يظنّ العديد من الأشخاص بأنّ أوجاع الظهر تصيب الكبار فقط، ولكنّ في الحقيقة أنّ هناك العديد من الأطفال الصغار الذين يشتكون من أوجاع الظهر التي قد تصل إلى درجةٍ شديدة تُعيقهم عن اللّعب وعن ممارسة نشاطاتهم الطفولية كباقي الأطفال الأصحاء، فيما يلي سنتحدّث عن مجموعةٍ من أهم الأسباب الرئيسية المسؤولة عن إصابة الأطفال بأوجاع الظهر.

أولاً: الوزن الزائد

يُعاني بعض الأطفال من السمنة الزائدة وهذا مايتسبّب لهم بالكثير من المشاكل الصحيّة المتعلقة بأوجاع الظهر والعمود الفقري، ولكي تساعد طفلك على التخلص من هذه الأوجاع المؤلمة التي تحدهُ من القدرة على ممارسة نشاطاته المدرسيّة، عليكَ أن تساعده على اتّباع نظام غذائي صحي بعيداً عن المبالغة في تناول المأكولات السكريّة، الأطعمة المقليّة، والوجبات الجاهزة.

ثانيّاً: عدم ممارسة الرياضة

إنّ جلوس الطفل ولفتراتٍ طويلة في المدرسة وأمام شاشات التلفاز والكومبيوتر بعيداً عن القيام بأي نشاط حركي أو أي نشاط رياضي يُعرّضه مع الأيّام للإصابة بأمراض العظام وأوجاع الظهر الشديدة، لهذا عليك أن تشجّع طفلك على ممارسة التمارين الرياضيّة بشكلٍ يومي، عن طرق تسجيلهِ في أحد الانديّة الرياضيّة المفضلة لديه.

ثالثاً: الوضعية الخاطئة في الجلوس

عادةً مايجلس الطفل أمام التلفاز أو على طاولة الدراسة بوضعيّةٍ منحنيةٍ وغير صحيّة، وهذا مايتسبّب له بتيبّس الظهر وبأوجاعٍ شديدة، لهذا عليكَ أن تنتبه إلى وضعية جلوس طفلكَ، واختيار كرسي وطاولة مريحة ليجلس عليها أثناء الدراسة والمذاكرة.

رابعاً: وضع حقيبة المدرسة على الظهر

إنّ وضع الطفل لحقيبة المدرسة الممتلئة بالكتب والدفاتر الثقيلة على ظهرهِ يُعرّضه مع الأيام لخطر الإصابة بانحناءاتٍ شديدة في العمود الفقري وبأوجاع الظهر، لذلك عليكَ ألّا تسمح لطفلك بأن يضع حقيبتهِ المدرسيّة على ظهره على الإطلاق.

خامساً: ضعف التغذية 

تلعب التغذيّة الصحيّة دوراً أساسيّاً في تقوية جسم الطفل ومدهِ بالعناصر الغذائيّة الضروريّة لنموهِ السليم، لهذا فإنّ سوء التغذيّة يؤثر سلباً على هيكلهِ العظمي ويُصيبه بأوجاعٍ شديدة في الظهر، لهذا ننصحكَ بأن تُخصص لطفلك وجبات يوميّة من الحليب، البيض، المُكسّرات، الفاكهة، والخضار الطازجة.