الزهايمر، الخرف، النسيان، التشتّت، الضياع، عدم التركيز، كل هذهِ الأمراض تصيب ذهن الإنسان وعقلهِ نتيجة عدة أسباب قد تكون صحيّة أو ناتجة عن بعض الضغوط اليوميّة والحياتيّة، فيما يلي سنقدّم لك بعض النصائح الذهبيّة التي تساعد في الحفاظ على نشاطك الذهني.

أولاً: لا تتوقّف عن التعلّم

لتحافظ على قوتك العقليّة ونشاطك الذهني مدى الحياة عليك ألّا تتوقف عن التعلّم، حيثُ أثبتت الدراسات العلميّة بأنّ تلقي العلم والمعلومات اليومية وتدوينها في الدماغ يُساهمُ وبشكلٍ كبير في محاربة العديد من الأمراض النفسيّة والذهنيّة الخطيرة كأمراض الزهايمر والنسيان.

ثانيّاً: مارس النشاطات البدنيّة

تلعب النشاطات البدنيّة دوراً فعّالاً في المساعدة على تنشيط عقل الإنسان ونشاطه الذهني، وذلك لأنّها تساهم في سرعة إيصال الدم المُحمّل بالغذاء إلى العقل والدماغ، لهذا ننصحك بأن تحرص على ممارسة التمارين الرياضيّة اليوميّة وبشكلٍ خاص المشي في الطبيعة، السباحة، والركض.

ثالثاً: استحضر الأفكار الإيجابيّة

لتحافظ على قوة نشاطك الذهني مدى الحياة، ولتحمي نفسك من الإصابة بضعف الذاكرة واضطراباتها الخطيرة، ننصحك بأن تحرص على استحضار الأفكار الإيجابيّة التي تمنحك الكثير من التفاؤل الذي يُساهم في طرد الأفكار السلبيّة المُعيقة لعمليّة التفكير السليم.

رابعاً: قدّم العناية اللازمة لجسدك

لأنّ العقل السليم في الجسم السليم فإنّ من الواجب عليك أن تسعى وبشكلٍ دائم لتقديم العناية اللازمة لجسدك عن طريق مدّهِ بالطعام الصحي الغني بالمعادن والفيتامينات الصحيّة كالخضار الطازجة، الفاكهة الموسميّة، الحبوب الكاملة، البيض، المكسرات الغنيّة بالأحماض الدهنيّة، والحليب.

خامساً: تجنّب الإجهاد

لا شيئ من الممكن أن يضرّ بالصحة الذهنيّة للإنسان ويتسبّب في تراجعها أكثر من الإجهاد العقلي والجسدي، لهذا عليك أن تتجنّب الإجهاد بجميع أنواعهِ كالعمل لساعاتٍ طويلة دون راحة، السهر الطويل، التعرّض لعوامل القلق والتوتر، وأن تحرص وبشكلٍ دائم على ممارسة تمارين التنفس والتأمل واليوغا التي تساعد على استرخاء الجسم والحفاظ على الصحة الذهنيّة.

سادساً: حدّد أهدافاً واقعيّة

لتحافظ على قوة ذهنك ونشاطهِ مدى الحياة عليك أن تسعى لتحديد أهداف واقعيّة في الحياة بعيداً عن الأهداف الصعبة والتي تفوق قدرتك على تحقيقها، واستمتع بكل الإنجازات والأهداف التي نجحت في تحقيقها مهما كانت بسيطةً.

سابعاً: تخلّص من الملل

يؤثر الملل بشكلٍ سلبي على حياة الإنسان ونشاطهِ الذهني، لهذا عليك أن تكسر كل القيود التي تشعرك بالملل والخمول العقلي، وأن تُدخل بعض العناصر والأشياء الجديدة إلى حياتك اليوميّة كممارسة النشاطات الغريبة التي لم يسبق لك أن مارستها، والذهاب في رحلاتٍ مع الأصدقاء أو العائلة.

ثامناً: ابتعد عن الكحول والمخدرات

لا شيئ من الممكن أن يُلحق الضرر بعقل الإنسان وذهنهِ أكثر من المخدرات والمشروبات الكحوليّة التي تدمر العقل والدماغ، لهذا عليك أن تبتعد عن هذهِ العادات السيئة وأن تستبدلها بعاداتٍ صحيّة كشرب العصائر الطبيعيّة، وتناول الأغذية الصحيّة.