في ظل هذا التطور التكنولوجي الذي يشهده عصرنا الحالي بات أطفالنا أكثر عرضة لتلقّي المعلومات والأفكار الخاطئة التي يحصلون عليها عن طريق وسائل التواصل الاجتماعي والانترنت، لهذا فإنّ مسؤولية تربية الأطفال وتوجيههم إلى الطريق الصحيح أصبحت أصعب بكثير من ذي قبل، فيما يلي سنسلط الضوء على مجموعةٍ من أهم دروس الحياة التي يجب أن تُعلميها لابنتكِ بشكلٍ خاص.


محتويات المقالة

    أولاً: القناعة كنزٌ لا يفنى

    تعتبر القناعة من الأشياء المهمّة التي يجب على كل أمّ أن تُعلّمها لابنتها، وذلك لأنّ الفتاة كثيراً ما قد ترافق أصدقاء يتفوقون عليها من النواحي الماديّة والاقتصادية، وكثيراً ما قد تلاحظ بأنهم يرتدون الملابس الجميلة ويستخدمون الهواتف النقالة الحديثة، وهنا تأتي أهمية القناعة التي تجعل الفتاة تغض النظر عن هذهِ الأمور وتكتفي بالأشياء البسيطة والحلوة التي تمتلكها بما يُحقّق لها الرضا والسعادة.

    ثانيّاً: الوقوع في الأخطاء شيء طبيعي

    من الضروري جداً أن تحرص الأم على توضيح أمر مهم لابنتها، وهي أنّ ارتكاب الأخطاء في الحياة هو أمر طبيعي ووارد، وعليها أن لا تخاف من ارتكابها وإنّما أن تتعلّم منها وأن تحرص على عدم تكرارها مرةً أخرى، كما يجب على الأم أن توضح لابنتها بأنّ الأخطاء هي جزءٌ أساسي من النمو والنضوج العقلي للإنسان.

    ثالثاً: الحياة ليست سهلة

    لا يستطيع أي أحد في هذا الكون أن يُحقّق أهدافه وطموحاتهِ بسهولةٍ وذلك لأنّ الحياة مليئة بالصعوبات التي لن تتخلصي منها سوى بإرادتك القويّة وصبرك، هذا هو الدرس المهم الذي ينبغي على كل أم أن تعلمهُ لابنتها لتكون على استعداد لمواجهة أي موقف مزعج تتعرض لهُ في حياتها.

    رابعاً: أنتِ دائماً رائعة

    بالرغم من أهمية المظهر الخارجي بالنسبة للفتاة، إلّا أنّ الأخلاق هي الأهم وهي التي تمنحُ الفتاة قيمةً وأهميّةً في الحياة، لهذا على الأم أن تكرر على مسامع ابنتها بأنّها جميلة ورائعة وتتمتع بأخلاقٍ رفيعةٍ، وبأنّ كلام الناس لا يجب أن يؤثر عليها على الإطلاق.

    خامساً: الاهتمام بالصحة والغذاء

    يجب على الأم أن تشجع ابنتها على العناية بصحتها العامة وعلى العناية بنظام غذائها الصحي، كأن تبتعد عن تناول الأطعمة الجاهزة والمشروبات الغازيّة الضّارة، وأن تبتعد كذلك عن تدخين السجائر الضّارة، وأن تعتمد على تناول الغذاء الصحي الغني بالمعادن والفيتامنيات التي تقيها من الإصابة بالأمراض الخطيرة.

    سادساً: القيام بالعبادات

    يجب على الأم أن تُعلّم ابنتها مدى أهمية التقرّب من الله سبحانه وتعالى وأداء العبادات اليوميّة التي تساهم في مساعدتها على تخطّي العقبات في الحياة للوصول إلى أعلى درجات النجاح والتفوق الشخصي والمهني.

     

    هذه هي الدروس التي يجب أن تعلميها لابنتكِ وذلك لكي تساهمي في ثقل شخصيتها وتوجيهها إلى الطريق الصحيح.


    تنويه: يمنع نقل هذا المقال كما هو أو استخدامه في أي مكان آخر تحت طائلة المساءلة القانونية، ويمكن استخدام فقرات أو أجزاء منه بعد الحصول على موافقة رسمية من إدارة النجاح نت.