لايكاد يخلو أي منزل من بعض المشاكل الزوجيّة التي تنشأ بين الزوج والزوجة نتيجة عدة أسباب قد تكون ماديّة، أو بسبب الاختلاف في وجهات النظر والآراء، وللأسف الشديد فإنّ هذه الخلافات تنعكس سلباً على حياة الأطفال وتصيبهم بالعديد من المشاكل والاضطرابات النفسيّة التي تؤثر على سلوكهم وحياتهم المستقبليّة، ومن خلال السطور التالية سنأتي على ذكر أخطر الاضطرابات النفسيّة التي تصيب الأطفال.


محتويات المقالة

    أولاً: القلق والتوتر

    يُصاب الطفل بالكثير من مشاعر القلق والتوتر عندما تزداد خلافات الأب والأم وشجارهم أمامه، وهذا ما يؤثر على شخصيتهِ ويحوّلهُ إلى طفلٍ منعزل ضعيف الشخصيّة وغير قادر على الاختلاط بالناس أو حتّى إقامة أي علاقة طبيعيّة مع أصدقائهِ.

    ثانياً: الكآبة

    عادة مايتمتع الطفل الذي يعيش في كنف عائلةٍ متفاهمة ومحبة بالكثير من السعادة والحيويّة، على عكس الطفل الذي يعيش في كنف عائلة تسودها الصراعات والخلافات التي تحولهُ إلى طفلٍ حزين ومُكتئب.

     

    اقرأ أيضاً: الاكتئاب عند الأطفال: أسبابه وطرق الوقاية منه

     

    ثالثاً: عدم التركيز

    تتسبّب الخلافات الزوجيّة بفقدان الطفل لقدرته على التركيز إن كان في المدرسة أو في حياتهِ الاجتماعيّة، وهذا مايؤدي إلى تراجع الطفل في الدراسة، وبالتالي حرمانه من الحصول على أي شهادةٍ جامعيّة في المستقبل.

     

    اقرأ أيضاً: 6 نصائح لزيادة تركيز الطفل قبل العودة للمدرسة

     

    رابعاً: العدوانيّة

    في كثير من الأحيان يُعاني الطفل من السلوك العدواني الذي ينتج عن رؤيته المستمرة وسماعهِ المستمر لشجار والديه وأصواتهم المرتفعة التي تؤثر على شخصيته، وعلى قدرتهِ في التأقلم مع الآخرين وإقامة علاقات طيبة معهم، وهذا مايجعله يلجأ إلى ضرب أصدقائه أو أخوتهِ.

     

    اقرأ أيضاً: العدوانية عند الأطفال: أسبابها، طرق علاجها

     

    خامساً: الأمراض النفسيّة

    تؤكد العديد من الدراسات بأنّ أغلب الأمراض النفسيّة التي يُصاب بها الأطفال هي ذات منشأ طفولي، أي أنّ أغلب الأطفال الذين يُصابون بأمراض الاكتئاب، وانفصام الشخصيّة هم أطفال تربّوا في كنف عائلة غير مستقرة تمتلئ بالصراعات والخلافات الزوجيّة.


    اقرأ أيضاً: نصائح مهمة لوقاية الأبناء من الأمراض النفسيّة

     

    سادساً: الانتحار

    أغلب حالات الانتحار التي سُجلت في العالم تنتج عن الخلافات الزوجيّة والأسريّة، حيثُ لايستطيع الطفل أن يتحمل كل تلك الضغوط والصراعات داخل منزلهِ، ويُحاول الهروب منها عن طريق تفكيرهِ بالانتحار والإقدام عليهِ في كثيرٍ من الأحيان، وعادةً مايتم الانتحار في مرحلة المراهقة.

     

    اقرأ أيضاً: ظاهرة الانتحار بين الأرقام والإحصائيات وكيف نعيش حياة سعيدة

     

    كما رأيت فإنّ الخلافات الزوجيّة تؤثرُ وبشكلٍ كبير على نفسيّة الطفل وعلى مستقبلهِ بشكلٍ عام، لهذا على كل من الأب والأم أن يحدوا من خلافاتهم الزوجيّة، وأن يجعلوها خارج المنزل بعيداً عن أعين ومسامع أطفالهم.


    تنويه: يمنع نقل هذا المقال كما هو أو استخدامه في أي مكان آخر تحت طائلة المساءلة القانونية، ويمكن استخدام فقرات أو أجزاء منه بعد الحصول على موافقة رسمية من إدارة النجاح نت.

    المقالات المرتبطة