Top


مدة القراءة:4دقيقة

5 أفكار لتحقيق أقصى استفادة من مجموعات لينكد إن

5 أفكار لتحقيق أقصى استفادة من مجموعات لينكد إن
الرابط المختصر
تاريخ آخر تحديث:22-05-2021 الكاتب: هيئة التحرير

أصبح امتلاك حساب على لينكد إن (LinkedIn) من أساسيات المشاركة في سوق العمل؛ نظراً لفائدته في إيجاد شبكة علاقات مهنية، والبحث عن الوظائف وآخر تطورات سوق العمل، والاطلاع على أخبار أصحاب النفوذ في الأعمال التجارية.




يجب على كل شخص ينضم إلى منصة لينكد إن (LinkedIn) الانضمام إلى مجموعات التي تجذب انتباهه؛ لكن للأسف لا يعرف الجميع كيفية الاستفادة من مثل هذه المجموعات؛ إذ يمكِن أن تكون من أكثر الأماكن فائدة عند البحث عن وظيفة وإيجاد شبكة علاقات مهنية وعلامات تجارية احترافية؛ ولكن لسوء الحظ، لا يَعرف معظم الأشخاص الاستفادة منها بالكامل، ولا يعرف كثيرٌ من الأشخاص كيفية متابعة العملية بعد الانضمام إلى إحدى المجموعات، وبالتالي ينتهي بهم الأمر بعدم استخدامها على الإطلاق.

سنبيِّن لك في هذا المقال كيفية الاستفادة مِن هذه المجوعات بدلاً مِن تجاهلها في أثناء تصفُّحك سواء كنت تبحث عن وظيفة جديدة، أم تتطلع إلى التواصل مع بعض الأشخاص الجدد، أم تسعى لاكتساب سمعة جديدة كقائد في مجالك.

ما هي المجموعات التي يجب أن تنضم إليها؟

يجب أن تتعلق المجموعات التي قد تكون أكثر قيمة بالنسبة إليك بعملك ووظيفتك ومكان إقامتك الحالي، أو المكان الذي تريد الانتقال إليه، وإن استطعتَ العثور على مجموعة منوَّعة تجد فيها ما يهم عملك وموجَّهة لمَن يقيمون في منطقتك - كأن تكون محاسباً في دمشق - فانضم إلى مجموعة المحاسبين وموظفي المالية في دمشق على سبيل المثال، فهذا هو المكان الذي ستجد فيه ضالتك على الأرجح.

وبعد ذلك، شارِك في النقاشات في تلك المجموعة، فهنالك كثيرٌ من المجموعات المذهلة والغنية بالأفكار والمُدارة جيداً على لينكد إن (LinkedIn)؛ لكن هنالك مجموعات عديمة الجدوى، وستدرك بسرعة كبيرة أيُّها الأنفع، فعادةً ما تكون تلك الرديئة خاملة أو مليئة بالبريد غير المرغوب فيه؛ لذا تجنَّب هذه المجموعات وكرِّس وقتك وجهدك في المجموعات المفيدة.

شاهد بالفيديو: كيف تستعمل لينكد إن بشكل فعال؟

فيما يلي خمسة أشياء محدِّدة يمكِنك القيام بها بمجرد انضمامك إلى مجموعة يمكِن أن تعزز فعلاً كلاً مِن عملية بحثك عن وظيفة وحياتك المهنية.

1. المشاركة في النقاشات:

إذا نويتَ الانضمام إلى المجموعة، فلا تظل فيها متفرجاً على أمل أن يلاحظك أحد؛ بل أظهِر نفسك، وتجاذب الأعضاء، وأبدِ رأيك في المحادثات ومواضيع النقاش، وعندما تلاحظ شيئاً مثيراً للاهتمام، أو يُغني معرفتك؛ فلا تتردد في مشاركة خبراتك.

الفائدة: قد تتعرف إلى أشخاص أصحاب نفوذ في منطقتك أو عملك، ويمكِنك البدء في إظهار نفسك كشخص شغوف بمجال عمله ومُطَّلعٍ عليه ومهتمٍّ به.

2. نشرُ أسئلتك الخاصة أو مشاركة المحتوى:

هذه نفس الخطوة السابقة ولكنَّها أكثر جرأة، حيث تبدأ سلسلة المناقشة على أمل إشراك زملائك من أعضاء المجموعة في المحادثة، فاطرح سؤالاً أو شارِك بمقال أو قدِّم نفسك إن كنتَ عضواً جديداً في المجموعة، وضع في اعتبارك القواعد والروح المعنوية المحدَّدة لأيَّة مجموعة، على سبيل المثال: هل تحبِِّذ المجموعة مناقشة القضايا المثيرة للجدل، أم أنَّها مجموعة تطرح المواضيع التي ترفع المعنويات؟ كما عليك الانتباه إلى المنشورات التي تشاركها على المجموعة.

الفائدة: تُعدُّ هذه طريقةً أخرى عظيمة للتسويق لنفسك كشخص يَعرف ما يفعل وما يمتلك مِن خبرات، ولا شك أنَّ الأشخاص الذين يحبون المجال الذي يعملون فيه وبارعون فيه هم مَن يقضون كثيراً من الوقت في "الحديث عن العمل" في مجموعات لينكد إن (LinkedIn) الخاصة بالأعمال.

إقرأ أيضاً: 5 طرق لتتجنَّب كتابة محتوى لن يقرؤه أحد

3. البحث عن الوظائف في مجالك المهني:

تحتوي معظم المجموعات على أقسام منفصلة، حيث يمكِن للأعضاء نشر الوظائف الشاغرة التي يرون أنَّها ستكون مُهمة لأعضاء المجموعة، ويَنشر كثيرٌ من مسؤولي التوظيف في مجموعات متخصصة على أمل العثور على أشخاصٍ موهوبين يمتلكون مؤهلاتٍ محددة؛ لذا إن كنتَ تبحث عن وظيفة جديدة، فتحقَّق منها بانتظام.

الفائدة: قد تجد الوظيفة المثالية التي لم يُعلَن عنها على نطاق واسع في أيِّ مكان آخر، أو حتى تتعرف إلى مسؤول التوظيف أو مدير توظيف عن طريق جميع تلك المناقشات التي كنتَ تخوضها على المجموعة.

4. التواصل مع أعضاء المجموعة:

إن وجدتَ شخصاً في تلك المجموعة ترى أنَّه مِن المفيد التحدث إليه أو التعرف إليه على الأمد الطويل؛ فأجرِ حواراً وديَّاً معه، وطالما أنَّك عضو في هذه المجموعة، سيكون بمقدورك إرسال بريد إلكتروني إلى الأشخاص مباشرةً، حتى لو لم يكونوا ضمن قائمة أصدقائك، وجرِّب بدء محادثة مع هذا الشخص كأن تقول: "أنت وأنا عضوان في مجموعة المحاسبين وموظفي المالية في المدينة، انتبهتُ أنَّك تترأس قسم التسويق في هذه الشركة، اسمح لي بالتعريف عن نفسي".

الفائدة: إضافةً إلى أنَّ التعرف إلى مثل هؤلاء الأشخاص يُعَدُّ بوضوحٍ أمراً مفيداً، ستبدو من خلال التواصل عن طريق مجموعةٍ مشتركة أقل تطفلاً، وشخصاً يمتلك اهتماماتٍ مشتركة.

إقرأ أيضاً: كيف تستخدم لينكد إن (LinkedIn) بفاعلية؟

5. إنشاء مجموعة خاصة بك:

يمكِن أن تكون هذه طريقة استثنائية للترويج لمهاراتك في مجال عملك، ففي نهاية المطاف لا شيء يُظهرك كرائد فكر مثل: إدارة مجموعتك الخاصة، وأما إن نويتَ التعمق في هذا الموضوع، فاحرص على أن تكون مشرفاً عظيماً وتُشرك أعضاء مجموعتك بانتظام، وإلا كن مجرد شخص عادي في المجموعة.

الفائدة: لن تُظهرك هذه المجموعة التي أنشأتَها كرائد فكر وحسب؛ بل ستبدو كقائد، ويمكِن أن تعزز فرصك في مقابلة أشخاص مثيرين للاهتمام ومفيدين بصورة مذهلة.

الخلاصة:

مِن الهام الانتباه إن كنتَ تبحث سرَّاً عن عمل؛ فعليك إخفاء شعارات أيَّة مجموعات مرتبطة بالبحث عن وظيفة مثل: مجموعات وظائف العلاقات العامة والاتصالات التي انضممتَ إليها، فقد تثير التساؤل ضمن شبكة علاقاتك، وكذلك الأمر عليك أن تضع في اعتبارك أنَّ التعليقات التي تدلي بها في المناقشات ستَظهر في "آخر الأخبار" لأصدقائك، وطبعاً لن تريد لهم أن يعرفوا ما الذي تبحث عنه.

سِّوق لمهاراتك كقائد في مجال عملك ولن تضطر حينها إلى إخبار الناس أنَّك تبحث عن عمل، وإن سارت الأمور على أحسن ما يرام؛ ستجد الوظائف التي تنشدها.

 

المصدر


تنويه: يمنع نقل هذا المقال كما هو أو استخدامه في أي مكان آخر تحت طائلة المساءلة القانونية، ويمكن استخدام فقرات أو أجزاء منه بعد الحصول على موافقة رسمية من إدارة النجاح نت.

المقالات المرتبطة بــ:5 أفكار لتحقيق أقصى استفادة من مجموعات لينكد إن