس خلال النوم من الأمور الشائعة عند معظم الناس، فقد وجدت الدراسات أنَّ نسبة الأشخاص البالغين الذين يعانون من الكوابيس تصل حوالي 2% إلى 8% من مجموع البشر الكلي، وفي هذا المقال أعزاءنا القراء سنقدم لكم أهم أسباب الكوابيس، وطرائق علاجها، تابعوا معنا في السطور القليلة القادمة.




ما هي أسباب الكوابيس؟

هناك الكثير من الأمور التي تُسبب الكوابيس، ومن هذه الأمور نذكر لكم أعزاءنا القراء:

1. تناول بعض العقاقير:

هناك بعض الأدوية التي يؤدي تناولها إلى حدوث الكوابيس الليلية، ومن هذه الأدوية نذكر لكم: أدوية مرض باركنسون، مضادات الهيستامين، أدوية ضغط الدم، مضادات الاكتئاب.

2. الكتب والأفلام المرعبة:

من الأمور التي تساهم مساهمة كبيرة في ظهور الكوابيس باستمرار، هي قراءة الكتب المخيفة، ومشاهدة الأفلام المرعبة، التي تحتوي على مشاهد دموية وغيرها من المشاهد المُخيفة، وخاصةً عندما يشاهدها الشخص قبل النوم يومياً تقريباً.

3. المشكلات والاضطرابات النفسية:

يعد الاكتئاب، والقلق المستمر، والخوف من فقدان الوظيفة، أو عدم النجاح في مشروعٍ ما وخسارته، أو غيرها من الضغوطات المهنية، أو الخوف من الإصابة بالمرض، أو فقدان أحد أفراد العائلة، أو أحد الأصدقاء المقربين، أو غيرها من الضغوطات العائلية، جميعها من أهم الأسباب الشائعة لحدوث الكوابيس الليلية ومعاناة الشخص منها باستمرار.

4. تناول بعض الأطعمة المزعجة في وقتٍ متأخرٍ من الليل:

إنَّ تناول الأطعمة الدسمة، أو الحارة، أو المقلية، في وقتٍ متأخرٍ من الليل، لها دور كبير في حدوث الكوابيس، ومن أبرز هذه الأطعمة نذكر لكم أعزاءنا القراء: البطاطا المقلية، والصوص الحار، والتوابل، والمشروبات الغازية، والسكريات، والمشروبات الكحولية، والكافيين.

5. القلق أو الإجهاد:

يمكن أن تتسبب الضغوطات المختلفة، وصعوبات الحياة التي يمكن أن يُعاني منها الشخص في حدوث الكوابيس، كما أنَّ القلق تجاه أمورٍ معينة، مثل: التغييرات التي يمكن أن تحدث في حياة الشخص، مثل: فقدان شخص قريب جداً، أو الانتقال إلى منزلٍ جديد.

6. عدم أخذ قسط كافٍ من النوم:

تساهم الإصابة بالأرق، واضطرابات النوم، وتغيير ساعات النوم، وعدم الحصول على ساعات نومٍ كافية مساهمة كبيرة في حدوث الكوابيس للشخص.

شاهد بالفيديو: 4 أخطاء فادحة عليك أن تبتعد عن ممارستها قبل النوم

7. المخدرات:

يمكن أن يتسبب تعاطي المخدرات، أو عدم القدرة على الاستمرار في تعاطيها لسببٍ أو لآخر في حدوث الكوابيس المستمرة.

8. اضطراب ما بعد الصدمة:

إنَّ تعرُّض الشخص لإصابة، أو لحادثٍ، أو لأي اعتداء جسدي، أو غيرها من الحوادث المؤلمة يمكن أن يتسبب بحدوث الكوابيس، كما أنَّ الأشخاص الذين يُعانون من اضطراب ما بعد الصدمة هم أكثر الأشخاص عُرضةً لحدوث الكوابيس لديهم.

9. وضعية النوم الخاطئة:

يمكن أن يكون لوضعية النوم دوراً في حدوث الكوابيس، مثل: النوم على الجانب الأيسر، أو النوم على البطن، أو النوم على الظهر.

10. اضطراب التنفس في أثناء النوم (Sleep apnea):

يحدث انقطاع النفس الانسدادي في أثناء النوم عندما تسترخي العضلات التي تدعم الأنسجة الرخوة في حلقك، مثل اللسان والحنك، مؤقتاً. عندما تسترخي هذه العضلات، تضيق الممرات الهوائية أو تُغلق، وينقطع النفس للحظة. يُشَكِّل انقطاع النفس الانسدادي النومي اضطراباً خطيراً يَحدُث أثناء النوم.

إقرأ أيضاً: الكوابيس والأسرار التي تكشفها عن الحالة النفسيّة للإنسان

ما هي أعراض الكوابيس؟

إنَّ الكوابيس تُفزِع الشخص وتوقظه من النوم، وتجعل العودة إلى النوم أمراً صعباً جداً، وعلى الأغلب أنَّها تحدث في النصف الثاني من الليل، ومن أعراض الكوابيس نذكر لكم ما يلي:

  1. إيقاظ الشخص من النوم.
  2. التسبب بضيق شديد للشخص لا يُمكِّنه من النوم بسهولة.
  3. أن تصبح نبضات قلب الشخص سريعة في أثناء النوم، بالإضافة إلى إصابته بالتعرق.
  4. يكون الكابوس كأنَّه واقعي وحقيقي الأمر الذي يجعله مخيفاً ومزعجاً كثيراً.
  5. تذكُّر تفاصيل الكابوس بعد الاستيقاظ من النوم.
  6. يسبب الكابوس شعوراً بالغضب، أو الحزن، أو الاشمئزاز، أو القلق.

ما هي الأضرار الصحية للكوابيس؟

  1. ازدياد شدة الحالة النفسية التي يمكن أن يعانيها بعضهم.
  2. ازدياد معدل الإصابة بأمراض القلب والشرايين، والبدانة، والاكتئاب؛ وذلك لأنَّ الكوابيس تمنع الإنسان من الحصول على قسط كافٍ من النوم، وبالتالي تحدث هذه التأثيرات السلبية على صحته.
  3. إصابة الإنسان بالحزن، والتوتر، والاكتئاب.
  4. يمكن أن تخلق إصابة الإنسان بالكوابيس المتكررة الرغبة بالانتحار.

ما هي طرائق علاج الكوابيس؟

هناك العديد من الطرائق التي يمكن اتباعها لمعالجة الكوابيس والتخلص منها، ونذكر لكم منها ما يلي:

1. تجنُّب تناول الأطعمة المزعجة في ساعة متأخرة من الليل:

إذا كانت الكوابيس التي تراها ناتجة عن تناول الأطعمة المزعجة، فيجب أن تتوقف عن ذلك، وأن تكون وجبة العشاء مقتصرةً على الفاكهة، أو الخضروات، أو الوجبات الخفيفة، بالإضافة إلى ضرورة الامتناع عن شرب المشروبات المحتوية على الكافيين، أو المشروبات الغازية، أو الكحوليات، والاكتفاء بالمشروبات التي تمنح الاسترخاء وتخفف من القلق والتوتر، وتساعد على النوم العميق، مثل: البابونج، أو النعناع، أو الشاي الأخضر، أو اليانسون، أو حليب الصويا.

2. استبدال الأدوية:

إذا كانت الكوابيس التي تراها ناتجة عن العقاقير التي تتناولها، فعندها يجب استشارة الطبيب المختص وشرح هذه الكوابيس من أجل تغييرها واستبدالها، أو دراسة إمكانية إيقاف تناولها.

3. علاج اضطراب النوم الأساسي:

إذا كانت الكوابيس التي تراها ناتجة عن بعض اضطرابات النوم مثل: متلازمة تململ الساقين، أو توقف التنفس في أثناء النوم؛ فعندها يجب علاج اضطراب النوم الأساسي، الأمر الذي يساهم مساهمة كبيرة في التخفيف من أعراض الكوابيس، بالإضافة إلى الحفاظ على مواعيد محددة ومنتظمة للنوم.

4. ممارسة التمرينات الرياضية:

إنَّ ممارسة التمرينات الرياضية بانتظام تساعد بشدة على التخلص من الضغوطات اليومية، والإجهاد والتوتر، وتزيد من تعب الجسم الأمر الذي يساهم في مساعدة الفرد على النوم نوماً عميقاً وجيداً.

5. الاهتمام بغرفة النوم وسماع الموسيقى الهادئة:

من الأمور التي تساعد على الاسترخاء والنوم العميق أن يكون مكان النوم مرتباً ونظيفاً، كما أنَّ الاستماع إلى الموسيقى الهادئة بصوتٍ منخفض يساهم في ذلك أيضاً.

6. العلاج السلوكي:

إذا كانت الكوابيس التي تراها ناتجة عن الاكتئاب، أو القلق، أو اضطراب ما بعد الصدمة؛ فإنَّ العلاج السلوكي أُثبِتت فعاليته عند البالغين الذين يعانون من الكوابيس بنسبة تصل إلى 70%، بالإضافة إلى استخدام الأدوية المناسبة مع العلاج.

إقرأ أيضاً: ماهية حدوث الأحلام والأسباب التي تقف وراء الكوابيس

علاج الكوابيس من القرآن الكريم:

يمكن أن تُعالج الكوابيس من خلال ما دلَّنا عليه رسولنا الكريم محمد صلى الله عليه وسلم بقراءة آيات من القرآن الكريم، وعدداً من الأدعية المأثورة قبل النوم، وفيما يلي عدد من الأحاديث الشريفة المتضمنة ذلك:

  1. عن أبي مسعود البدري رضي الله عنه قال: قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: (الآيتان من آخر سورة البقرة من قرأهما في ليلةٍ كفتاه)، وقيل في شرح كفتاه: كفتاه من قيام الليل، أو كفتاه من الشيطان، أو الآفات.
  2. عن عائشة رضي الله عنها قالت: كان رسول الله صلى الله عليه وسلم إذا أوى إلى فراشه نفث في كفيه بـ (قل هو الله أحد)، وبالمعوذتين جميعاً، ثم يمسح بهما وجهه وما بلغت يداه من جسده، قالت عائشة: فلما اشتكى كان يأمرني أن أفعل به ذلك.
  3. عن أبي هريرة رضي الله عنه قال: قال أبو بكر: يا رسول الله مُرني بشيء أقوله إذا أصبحت وإذا أمسيت، قال: قُل: "اللهم عالم الغيب والشهادة، فاطر السماواتِ والأرض ربَّ كلِّ شيءٍ ومليكه، أشهد أنَّ لا إله إلا أنت أعوذ بك من شر نفسي ومن شر الشيطان وشركه" قال: "قُله إذا أصبحت وإذا أمسيت وإذا أخذت مضجعك".
  4. عن أبي هريرة رضي الله عنه قال: كان رسول الله صلى الله عليه وسلم يأمرنا إذا أراد أحدنا أن ينام أن يضجع على شقه الأيمن ثم يقول: "اللهم رب السماوات، ورب الأرض، ورب العرش العظيم، ربنا ورب كل شيء فالق الحب والنوى، ومُنزِّل التوراة، والإنجيل، والفرقان، أعوذ بك من شر كل شيءٍ أنت آخذٌ بناصيته، اللهم أنت الأول فليس قبلك شيء، وأنت الآخر فليس بعدك شيء، وأنت الظاهر فليس فوقك شيء، وأنت الباطن فليس دونك شيء، اقض عنَّا الدين، وأغننا من الفقر".
  5. عن أبي هريرة رضي الله عنه قال: قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: "فإن رأى أحدكم ما يكره، فليقم فليصلِ، ولا يحدث بها الناس".
  6. عن جابر رضي الله عنه أنَّ رسول الله صلى الله عليه وسلم قال: "إذا رأى أحدكم رؤيا يكرهها فليبصق عن يساره ثلاثاً، وليستَعِذ بالله من الشيطان الرجيم، وليتحول عن جنبه الذي كان عليه".
  7. عن أبي قتادة رضي الله عنه قال: قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: "الرؤيا الصالحة من الله، والحلم من الشيطان، فإذا حلم أحدكم حلماً يخافه فليبصق عن يساره، وليتعوَّذ بالله من شرها، فإنَّها لا تضره.
إقرأ أيضاً: أدعية وأذكار قبل النوم وبعد الاستيقاظ

الكوابيس وعلاقتها بالعين والحسد:

هناك بعض الرموز في الأحلام أو الكوابيس يمكن أن تدل على وقوع الحسد، أو العين على الرائي، ومن هذه الرموز والدلالات نذكر لكم أعزاءنا القراء ما يلي:

  1. رؤية الثعبان الأسود: هي دلالة على إصابة الرائي بالعين.
  2. رؤية الكلاب أو الخنازير: هي دلالة إصابة الرائي بالحسد.
  3. رؤية الحمار، أو القنفذ، أو القطط بشكلٍ متكرر: تدل على إصابة الرائي بالعين أو الحسد.
  4. رؤية النجاسات مثل: البول، أو الغائط، أو مكان النجاسات جميعها تدل على إصابة الرائي بالحسد.

وبذلك أعزاءنا القراء نكون قد قدمنا لكم أهم أسباب الكوابيس، وطرائق علاجها.

 

المصادر: 1، 2، 3، 4، 5


تنويه: يمنع نقل هذا المقال كما هو أو استخدامه في أي مكان آخر تحت طائلة المساءلة القانونية، ويمكن استخدام فقرات أو أجزاء منه بعد الحصول على موافقة رسمية من إدارة النجاح نت.

المقالات المرتبطة بــ:الكوابيس: أسبابها، وأعراضها، وأضرارها، وطرق علاجها