يلعب الذكاء الاجتماعي دوراً أساسيّاً في صقل شخصيّة الطفل ودفعهِ نحو إقامة علاقات متينة ووثيقة مع الأشخاص المحيطين به بعيداً عن الوقوع في المشاكل النفسيّة والفشل الدراسي، لهذا سنسلط الضوء فيما يلي لبعض الطرق الفعّالة التي تساعد على تنمية الذكاء الاجتماعي لدى الطفل.

أولاً: التفكير مع الطفل

لكي تنجح في تنمية الذكاء الاجتماعي للطفل عليك أن تُنمّي العصف الذهني الجماعي لدي الطفل، أي عليك أن تشجعهُ على التفكير معك لحل مختلف المشاكل والقضايا العائليّة ولحل مختلف المشاكل الخاصة التي يتعرضُ لها الطفل كذلك إن كان في المدرسة أو مع الأصدقاء في الحي.

ثانيّاً: المشاركة في الأنشطة الاجتماعيّة المُختلفة

من الضروري أن تساهم بشكلٍ دائم لتشجيع طفلك على المشاركة في مختلف الأنشطة الاجتماعيّة التي تقام في الحي أو المدرسة، وذلك لكي تنمّي الذكاء الاجتماعي لديه ولكي تُشجّعه على أن يكون عنصر فعّال منذ مرحلة الطفولة.

ثالثاً: منح الطفل دور القيادة

لتساعد على تنمية الذكاء الاجتماعي لدى طفلك عليك أن تمنحه دوراً في القيادة أي أن تشجعه على قيادة بعض الأمور البسيطة في المنزل كتحميلهِ مسؤوليّة ترتيب المنزل، ترتيب غرفته الخاصة، والمشاركة في إعداد وجبات الطعام البسيطة في المنزل.

رابعاً: تدريب الطفل على المهارات الاجتماعيّة

تساعد المهارات الاجتماعيّة على صقل شخصيّة الطفل ومساعدتهِ على التأقلم مع مختلف الظروف التي قد يعيشها في حياتهِ وعلى تنميّة الذكاء الاجتماعي لديه، لهذا عليك أن تدرب طفلك على بعض من هذه المهارات كمهارة التحدث بلباقة مع الآخرين، مهارة التواصل الفعّال مع زملائهِ ومعلميه في المدرسة، ومهارة الاندماج مع الآخرين والقيام بالأنشطة الاجتماعيّة.

خامساً: تعليم الطفل التعاطف والتعبير عن المشاعر   

لكي تنمي الذكاء الاجتماعي لدى طفلك عليك أن تمنحهُ كامل الحرية ليُعبر عن مشاعرهِ وأحاسيسهِ بكل راحة بعيداً عن الشعور بالخوف أو القلق، كما وعليك أن تعلمه كيف يتعاطف مع الآخرين ويُساندهم عندما يحتاجون للمساعدة.

سادساً: حثّ الطفل على المشاركة في الأعمال التطوعيّة

من الضروري أن تشجع طفلك وتحثهُ على المشاركة في الأنشطة والأعمال التطوعيّة التي تساهمُ في تنميّة الذكاء الاجتماعي لديه، كتنظيف الحدائق العامة، تنظيف الشواطئ، وتنظيف المدرسة والصفوف الدراسيّة.

سابعاً: تدريب الطفل على تشكيل الصداقات

تلعب الصداقة دوراً فعّالا في حياة الطفل وبقدرتهِ على صقل الذكاء الاجتماعي لديه وتنميته، لهذا عليك أن تشجع طفلك لضرورة إقامة العديد من الصداقات والمحافظة عليها مدى الحياة.

ثامناً: تنمية مواهب الطفل

لتساهم في تنمية الذكاء الاجتماعي لدى طفلك، عليك أن تساهم في اكتشاف مواهب طفلك وتنميتها يوماً بعد يوم، وتشجيعه على إظهار هذه الموهبة أمام الجميع والافتخار بها.