Top
مدة القراءة: 2 دقيقة

عقلية المحارب!

عقلية المحارب!
مشاركة 
الرابط المختصر

عرفها مايكل أسكن في كتابه Warrior Mindset بأنها تلك العقلية التي تحارب وتجتهد للوصول إلى النجاح، هي تلك العقلية التي تتبنى منهج المحارب في الحرب، والذي لا يفكر إلا بالانتصار، ويمارس جميع الممارسات والمحاولات التي تجعله ينتصر. وهي عكس تلك العقلية التي تلعب دور الضحية ودوماً تشعر بالظلم وتنسحب سريعاً عند أول عقبة! لعلنا نحتاج عقلية المحارب في كثير من منحنيات حياتنا التي تعج بالتحديات والمتغيرات. ولعلنا نستعرض في هذا المقال أهم 5 خصال لهذه العقلية.



1. الاستعداد الذهني:

يقول ريتشارد ماكوفيتش الخبير السابق في سلاح البحرية ومؤلف كتاب أطلق العنان للمقاتل: "كونك محاربا ليس عن فعل القتال، إنما هو مدى استعدادك لمواجهة التحدي، والاعتقاد القوي في القضية التي تقاتل من أجلها". لذا من المهم أن يملك صاحب عقلية المحارب هدفاً مميزاً يقاتل من أجله ويضعه أمامه حتى ينتصر بتحقيقه. وأيضاً يجب أن يكون لديه الاستعداد الذهني الكافي لطبيعة التحديات التي تواجهه حتى لا يفاجأ ويصدم ثم ينسحب! وعقلية المحارب لديها استعداد وتخطيط جيدان لخوض معركة ناجحة.

2. تقديم تضحيات:

المحارب يدخل معاركه وهو مدرك حجم التحديات والتضحيات المطلوبة لتحقيق النصر. وصاحب عقلية المحارب يجب أن يكون لديه استعداد لتقديم تنازلات كبيرة لتحقيق انتصارات أكبر. ويجب أن يكون لديه مخاطرات محسوبة لتحقيق النصر. لأن البقاء في منطقة الراحة Comfort Zoon لن يجعل منك مقاتلاً تحقق الانتصارات في حياتك، ولن يجعلك من صفوة البشر، بل "عادي بن عادي العادي".

إقرأ أيضاً: 6 إشارات تدل على أنّ الوقت قد حان لتغيِّر حياتك

3. الالتزام العالي:

كما نعلم المقاتل الناجح لديه صبر عال والتزام كبير بما خطط له ولا يستعجل النتائج. وهكذا صاحب عقلية المحارب عليه ألا يتشتت فيخسر ويتمكن منه العدو، وعليه أن يكون مركزاً جداً وملتزماً جداً ولا يستعجل النتائج ولا ينسحب عند أول تحد.

شاهد بالفيديو: 10 نصائح لمحاربة اليأس والاستسلام

4. قرارات جماعية وخيارات مدروسة:

المشكلة ليست ما نفعله، ولكن ما لا نفعله، في كثير من الأحيان نعتقد أنّ ما نفعله أكثر أهمية، إلا أنّه بمرور الوقت نكتشف أننا فوّتنا أموراً أهمّ منه! لذا المحارب يدرس أولوياته بشكل دقيق ويختار من الخيارات المتاحة أفضلها، لأنه يملك عقلية البقاء؛ حياة أو موت! لذا قراراته مدروسة بشكل جيد، وليست فردية، بل فيها جماعية لأنه يدرك أنه ليس وحده في هذه الحرب، بل مصير الجماعة من مصيره والعكس، وكذلك صاحب عقلية المحارب يدرك أنه جزء من البيئة المحيطة والمجتمع، لذا يضعهما دوماً في عين الاعتبار عند صناعة القرارات المفصليّة وقرارات البقاء.

5. مقاتل مستمر:

المحارب يدرك أن الحرب بالنسبة له منهج وليست مهمة! لذا هو في حالة محاربة مستمرة لتحقيق المزيد من الانتصارات، وانتصار واحد لا يعني انتصاراً دائماً، بل يجب الاستمرار في المحاربة لرفع مهاراته وتحقيق الانتصارات. لذا صاحب عقلية المحارب يجب أن يدرك أن الحياة تحتاج قتالاً مستمراً من خلال التعلم ورفع المهارات وخوض مزيد من التجارب لتحقيق نجاحات مستمرة ومتنوعة، والتوقف عن القتال يعني الخسارة والعودة إلى نقطة الصفر وجعل كل من حوله في حالة تقدم، وهو في حالة تراجع، لذا طموحه حتى عنان السماء ولا يتوقف إلا عندما يصعد للسماء.

عقلية المحارب = استعدادٌ عالٍ + مخاطرةٌ عاليةٌ + التزامٌ عالٍ + فكرُ جماعيٌ + مقاتل ٌمستمرٌ.

 

المصدر: صحيفة مكة.


تنويه: يمنع نقل هذا المقال كما هو أو استخدامه في أي مكان آخر تحت طائلة المساءلة القانونية، ويمكن استخدام فقرات أو أجزاء منه بعد الحصول على موافقة رسمية من إدارة النجاح نت.

المقالات المرتبطة بــ: عقلية المحارب!




ساعدنا في تطوير عملنا وقيّم هذه المقالة


تعليقات الموقع