Top
مدة القراءة: 4 دقيقة

القناعة... مفتاحك السري إلى السعادة

القناعة... مفتاحك السري إلى السعادة
مشاركة 
13 مايو 2016

لديك كل الأشياء الجيدة التي تحدث في حياتك! أينما كنت ومهما فعلت، هناك دائما أشياء يمكنك أن تكون ممتنا لها. التحدي يكمن في ان تدرب نفسك على التركيز على القناعة بشكل ملموس. حتى إذا لم يكن ذلك من طبيعتك، يمكنك ان تعتاد ذلك مع القليل من الممارسة.



لماذا القناعة؟

أظهرت العديد من الدراسات في علم النفس الإيجابي أن الناس الذين يعيشون بقناعة هم على العموم أكثر سعادة من غيرهم، يتحلون بالمزيد من الطاقة، والمزيد من الثقة ويملكون الافكار الإيجابية. هؤلاء الناس يتحمّسون أيضاً لمساعدة الآخرين، التعاطف معهم وسهولة الغفران. هم أكثر قدرة على مقاومة الاكتئاب والقلق والشعور بالوحدة.

كيف يمكنك التحلي بالقناعة؟

وقت استيقاظك في الصباح وقبل الذهاب إلى الفراش ليلاً، قم بالامتنان على ما أنت عليه وما حدث معك خلال النهار. بذلك ستلاحظ الفوائد الايجابية في هذا اليوم. فكّر بكل الأمور التي حصلت في هذا اليوم، والتي يجب أن تكون ممتناً لها. إذا كنت تبدأ وتنتهي كل يوم مع الامتنان، حياتك سوف تأخذ منحى أكثر إيجابي. وهذا لا يتطلب سوى دقيقة واحدة أو اثنتين يومياً.

▪ عندما تجد نفسك في وضع صعب، ابحث عن الجوانب الإيجابية التي خلقها هذا الوضع. يستغرق بعض الارتفاع عن الأمور البسيطة لرؤية كل شيء، وإيجاد الايجابية. اسأل نفسك: "ما الذي تعلمته هنا وكيف سيعود بالفائدة علي في المستقبل؟

▪ قل "شكرا لكم" حتى في المواقف البسيطة. قم بكتابة رسالة شكر لشخص ما كان له أثر إيجابي في حياتك. إرسلها، أو من الأفضل، أن تقولها شخصياً. المهم، أن تكتب لماذا أنت ممتن له.

عندما يرى الآخرون تقديرك لهم، تتغيّر ديناميكيات علاقتك معهم. الجميع يحب أن يكونوا موضع تقدير. بذلك سيقومون بأمور جميلة تجاهك لأنك تقدر جهودهم. في المقابل، سيرتد ذلك عليك بالكثير من الأسباب لتشعر من جديد بالقناعة والسعادة.


تنويه: يمنع نقل هذا المقال كما هو أو استخدامه في أي مكان آخر تحت طائلة المساءلة القانونية، ويمكن استخدام فقرات أو أجزاء منه بعد الحصول على موافقة رسمية من إدارة النجاح نت.



ساعدنا في تطوير عملنا وقيّم هذه المقالة


تعليقات الموقع