نتعرّض يومياً للكثير من الأمور التي تعكر صفو حياتنا، فالمشاكل الزوجية والعائلية، والصعوبات المالية، وضغوطات العمل، تتسبب لنا في الضيق النفسي والإحباط وهذا ما يحرمنا من متعة العيش بسعادة واستقرار، لذلك يجب أن تسيطر على حياتك عزيزي وأن تعيد السعادة إليها حتى تتمكن من تخطي الصعاب وتحقيق كل أحلامك، فيما يلي سنقدم لك بعض الإرشادات التي ستجعلك أكثر سعادة في حياتك.

أولاً: فكّر بطريقة إيجابية

كن على يقين أنّه من المستحيل أن تخلو حياتك من المشاكل لكن يمكنك بفضل طريقة تفكيرك الإيجابية أن تحدث تغييراً كبيراً في استجابتك لهذه المشاكل لأن التفكير الإيجابي سيجعلك أكثر انفتاحاً وأكثر مرونة في التعامل مع المواقف الصعبة، وهذا ما يُخفّف معاناتك لتشعر بالرضا والسعادة.

ثانياً: اشكر الله على نعمه

يموت يومياً الآلاف من الناس بالمجاعات والحروب والأمراض لذلك يجب أن تشكر الله وتحمده على نعمه لأنك أفضل من غيرك فما دمت بصحة جيدة ولديك ما يكفيك من المال لإدارة شؤون حياتك فهذا يعني أنك بخير، حاول أن تكون راضياً بما قسمه الله تعالى لك حتى تشعر بالسعادة والبهجة.

ثالثاً: عِش وقتك الحاضر

إذا اشتدّت عليك ظروف الحياة توقّف عن التفكير في الماضي، فالماضي ذهب ومن غير الممكن استرجاعه، لذا بدلاً من تضييع الوقت بذكرياته حاول توجيه تفكيرك واهتمامك للوقت الحاضر، اجتهد واعمل لتحسين ظروف حياتك، سيساعدك هذا على تجاوز المآسي والعيش بسعادة.

رابعاً: حاول أن تسترخي قليلاً

هناك مجموعة من الأمور تزيد من مشاعر الضغط النفسي بداخلك مثل التدخين، شرب الكحول، السهر، مشاهدة التلفاز لساعات طويلة، حاول أن تتوقف عن القيام بها واحرص على أخذ قسط من الراحة، سيُساعدك هذا على تجديد نشاطك وستتحسّن حالتك النفسية لتصبح أكثر سعادة.

خامساً: أحِط نفسك بالإيجابيين

الأشخاص الذين تعاشرهم قد يكونون هم السبب وراء حزنك في الحياة لذلك من الضروري أن تتجنّب الأشخاص السلبيين وقم بإحاطة نفسك بالأشخاص الإيجابيين الذين يعطوك الإحساس بالتفاؤل وأن الحياة لا تزال تُخبّئ لك المزيد من الفرص، هم ببساطة قادرين على جعل حياتك أكثر سعادة.

سادساً: سامح جميع الناس

قد يكون من حقك أن تستاء من البعض أو أن تكره من جرح مشاعرك لكن من الأفضل لك أن تسامح الجميع لأن الحقد والكراهية مشاعر سلبية تنهك قلبك وروحك وتستنزف قواك وهذا ما يحرمك من متعة العيش براحة بال، لذا سامح جميع الناس وتجنّب التعامل مع الأشخاص الذين سبق أن أخطؤوا بحقك، بذلك ستصبح أكثر سعادة.

سابعاً: افعل الأشياء التي تحبها

افعل الأشياء التي تحبها أي تلك التي تجعلك تشعر بالراحة وبهجة، مثلاً مارس هواياتك المفضّلة أو مارس الرياضة أو تعلّم لغة جديدة أو اخرج مع أصدقائك، أو اذهب للتسوق، اصنع طعامك الخاص، استمع لأنغام الموسيقا، كل ما سبق سيساعد على التعامل مع الضغط النفسي وستشعر بالسعادة والفرح خلال القيام بها.

ثامناً: تطوّع في الأعمال الخيرية

التطوّع في الأعمال الخيرية عمل إنساني نبيل فهو يساعدك على الشعور بأنّ حياتك هادفة وأنّك تساهم بشكل أو بآخر في إسعاد الآخرين، تطوّع للعمل في مدرسة أو منظمة تهتم بشؤون الطفل أو تطوّع في دار لرعاية المسنين أو التمريض، ويمكنك أن تتطوّع في العمل لصالح جمعية حماية الحيوان.

 

الحياة لا تخلو من لحظات السعادة لذا لا تفقد الأمل واستعن بالإرشادات السابقة فهي ستجعلك أكثر سعادة وفرح، وأخيراً إذا كان لديك عزيزي إرشادات أخرى تشعرك بالسعادة شاركنا بها.