Top
مدة القراءة: 2 دقيقة

أنماط الشخصية الأربعة وطرق التعامل معها

أنماط الشخصية الأربعة وطرق التعامل معها
مشاركة 
الرابط المختصر

خلق الله تعالى البشر مختلفين عن بعضهم البعض في خصائصهم وصفاتهم، فكل فرد له صفات معينة تجعله يتميّز عن غيره من الأفراد، وبرغم وجود تشابه في الصفات العامة لكل الشخصيات بين البشر ولكن لكل فرد صفات معينة تجعله متميزاً عن غيره من الأشخاص داخل المجتمع.

وقد اجتهد علماء النفس في دراسة شخصيات الإنسان المتعددة وعملوا على تصنيفها في أربع فئات أساسيّة أطلقوا عليها اسم أنماط الشخصيّة الأربعة، كما حدّدوا مجموعةً من النصائح والإرشادات التي تدل على الطرق الصحيحة المُتبّعة للتعامل مع كل شخصيّة من هذه الشخصيات الأربعة، فإذا أردت أن تتعرف على أنماط الشخصيّة الأربعة، وكيفيّة التعامل معها، تابع معنا المقال التالي.



أولاً: تعريف الشخصية

تأتي كلمة الشخصية اشتقاقاً من كلمة" الشُخوص" أي الظهور أمام الآخرين، ولا يختلف هذا المعنى في اللغات الأوربية. فكلمة الشخصية Personality مشتقة من الكلمة اللاتينية Persona أي القناع الذي كان يرتديه الممثلون اليونانيون لأداء أدوارهم في المسرح، حتى يكسبهم هذا القناع صفة من يقومون بدوره طوال فترة وضعهم القناع. ولذلك فإن كلمة شخصية تدل في اللغات الأوربية على الأدوار التي يؤديها الفرد أمام ناظريه.

والشخصية هي: "ذلك التنظيم المتكامل من الصفات الجسمية والوجدانية والعقلية والاجتماعية، التي تبدو في حالة تفاعل مع بعضها البعض. وكما تبدو في بيئة اجتماعية معينة، من خلال التفاعلات الاجتماعية المختلفة التي يُبديها الفرد، وتميزه عن غيره من الأفراد. ويعني هذا أن الشخصية تشمل دوافع الفرد، وعواطفه، وميوله، واهتماماته، وسماته الخلقية، وآراءه ومعتقداته. كما تشمل عاداته الاجتماعية، وذكاءه، ومواهبه الخاصة، وقيمه واتجاهاته. وكل هذه الجوانب إنما توجد في كلٍ متكاملٍ يتسم بالاتساق والانتظام. وبهذا المعنى تكون الشخصية كلّاً لا يتكون من مجموعة عناصر فقط، بل كلّاً يعطي لمجموع عناصره معناها وانتظامها ووظيفتها".

ثانياً: العوامل المؤثرة بالشخصية

لقد اهتم علم الأعصاب البيولوجي بالعديد من العوامل البيولوجية التي تؤثر في عملية نمو ونضج الفرد بما يترك آثاره على الشخصية بكاملها فيما بعد.

وتُحدد العوامل البيولوجية الشخصية من خلال عاملين أساسيين هما:

  • العوامل الوراثية (أثر الوراثة): فصفاتنا الوراثية تنتقل إلينا من آبائنا عن طريق خلايا متناهية الصغر، تربط بين أجسامنا وأجسام أجدادنا وأسلافنا. وكل فرد يستمد نشأته ووجوده من اتحاد هذه الخلايا الصغيرة (الحيوان المنوي والبويضة). ونحن نرث هذه الصفات من الوالدين بالتساوي، أي أن لكل من الأب والأم نفس الأهمية في نقل الصفات الوراثية.
  • العوامل الفسيولوجية، والتي تنقسم إلى:

أ- عوامل خاصة بالأم: يمكن أن نُطلق على هذه العوامل مجموع العوامل البيئية الداخلية التي تؤثر على الجنين أثناء تكوينه، ونموه وتطوره داخل الرحم، ابتداء من لحظة الإخصاب، ولفترة تسعة أشهر (42 أسبوعاً) وتنتهي بالبوادر الأولى للولادة، وخروج الطفل إلى الحياة.

 ب- عوامل خاصة بالطفل: تتضمن العوامل الفسيولوجية الخاصة بالطفل، والتي تؤثر في تحديد شخصيته عاملين أساسيين: الأول هو أثر الغدد لصماء على السلوك والشخصية، والثاني أثر البنية والتركيب الجسمي.

إضافة لعوامل أخرى تؤثر في شخصية الفرد ومنها:

  • البيئة: وهي العوامل المادية والاجتماعية والثقافية والحضارية التي تساعد في بناء التكوين الشخصي للفرد، فالبيئة الاجتماعية تُكسِب الفرد الأنماط السلوكية من خلال تفاعله مع محيطه المجتمعي والذي قد يجعل منه فرداً مميزاً بذاته.
  • الأسرة: هي البيئة الأولى التي يحتك بها الفرد منذ طفولته، فهي تشرف بشكل مباشر على مستوى نموّه النفسي، وبالتالي لها التأثير الأكبر على عملية تبلور وتكوين شخصية الفرد واتجاهاته السلوكية، فالتنشئة الأسرية السليمة تُنشئ أفراداً أسوياء.
  • التعليم: عملية التعليم هي عبارة عن مجموعة الأنشطة العقلية والذهنية التي يمارس فيها الفرد خبراته الجديدة سواء أكانت من العادات أو القيم أو الاتجاهات أو المعايير وغيرها.
إقرأ أيضاً: تحليل شخصية الإنسان من خلال لغة الجسد

ثالثاً: أنماط الشخصية الأربعة

مما لا شكّ فيه أنّنا نواجه العديد من الشخصيات المختلفة في حياتنا ولكل منها مزايا وفروق دقيقة، ولكن هناك أربعة أنواع أساسية من الشخصيات التي بإمكانك الاستناد إليها وهي:

1- النمط المتفرد          2- النمط التحليلي            3- النمط التعبيري           4- النمط الودي 

النمط الأول: الشخصية المتفردة وصفاتها

  • شخصية مبادرة يحب أن يكون قيادي ويريد أن يفرض سيطرته على الآخرين، ولا يحب أن يكون تابع ولا أن يتحكم به أحد.
  • لا يتردد في عمل الصواب وتصحيح الأخطاء حتى وإن كانت أخطاءه الشخصية.
  • تتجه هذه الشخصية مباشرة نحو هدفها ولا تحب أي شكل من أشكال المراوغة.
  • لا توجد عنده خيارات وسطيّة ولا يعرف التردّد ويتميّز بقراراته الحازمة.
  • إنسان عملي بالدرجة الأولى ويكون ذلك غالباً على حساب حياته العائلية.
  • لا يهتم بتفاصيل الأمور، وكل ما يهمهُ هو النتائج.
  • يهمه فيما سيحصل أن يكون ذو فائدة.
  • يهتم بشكل كبير بالإنجازات العلميّة.
  • واضح ومباشر ولا يعرف الكذب.
  • شخصية صريحة جداً وتنافسية.
  • ماهر فيتخطّي الصعوبات والمخاطر.
  • يعتبر إلى حد ما شخص متكامل من جميع الجوانب.
  • منظّم ويتقيّد كثيراً بالأنظمة والتعليمات كل شيء محسوب بدقة وبالورقة والقلم ومدروس طبقاً لخطة معينة.
  • شخص لا يعتمد على الصدفة ليس هناك شيء لديه متروك للظروف.
  • شخص منطقي يقدّر جيداً الحقائق ويعتمد عليها ولا يتكلم الا عن خلالها، فلا يتجاوب كثيراً مع الخيالات، فإذا عرضت عليه مشكلة معينة عليك ان تعرضها بأسلوب منطقي وموثّق بالأدلة والبراهين.
  • مستمع من الطراز الأول لأنه يحب جمع المعلومات والخبرات.
  • يستمتع بالبقاء وحيداً ومنعزلاً.
  • من الصعب جداً أن تقوم بإقناعه.
  • ثابت ويصرّ على غايتهِ ليصل إلى هدفه المنشود.
  • يُفكّر كثيراً قبل أن يُقدم على أي عمل أو تصرف.
  • مستقل بالرأي ولا يُشاور أي أحد عند اتخاذ القرار.
  • يعتبر أفضل كشخص مطور لا كشخص مبتكر.
  • شخص صبور ومخلص جداً.

كيف نتعامل مع النمط المتفرد؟

عند التعامل مع الشخص الذي ينتمي إلى النمط المتفرد، عليكَ أن تبدأ بالحديث عن النتائج قبل كل شيء، فمثلاً إذا أردت أن تشجعهُ على شراء سلعة معينة عليك أن تبدأ بالحديث عن الفوائد التي من الممكن أن توفرها لهُ، قبل أن تبدأ بالحديث عن مميزات السلعة أو مواصفاتها.

النمط الثاني: الشخصية التحليلية وصفاتها

كيف نتعامل مع النمط التحليلي؟

عندما تتعامل مع شخص ينتمي إلى النمط التحليلي عليك أن تتحدّث معه عن التفاصيل الدقيقة لأي موضوع، فمثلاً إذا أردت أن تعرض سلعةً ما له، عليك أن تتحدّث بالتفصيل عن كل ما يخص السلعة بالأدلة والبراهين.

النمط الثالث: الشخصية التعبيرية وصفاتها

  • يتمتّع ويتسم بالعديد من الصفات الإبداعيّة.
  • يعتمد على مشاعرهِ عند اتخاذ القرارات.
  • يرتاح للحديث والعلاقات قبل البدء بأي مهمة.
  • لديه قابلية عالية لمشاركة الآخرين بالرأي.
  • صاحب خيال واسع ومبدع كبير.
  • خيالاته لا تنطلق من الواقع، مع ذلك تدفعه نحو الإبداع.
  • يُثار شعورياً بسهولة، ويستطيع التأثير على الآخرين.
  • قد يتحول من قمة الحب إلى قمة البغض في وقتٍ قصير.
  • شخص عاطفي يهتم بالأحاسيس والمشاعر ومنفتح على العالم دائماً.

كيف نتعامل مع النمط التعبيري؟

عليكَ أن تتبع الأسلوب التحفيزي والتشجيعي عندما تتعامل مع شخص ينتمي إلى النمط التعبيري، فإذا أردت أن تعرض لهُ سلعة معينة كحذاء مثلاً قل له ما أجمله وأنت ترتديه، كم تبدو قدمك جميلةً به.

النمط الرابع: الشخصية الودية وصفاتها

  • يتمتع بحب الآخرين له ويتمتع بالمودة.
  • يحب العلاقات الدّافئة مع الآخرين، ومحط ثقة الجميع.
  • يحب العمل المشترك والتعامل الجماعي.
  • متفاني في خدمة الآخرين يحب مساعدتهم والاستماع لهم وتقديم المعونة ولا يستطيع أن يرفض لأحد طلب.
  • لا يحب المغامرة ويتجنب الخطر إلا إذا حصل على دعم قوي.
  • مهتم بالتفاصيل، محبوب، ودود، صبور، عطوف.
  • شخصية تحب وتتقبل الجميع إلا أنها تبني العلاقات الشخصية مع مرور الوقت وتكون مقتصرة على عدد محدد من الأشخاص.

كيف نتعامل مع النمط الودي؟

لكي تتعامل مع الشخص الودي عليك أن تعامله بدفء ومودة، فمثلاً إذا أردت أن تقنعه بشراء سلعة معينة عليكَ أن تستخدم العبارات الوديّة كأن تقولَ له لأنني أهتمُ بأمرك، لأنك صديقي المقرب، لأنني أرى أنّ هذهِ السلعة ستكون جيدة لك.

رابعاً: خاصية كل نمط

  1. المتفرد: (صاحب إنتاج ويهتم بالنتائج وحاسم وواضح ومباشر هو شخصية قيادية) يصلح لتحفيز الآخرين.
  2. التحليلي: يصلح للبحث والمعلومات
  3. التعبيري: يصلح للإبداع والعصف الذهني والأفكار الجديدة والابتكارية.
  4. الودي: يصلح أن يكون تنفيذي في فرق العمل.

 

وأخيراً عندما نعرف أنماط الشخصية وصفاتها نستطيع أن نضع كل شخص في موضعه الصحيح ونتمكن بناء على ذلك من تحديد نقاط ضعف كل شخصية ونقاط قوتها، ويكون تواصلنا مع من حولنا أكثر مرونة وسلاسة وبالتالي نصبح قادرين على التكيّف مع وسطنا الاجتماعي والتفاعل معه.


تنويه: يمنع نقل هذا المقال كما هو أو استخدامه في أي مكان آخر تحت طائلة المساءلة القانونية، ويمكن استخدام فقرات أو أجزاء منه بعد الحصول على موافقة رسمية من إدارة النجاح نت.

المقالات المرتبطة بــ: أنماط الشخصية الأربعة وطرق التعامل معها




ساعدنا في تطوير عملنا وقيّم هذه المقالة


تعليقات الموقع