Top


مدة القراءة:6دقيقة

الفطريات الجلدية: أنواعها، وأعراضها، وأسبابها، وطرق علاجها

الفطريات الجلدية: أنواعها، وأعراضها، وأسبابها، وطرق علاجها
الرابط المختصر
تاريخ آخر تحديث:13-01-2022 الكاتب: هيئة التحرير

تنتشر الفطريات في الهواء والتربة والماء، حتى أنَّها موجودة في جسم الإنسان؛ إذ تُعدُّ الإصابة بفطريات الجلد من أكثر أنواع الأمراض انتشاراً في العالم، وتتسبب في الإصابة بالفطريات الضارة عندما تحتل حيزاً كبيراً من جسم الإنسان بعد الانتقال إليه؛ لذا سنقدم لكم في هذا المقال شرحاً عن أسباب الإصابة بالفطريات الجلدية، إضافة إلى الحديث عن أنواعها وطرائق علاج كل نوعٍ منها؛ لذا تابعوا معنا في السطور القليلة القادمة.




ما هي أسباب الإصابة بالفطريات الجلدية؟

توجد العديد من الأسباب التي تؤدي إلى الإصابة بالفطريات الجلدية، ومن أهم هذه الأسباب نذكر لكم الآتي:

  1. استخدام أنواع معيَّنة من الصابون والمنظفات، أو التعرض للمواد الكيميائية، ممَّا يُسبب جفاف الجلد وإصابته بالفطريات.
  2. الاحتكاك والتواصل مع الأشخاص المصابين بالفطريات الجلدية، ومشاركة الأدوات الملوثة بالفطريات؛ الأمر الذي يؤدي إلى انتقال العدوى البكتيرية، مثل: المناشف، أو فُرش الشعر، أو أغطية السرير، أو الملابس. 
  3. عدم الاهتمام والعناية بالنظافة الشخصية.
  4. عدم انتعال الأحذية لحماية القدمين عند المشي في الأماكن الملوثة، مثل: المسابح، غرف تغيير الملابس، أو الأماكن العامة.
  5. تلوث الجروح الجلدية؛ الأمر الذي يُسبب التهابها وانتشار الفطريات الضارة فيها.
  6. كثرة التعرق بشكلٍ غزير خاصةً في فصل الصيف، وعدم الاستحمام الدائم والمستمر.
  7. ارتداء بعض أنواع الملابس التي تتسبب في وجود البكتيريا ونموها وتكاثرها على جلد الإنسان، مثل: الألبسة المصنوعة من النايلون.
  8. زيادة الوزن بشكلٍ يفوق المعدل الطبيعي؛ حيثُ تتراكم البكتيريا تحت طبقات الجلد المثنية، وتتسبب في الإصابة بالفطريات الجلدية.
  9. بقاء الجسم مبللاً وعدم تجفيفه بشكلٍ جيد بعد الانتهاء من الاستحمام.
  10. ارتداء الملابس الضيقة التي تعمل على الاحتفاظ بالعرق على سطح الجلد.
  11. الإصابة ببعض الأمراض المُزمنة التي يمكن لها أن تزيد فرص الإصابة بالفطريات الجلدية بشكلٍ كبير.
  12. العوامل الوراثية والتي قد تؤدي دوراً في الإصابة بالفطريات الجلدية في بعض الحالات.

ما هي أعراض الإصابة بالفطريات الجلدية؟

من أبرز أعراض الإصابة بالفطريات الجلدية نذكر لكم الآتي:

  1. الشعور بالألم عند الضغط على مكان انتشار الفطريات على الجلد.
  2. انتشار الفطريات في أماكن مختلفة من جسم الإنسان؛ حيث تظهر على شكل بقع ذات لون أبيض أو أحمر.
  3. ظهور رائحة مزعجة وكريهة من ثنايا الجلد، أو القدم، أو غيرها من المناطق التي تتراكم فيها الفطريات الجلدية.
  4. شعور المُصاب بحكة شديدة؛ الأمر الذي يجعله يقوم بالحك والهرش في منطقة الإصابة بفطريات الجلد.

شاهد بالفيديو: 8 أسباب تؤدي لجفاف البشرة وتشققها

ما هي أشهر أنواع الفطريات الجلدية، وما هي طريقة علاج كل نوع منها؟

1. قدم الرياضي:

تظهر الفطريات في القدم بسبب الجو الدافئ والرطوبة العالية، خاصةً في فصل الصيف عند انتعال الأحذية أو ارتداء الجوارب فترات طويلة. ومن الجدير بالذكر، أنَّ أعراض الإصابة بفطريات القدم الرياضي تختلف من شخصٍ إلى آخر، ومن أبرز هذه الأعراض نذكر:

  • الشعور المستمر بالحكة.
  • ظهور الانتفاخات والبثور.
  • الإحساس بشعور الحرق في منطقة القدم.
  • ظهور بقع حمراء في الجلد، وتقشير طبقاته.
  • يصبح الجلد رقيقاً في منطقة القدم؛ الأمر الذي يؤدي إلى تشقق القدمين.

طريقة علاج قدم الرياضي:

العلاجات المنزلية لقدم الرياضي:

تتجلى العلاجات المنزلية بنقاط عدة نذكر لكم أهمها:

  • الحفاظ على جفاف القدم ونظافتها بشكلٍ دائم.
  • عدم المشي في أماكن السباحة، والحمامات العامة، والصالات الرياضية، من دون انتعال الحذاء المخصص لذلك.
  • تخفيف أعراض قدم الرياضي من خلال نقع القدم في كوب من الخل الممزوج مع كوبين من الماء؛ حيث إنَّ حمض الخليك يمتاز بفاعليةٍ مضادة للفطريات.
  • عدم استخدام جوارب شخص آخر، والحفاظ على المناطق الموجودة بين الأصابع جافة باستمرار، وتغيير الجوارب بانتظام.
  • وضع أيِّ نوع من أنواع البودرة الماصة للرطوبة داخل الحذاء، واستخدام الأحذية التي تسمح بمرور الهواء ضمنها؛ الأمر الذي يؤمن تهويتها بشكلٍ جيد.
العلاجات الدوائية لقدم الرياضي:

تتمثل العلاجات الدوائية بالأدوية التي يصفها الطبيب المعالج، ومن أهم هذه الأدوية نذكر لكم:

  • الكلوتريمازول.
  • النافيتين.
  • الفلوكونازول.
  • الإيتراكونازول.
  • الميكونازول.
  • الكيتوكونازول.
إقرأ أيضاً: 8 خطوات متعلقة بالنظافة للحفاظ على صحة الجسم

2. السعفة:

يمكن أن يصاب الفرد بالسعفة نتيجة الاتصال والاحتكاك مع الشخص أو الحيوان المُصاب بالفطريات، أو استعمال مستلزمات الشخص المُصاب. يكون مكان السعفة أغمق من الجلد المحيط بها، ولونها فضي أو أحمر، حيث يمكن أن توجد في أيِّ منطقة من الجسم خاصةً في الفخذ، وفروة الرأس. ومن أبرز أعراض الإصابة بالسعفة:

  • الشعور بالحكة في المنطقة المصابة.
  • ظهور وانتشار الطفح الجلدي في الجسم.
  • جفاف الطفح الجلدي.
  • تقشر الطفح الجلدي وانتفاخه.

طريقة علاج السعفة:

يمكن أن يتطلب العلاج التام من السعفة مدة زمنية تصل إلى شهرٍ كامل، ويكون العلاج كالآتي:

العلاجات المنزلية للسعفة:

تتجلى العلاجات المنزلية بنقاط عدة نذكر لكم أهمها:

  • الاهتمام بنظافة المنطقة المُصابة من خلال غسلها بالماء والصابون، وتجفيفها بشكلٍ جيد قبل تطبيق أيِّ نوع من العلاج.
  • منع انتشار الطفح الجلدي إلى مناطق مختلفة من الجسم، من خلال المحافظة على نظافة المنطقة المُصابة.
  • يمكن تطبيق أنواع من العلاجات القديمة، مثل: قطران الفحم، أو صابون الصنوبر. ومن الجدير بالذكر أنَّه لا يمكن تطبيق مثل هذه العلاجات على أصحاب البشرة الحساسة.
العلاجات الدوائية للسعفة:

تتمثل العلاجات الدوائية بالأدوية التي يصفها الطبيب المعالج، ومن أهم هذه الأدوية نذكر لكم:

  • التيربينافين.
  • الكلوتريمازول.
  • الميكونازول.

3. فطريات أظافر القدم:

يمكن أن تُصاب أظافر القدم بالفطريات. ومن الأعراض الشائعة للإصابة بفطريات أظافر القدم نذكر الآتي:

  • تغيُّر قوام الظفر الطبيعي وتقشيره.
  • ظهور خطوط ذات لونٍ أصفر أو أبيض تحت الظفر.
  • سهولة تكسُّر الظفر، بسبب زيادة هشاشته وسماكته.

طريقة علاج فطريات أظافر القدم:

العلاجات المنزلية لفطريات أظافر القدم:

تتجلى العلاجات المنزلية بنقاط عدة نذكر لكم أهمها:

  • الحرص على انتعال الأحذية ذات الأصابع العريضة.
  • الحرص على الاهتمام بنظافة القدمين واليدين وجفافهما دائماً.
  • عدم المشي من دون حذاء في حمامات السباحة، ومناطق الاستحمام، وغرف تبديل الملابس.
  • عدم استعمال الأغراض الشخصية للأفراد المُصابين، مثل: المناشف، أو مقصات الأظافر، أو شفرات الحلاقة.
  • الحرص على تغيير الجوارب بانتظام، واستخدام الجوارب القطنية.
العلاجات الدوائية لفطريات أظافر القدم:

تعتمد معالجة فطريات أظافر القدم على شدة الفطريات، حيثُ يمكن أن نميِّز حالتين، هما:

  1. الإصابات الخفيفة: يمكن علاج الأعراض الأولى للإصابة بفطريات أظافر القدم، باستخدام الأدوية الموضعية لقتل الفطريات والتخلص من الخطوط البيضاء.
  2. الإصابات الأعمق: في حال كانت العدوى قد تغلغلت إلى الطبقات العميقة من الأظفار، عندها لا يمكن معالجتها بالطرائق التقليدية أو بالاعتماد على الطريقة السابقة؛ حيثُ إنَّها تتطلب أدوية قوية تحتاج إلى وصفة طبيب مختص لتطبيقها. ومن العلاجات المفيدة في مثل هذه الحالات نذكر لكم:
    • الأدوية الفموية: يمكن أن تكون هذه العلاجات مفيدة عند الاستمرار عليها مدة 3 أشهر متواصلة. ولكن يجب التنويه هنا إلى أنَّ هذه الأدوية يمكن أن تؤثِّر في وظائف الكبد؛ لذلك، وقبل اتخاذ قرار البدء بهذا النوع من العلاج، يجب إجراء فحص وظائف الكبد، والاستمرار في إجراء هذا الفحص كل شهر إلى شهر ونصف خلال فترة العلاج. ومن الأمثلة عن هذه الأدوية: الإيتراكونازول، والتيربينافين.
    • الإنضار: وتكون آلية هذا النوع من العلاج بإزالة الأجزاء السميكة من الظفر بهدف التقليل من الشعور بالألم، وللاستفادة من تطبيق العلاجات الموضعية بشكلٍ فعَّال.

4. السعفة الساقية:

تزداد فرص الإصابة بالسعفة الساقية في فصل الصيف، كما أنَّها أكثر انتشاراً عند الرجال والمراهقين، حيث يظهر طفح جلدي على شكل حلقة. ومن أكثر مناطق الجسم التي يمكن أن تصاب بالسعفة الساقية: الفخذان، والأرداف، والأعضاء التناسلية. ومن أهم أعراض السعفة الساقية نذكر:

  • تقشُّر الجلد في منطقة الإصابة.
  • الشعور بالحرقان والحكة في منطقة الفخذ.
  • ظهور بقع حمراء مستديرة مع حواف مرتفعة في منطقة الفخذ.

طريقة علاج السعفة الساقية:

العلاجات المنزلية للسعفة الساقية:

تتجلى العلاجات المنزلية بنقاط عدة نذكر لكم أهمها:

  • تجنُّب تناول السكريات والكربوهيدرات التي تُحفز نمو الفطريات، والحرص على الإكثار من تناول الخضار والفواكه.
  • الحرص على تغيير الملابس الداخلية يومياً.
  • الاهتمام بنظافة المنطقة المُصابة بغسلها بالماء الدافئ والصابون دائماً.
  • تجنُّب ارتداء الملابس الضيقة، والحرص على ارتداء الملابس الفضفاضة القطنية.
  • الحرص على تجفيف المنطقة المصابة بشكلٍ جيد، خاصةً بعد الاستحمام وممارسة التمرينات الرياضية.
العلاجات الدوائية للسعفة الساقية:

بدايةً عند علاج السعفة الساقية لا بُدَّ من استشارة الطبيب وهو بدوره سيصف الكريمات الموضعية، أو غيرها من الأدوية المفيدة لعلاج هذا النوع من الفطريات. ومن هذه الأدوية: التيربينافين، أو الكلوتريمازول، أو الميكونازول. من الجدير بالذكر هنا أنَّه بعد مضي فترةٍ زمنيةٍ تصل حوالي 2 إلى 3 أسابيع، ولم يُلاحظ المصاب أيَّ تحسُّنٍ يُذكر، عندها لا بُدَّ من مراجعة الطبيب لتغيير الخطة العلاجية.

إقرأ أيضاً: 5 أخطاء تؤدي لإصابة المرأة باسوداد الإبطين

5. العدوى الفطرية:

يمكن أن تحدث العدوى الفطرية في أيِّ منطقة في الجسم، ويمكن أن تتسبب هذه العدوى في حدوث الالتهاب في المنطقة المصابة؛ حيث يمكن أن تُصاب مناطق معيَّنة في الجسم أكثر من غيرها، مثل: المنطقة الواقعة بين أصابع القدمين واليدين، المنطقة الواقعة بين الثديين، وصولاً إلى الأرداف والذراعين. ومن أهم الأعراض الناتجة عن الإصابة نذكر:

  • جفاف وتقشير المنطقة المصابة.
  • الشعور بالحكة في المنطقة المصابة والمحيطة بها.
  • وجود حبوب محيطة بأطراف المنطقة المُصابة.

طريقة علاج العدوى الفطرية:

العلاجات المنزلية للعدوى الفطرية:

تتجلى العلاجات المنزلية بنقاط عدة نذكر لكم أهمها:

  • استخدام الكريمات أو المراهم المضادة للفطريات، والتي لا تتطلب وصفة طبية.
  • تجنُّب الحكة.
  • الاهتمام بنظافة الجسم، والحرص على تجفيفه جيداً بعد الاستحمام، وارتداء الألبسة الداخلية القطنية.
العلاجات الدوائية للعدوى الفطرية:

من الأدوية المستخدمة لعلاج العدوى الفطرية:

  • الميكونازول 2%.
  • الكلوتريمازول 1%.
  • وفي حال لم تكن هناك استجابة للعلاجات الموضعية، يوصف الفلوكونازول الفموي.

وبذلك نكون قد قدمنا لكم أسباب الإصابة بالفطريات الجلدية، وأنواعها وطرائق علاج كل نوع.

المصادر: 1، 2، 3


تنويه: يمنع نقل هذا المقال كما هو أو استخدامه في أي مكان آخر تحت طائلة المساءلة القانونية، ويمكن استخدام فقرات أو أجزاء منه بعد الحصول على موافقة رسمية من إدارة النجاح نت.

المقالات المرتبطة بــ:الفطريات الجلدية: أنواعها، وأعراضها، وأسبابها، وطرق علاجها