يتعرّض معظم الموظفين إلى الإجهاد و التوتر خلال ساعات الدوام وغالباً ما يمتد هذا الشعور إلى ما بعد العمل ممّا يجعل الشخص بحالة يرثى لها فيعجز عن القيام بواجباته تجاه عائلته، ويهمل الاهتمام بأطفاله وشريك حياته فتجده مستلقي طيلة الوقت لعلّه يحصل على بعض الراحة، ولأننا نهتم بصحتك عزيزي سنستعرض فيما يلي بعض النصائح للتعامل مع الإجهاد والتوتر بعد الانتهاء من العمل.

أولاً: مارس التمارين الرياضية

هل تعلم أنّ ممارسة الرياضة لمدة 15 دقيقة تعادل تناول 5 ملغ من الفاليوم، ولذلك يؤكد الأطباء على أنّ الانتظام في ممارسة الرياضة يسهم في تخفيف الإجهاد والتوتر الناجم عن العمل، فضلاً على أنّ الرياضة تشحن الجسم بطاقة إيجابية كبيرة، فاحرص على ممارستها يومياً لمدة لا تقل عن نصف ساعة.

ثانياً: استعن بجلسات التدليك

من المعروف أنّ التدليك يساعد على الشعور بالاسترخاء وهذا ما يُخلّص الجسم من التوتر والإجهاد، لذا لا تتردّد عن الخضوع لجلسات التدليك بعد العودة من العمل، سيُشعرك هذا بالراحة وستتمكّن من أداء واجباتك الأسرية بكل نشاط وحيوية.

ثالثاً: استمع لأنغام الموسيقا الكلاسيكية

في طريق عودتك للمنزل استمع لأنغام الموسيقا الكلاسيكية الهادئة، فقد أكّدت الدراسات العلمية أنّ الموسيقا بمثابة مهدئ للأعصاب وقد استخدمت قديماً لعلاج حالات الاكتئاب والقلق وهذا ما يسهم بشكل أو بآخر في مكافحة التوتر والإجهاد.

رابعاً: تابع مقطع من فيلم كوميدي

هناك علاقة وثيقة بين الضحك وتخفيف الإجهاد، فالضحك يُحفّز الجسم على إفراز هرمون السعادة الذي يقوم بدوره في مكافحة التوتر والإجهاد، لذا تابع مقطع كوميدي من فيلم أو مسرحية أو قم بزيارة موقع خاص بالنكت الضاحكة، سيشعرك هذا ببعض البهجة والسعادة.

خامساً: تناول كوب من البابونج

يساعد مشروب البابونج المعروف على إزالة التوتر والإجهاد وذلك بفضل احتوائه على مسكنات ومهدّئات طبيعية، ولذلك يوصى بشربها كبديل عن القهوة والشاي والنسكافيه والشوكولا الساخنة.

سادساً: قم بتمارين التنفس

تعتبر تمارين التنفس أحد أهم الطرق المساعدة على التخلّص من التوتر والإجهاد، استنشق الهواء ببطء وعمق واحتفظ به لعدة ثواني ثم أخرجه من فمك ببطء، كرّر هذه التمارين عدة مرات لتشعر بالراحة والسلام الداخلي.

سابعاً: تناول الطعام الصحي

الطعام الصحي والمتوازن يسهم بدرجة كبيرة في التخلص من الإجهاد والتوتر لذا يوصي الأطباء بضرورة تناول الخضروات والفاكهة الطازجة والأسماك الدهنية والمكسرات والحبوب الكاملة والشوفان ومنتجات الألبان والأجبان، هذه الأطعمة ستحسن حالتك النفسية والجسدية.

ثامناً: الجلوس في الطبيعة

حاول أن تتواصل مع الطبيعة باستمرار حيث يمدك استنشاق الهواء النقي والتعرّض لأشعة الشمس بطاقة إيجابية كبيرة، كما أنّ النظر للجبال والغابات والأشجار والعشب والأزهار يجعلانك تشعر بالسكينة والراحة، وهذا ما يقضي على مشاعر التوتر والإجهاد.

 

النصائح السابقة تساعدك على التعامل مع الإجهاد والتوتر بعد الانتهاء من العمل، فاحرص عزيزي على الالتزام بها حتى تحافظ على صحتك العامة وحتى تؤدي واجباتك الأسرية على أكمل وجه.