الغدة الدرقية هي عبارة عن غدة صغيرة تقع في منطقة الرقبة من الأمام، هذهِ الغدة وبالرغم من صغر حجمها إلّا أنها مسؤولة عن القيام بالعديد من الوظائف المهمة في جسم الإنسان، لهذا فإنّ إصابتها بأي نوع من الاضطراب يُعرض الجسم للكثير من المشاكل الصحيّة، فيما يلي سنتعرف وبشكلٍ دقيق عن أهم علامات الإصابة بخمول الغدة الدرقيّة، وطرق علاجها.


محتويات المقالة

    أولاً: ماهي العلامات التي تدل على الإصابة بخمول الغدة الدرقيّة؟

    الشعور بالتعب:

    يشعر الإنسان المصاب بمشكلة خمول الغدة الدرقيّة بالتعب الشديد والإرهاق الناتج عن قلة إفراز الغدة للهرمونات التي تمنح النشاط للجسم، ومهما حصل المريض على ساعاتٍ من النوم والراحة إلّا أن شعور التعب لا يُفارقه على الإطلاق.

    الوزن الزائد:

    يُعاني الإنسان المُصاب بخمول الغدة الدرقية من الإصابة بالوزن الزائد وبشكلٍ مفاجئ، وذلك لأنّ الغدة لا تقوم بإفراز بعض الهرمونات التي تساعد على حرق الدهون الزائدة في الجسم.

    الإحساس بالبرد:

    يشعر الإنسان المصاب بخمول الغدة الدرقية بالبرد الشديد وذلك نتيجة انخفاض وبطئ عملية الأيض في الجسم، وبالتالي انخفاض الحرارة التي تتولّد والتي تمنح الإنسان شعوراً بالدفئ.

    تساقط الشعر:

    يُعاني الإنسان المصاب بخمول الغدة الدرقيّة من مشكلة تساقط الشعر بشكلٍ كثيف، وذلك بسبب انخفاض الهرمون المسؤول عن تجديد بُصيلات الشعر.

    الاكتئاب النفسي:

    يتعرض الإنسان للإصابة بمشكلة الاكتئاب النفسي والشعور بالإحباط وعدم الرضى عن كل شيئ في حياته، عندما يُصاب بمشكلة خمول الغدة الدرقيّة.

    الإمساك:

    يؤثر خمول الغدة الدرقيّة على عمل الجهاز الهضمي والقولون، وهذا مايؤدي لإصابة الإنسان بحالات متكررة من الإمساك الشديد.

    ثانيّاً: ماهي الطرق الطبيعيّة الفعّالة لعلاج مشكلة خمول الغدة الدرقيّة؟

    تقليل الكربوهيدرات:

    من الضروري جداً أن تخفف من كمية الكربوهيدرات التي تتناولها في اليوم، كالكافيين، السكر، الدقيق، والاعتماد على تناول الحبوب والخضروات الطبيعيّة.

    تناول البروتينات:

    تحتوي الأطعمة البروتينيّة على بعض المواد التي تساعد على تنشيط الغدة الدرقيّة، لهذا من الضروري أن تحرص على تناول وجبات يومية من البروتينات، كالمكسرات بأنواعها المختلفة، المنتحات الحيوانيّة الخالية من الدهون، البيض.

    الأسماك:

    تتميز الأسماك بغناها بعنصر الأوميجا3 الذي يُساعد على تنظيم هرمونات الجسم، وعلى التخلص من مشكلة خمول الغدة الدرقيّة، لهذا من الضروري أن تتناول ما لا يقل عن وجبتين من السمك المشوي اسبوعيّاً.

    الألياف الغذائيّة:

    تلعب الألياف الغذائيّة دوراً فعّالاً في معالجة مشكلة خمول الغدة الدرقيّة، لهذا ننصحك بأن تحرص على تناول كميات يوميّة من الأطعمة الغنيّة بالألياف كالتوت، الفاصولياء، العدس، البذور، والخضروات الطازجة بأنواعها المختلفة.

     

    بتناولك لهذه الأنواع من الأطعمة الطبيعيّة ستتخلصُ من مشكلة خمول الغدة الدرقيّة، وستتمتع بصحةٍ جيدة مدى الحياة.


    تنويه: يمنع نقل هذا المقال كما هو أو استخدامه في أي مكان آخر تحت طائلة المساءلة القانونية، ويمكن استخدام فقرات أو أجزاء منه بعد الحصول على موافقة رسمية من إدارة النجاح نت.