Top
مدة القراءة: 4 دقيقة

10 نصائح في لغة الجسد تجعلك تمتلك جاذبية لا تقاوم

10 نصائح في لغة الجسد تجعلك تمتلك جاذبية لا تقاوم
مشاركة 
26 اغسطس 2019

لطالما وُجِد في كل مناسبة اجتماعية ذلك الشخص الذي يأسر الجميع بحضوره، ولعلَّك تكون قد صادفت في إحدى المناسبات -كالأعراس والحفلات- تلك الفتاة التي تضيء ابتسامتها المكان، وتدفع النَّاس إلى أن يتحلقوا حولها للتحدث إليها، ولا يَسَعُكَ سوى أن تشعر بانجذابٍ نحوها. قد لا تكون أجمل امرأةٍ في هذه الحفلة، لكن بها شيءٌ ما لا تدركه، يجعلها فاتنةً وجذابة.



وسريعاً ما تجد نفسك تتساءل: "من هي؟ وأنَّى لها تلك القدرة على أن تجذب نحوها الرجال والنساء على حدٍّ سواء؟".

الإجابة عن ذلك السؤال لا تكمن في حُسن اختيارها لنوعيَّة ملابسها، أو في تعليقاتها البارعة (على الرغم من أنَّ كِلا الأمرين غايةٌ في الأهميَّة أيضاً). وإنَّما مصدر جاذبيتها تنبُع من "لغة جسدها".

وأنت أيضاً؛ ألا تريد أن تكون محطَّ أنظار الجميع وتأسر قلوبهم؟ إن كنت تريد ذلك حقَّاً، طبِّق إذاً هذه النصائح العشر وستكون على الدرب الصحيح لأن تصبح شخصاً لا يُقَاوَم.

أولاً: تحلَّ بوضعية جسد منفتحة ومريحة

سواءً أكنت واقفاً أم جالساً أم كنت تمشي؛ فإنَّ وضعية الجسم الصحيحة لا تجعلك تبدو جذاباً وحسب، بل تساعدك أيضاً على أن تبدو أطول. فإن كنت ممن يمتلكون وضعية جسم متراخية لفترة طويلة، فهناك الكثير من التَّمارين السَّهلة لإصلاح وقفتك. ومن المفيد أيضاً أن تراقب نفسك باستخدام مرآة كاملة الطول.

لذا قم بالجلوس والمشي والوقوف أمام تلك المرآة لمدة تتراوح ما بين 5-10 دقائق يومياً، إلى أن تصل إلى وضعية الجسم الصحيحة. وهذا يعني:

  1. رأس مرتفع ومسترخٍ.
  2. كتفان مشدودين للخلف.
  3. بطنك للداخل.
  4. ركبتاك منحنيتين قليلاً.

بمجرد أن تتقن وضعية الجسم تلك، ستجد أنَّك تشعر بمزيد من الراحة والثقة عند مواجهة الناس.

ثانياً: ابتسم من قلبك

ابتسامتك هي واحدة من أقوى أسلحتك لكي تصبح شخصاً محبوباً على الفور. ويفترض بالابتسامة الحقيقية أن تصل إلى عينيك، وتكوِّن تلك التَّجعدات الصغيرة التي تضيء وجهك. وهو ما يدل على أنَّك سعيدٌ حقاً. وليس هناك ما هو أكثر جاذبية من شخص يبتسم من أعماق قلبه. وفقاً للدراسات العلمية، فإنَّ الابتسام يخفف مستويات التوتر ويمكن أن يؤثر على مستوى نجاحك.

قد لا تصدق ما سنقوله لك، لكن يمكنك أن تحسّن ابتسامتك ببساطة، وذلك عن طريق التدرب عليها يومياً. قف مقابل المرآة، وخذ نفساً عميقاً واحبسه لبضع ثوانٍ، وازفره ببطءٍ وأنت تبتسم. ستلاحظ أنَّك تشعر بمزيد من الراحة، وأنَّ ابتسامتك تبدو حقيقية. لذا جرب ذلك عدة مرات إلى أن تصبح واثقاً من ابتسامتك.

إقرأ أيضاً: نصائح للتخلص من تصبغات الشفتين والحصول على ابتسامة جميلة

ثالثاً: قم بمحاكاة حركات الآخرين البسيطة بمهارة

إنَّ المحاكاة (عَكسُ حركات الآخرين) هي عبارة عن إحدى تقنيات لغة الجسد التي يستخدمها الأشخاص الناجحون في بناء العلاقات. وينبغي لذلك إن قمت به بشكله الصحيح، أن يجعلك محبوباً أكثر من قبل الآخرين وبأقل جهد ممكن. فالاستجابة الإيجابية للأفراد المشابهين لنا، هي جزء من سيكولوجيتنا. في الحقيقة، تتزامن وظائف جسم الطفل (مثل نبضات القلب) مع وظائف جسم الأم حتى قبل الولادة.

تبدأ المحاكاة الجيدة لحركات الآخرين بمراقبة حركات الطرف الآخر أولاً. مثل مراقبة ايماءاته وطريقة انحناءه نحوك وأسلوب ضمه لساقيه. لذا قم بمحاكاة هذه الحركات بجسمك لكي تبني أواصر الثقة بسرعة. وقد أثبت ذلك الأسلوب نجاعته في مراتٍ كثيرة ضمن تجارب مختلفة.

لذلك في حفلتك القادمة، راقب الناس عن كثب. وقم بعكس حركاتهم لكي تتواصل بشكل أفضل مع أيِّ شخص منهم.

رابعاً: قم بتربيتة سريعة على الكتف أو السَّاعد

لا تقلل أبداً من قوة التربيت على الظهر، أو اللمسة الودية على الذراع. فعلى عكس الكلمات، هذه الأفعال مفهومة على نطاقٍ واسع، ويمكن أن تنقل معنى أكثر. وعلى غرار المحاكاة، تؤسس هذه التصرفات لعلاقة من الألفة مع من تقابلهم. بشرط أن لا تبالغ بفعل ذلك طبعاً. إيَّاك أن تنسى ذلك. فمجرد تربيتة خفيفة تكفي، لا تُطِل الأمر.

خامساً: حافظ على تواصل بصري الجيّد

ليس هنالك أدنى شك في أنَّ التواصل البصري هو الترسانة الأقوى للغة الجسد في جعبتك. إلا أنَّ القيام بذلك بشكلٍ خاطئٍ سيجعلك تبدو مُريباً. لذا ادمج هذه الخطوة مع الخطوة الثانية؛ أي ابتسم أثناء القيام بالتواصل البصري، لكي تجعل من نفسك شخصاً لا يقاوم. كل ما يلزمك لذلك هو عشر ثوان، وهي مهلة زمنية كافية قبل أن تشيح بنظرك. وإلا ستثير حفيظة الشخص، وتجعله يشعر بعدم الارتياح.

شاهد بالفيديو: 4 أخطاء في لغة الجسد ابتعد عنها

سادساً: أدر كامل جسدك نحو الشخص الآخر

تدعى تلك العملية باسم "محور الطفل الكبير - big baby pivot"، وتشتمل على تحويل إدارة كامل جسدك نحو الشَّخص الآخر. حصلت تلك الحيلة على اسمها من الطريقة التي يوجه بها معظم الناس كامل انتباههم تجاه أطفالهم. عندما تتعرف على أحدهم، احرص على منحه كامل انتباهك عبر إدارة جسمك نحوه.

يرسل ذلك الأمر رسالة مفادها أنَّه مميز بالنسبة لك وأنَّك مهتم به. إنَّ الاهتمام الحقيقي بالآخرين يجعلك شخصاً لا يقاوم.

سابعاً: استخدم إشارات يدوية واضحة

إنَّ المصافحة الاعتيادية التي نمارسها يومياً كانت تستخدم في السابق لإثبات أنَّ الشخص لا يخفي أيَّة أسلحة. لهذا السبب تراودنا الشكوك عندما لا يظهر الناس أيديهم. ومع أخذنا لذلك بعين الاعتبار، استخدم حركات اليد لكي تجعل من نفسك أكثر شخص بارزٍ في المكان الذي تتواجد فيه.

عند التحدث إلى جمهرة من الناس، استخدم إيماءات يدوية معينة لخلق نوعٍ من التأثير. إليك بعضاً منها:

  • استخدم أصابعك عندما تذكر عدداً من النقاط.
  • القبضة المشدودة تعني أنَّك حازم فيما تقوله.
  • قم بعمل حركة واسعة بيديك الاثنين لتعني "كل شيء".
  • ارفع يدك إلى صدرك عندما تتكلم عن تجربة شخصية.

ضع باعتبارك نوعية جمهورك عند استخدامك لحركات يديك. وضع بحسبانك أنَّ حركة واحدة يمكن أن تختلف اختلافاً جذرياً من ثقافة لأخرى، لذا استخدم ذلك بحذر!

إقرأ أيضاً: أهمية لغة الجسد في نجاح الإلقاء أمام الجمهور

ثامناً: توقّف عن الكلام لبضع ثوان

هذا جزء غير ملحوظ من لغة الجسد، ولكنَّه فعال للغاية. يمكنك القيام بتوقف سريع أثناء المحادثات والخطب عندما:

  1. تكون قد طرحت سؤالاً صعباً أو شخصياً (يمنحك هذا الوقت الكافي للتفكير في إجابة جيدة).
  2. عندما ترغب في ترك أثرٍ بالغ (التوقف بين الجمل هو علامة على أنَّ وقت قول الأخبار الهامة بات وشيكاً).
  3. إذا كنت تريد خلق جوٍّ من الغموض (خاصة عندما تقترن فترةَ التَّوقف تلك بابتسامة صغيرة).

التوقف المؤقت رائعٌ أيضاً عند استخدامه قبل الابتسام مباشرة. إذ إنَّه يظهرك بمظهر الشَّخص الذي لا يستسلم بسهولة.

تاسعاً: قم بعمل إيماءة برأسك لكي تظهر أنَّك واثقٌ من رأيك

وفقاً لإحدى الدراسات، إنَّ الإيماء لا يعني بالضرورة أنَّك تتفق مع الكلام الذي تسمعه. بل إنَّ هذا التصرّف بالأحرى يُعزّز من قوّة الفكرة الموجودة مسبقاً. إذ تقوم إيماءة من رأسك إلى من يتحدث في اجتماع على سبيل المثال، إلى تعزيز ما يقوله ذلك الشخص.

يؤدي ذلك إلى خلق نوع من التَّواصل بينكما، حتى لو كنت لا توافق حقاً على كل ما يقوله. كما أنَّها أيضاً علامة على أنَّك تولي اهتماماً لما يتحدث عنه.

عاشراً: تجنّب التَّململ

هل تنفعل أثناء حدث هام؟ أو تحتاج إلى تهدئة أعصابك قبل الاجتماع مع العملاء؟ إذا كنت تريد أن تكون شخصاً لا يقاوم، فإنَّ أحد أهمِّ الأمور التي يجب عليك تجنبها هو الشُّعور بالقلق.

إذا كانت لديك تلك العادة المتمثلة بفرك أصابعك عندما تقلق، فقد يفسر الآخرون ذلك على أنَّك شخصٌ غير واثقٍ من نفسه. لذا كَوِّن لنفسك هالة جذابة عبر الظهور واثقاً ومسترخياً.

إذا كنت لا تزال تشعر بالقلق، فاحرص على إحضار شيء مألوف معك، مثل قلم أو قلادة مفضلة. تسمى هذه "أجسام الراحة - comfort objects". فوفقاً للخبراء، إنَّ حمل شيء تربطه بذكريات جيدة سيساعدك على التَّخفيف من حدة قلقك.

انظر إليه أو ضعه في يدك لبضع ثوان لتذكيرك بأنَّ كل شيء سيكون على ما يرام. ثم، كن على سجيتك، كُن ذلك الشخص الذي لا يُقاوم.

المصدر


تنويه: يمنع نقل هذا المقال كما هو أو استخدامه في أي مكان آخر تحت طائلة المساءلة القانونية، ويمكن استخدام فقرات أو أجزاء منه بعد الحصول على موافقة رسمية من إدارة النجاح نت.

المقالات المرتبطة بــ: 10 نصائح في لغة الجسد تجعلك تمتلك جاذبية لا تقاوم




ساعدنا في تطوير عملنا وقيّم هذه المقالة


تعليقات الموقع