Top


مدة القراءة:3دقيقة

التحفيز وتأثيره الإيجابي على حياة الإنسان ونجاحهِ العملي

التحفيز وتأثيره الإيجابي على حياة الإنسان ونجاحهِ العملي
الرابط المختصر
تاريخ آخر تحديث:15-06-2021 الكاتب: هيئة التحرير

يلعب التحفيز دورًا أساسيًا في حياة الإنسان وقدرتهِ على تحقيق النجاح والتألّق في الحياة الشخصية والعملية، فيما يلي سنُسلّط الضوء على موضوع التحفيز وأهميتهِ في حياة الإنسان والحياة العامة.




تعريف التحفيز:

تناولت العديد من الدراسات موضوع التحفيز، وأهميته بالنسبة لسير حياة الإنسان وحياة المجتمعات بشكلٍ عام، وللتحفيز العديد من التعاريف منها:

التعريف الأول: عُرّف التحفيز بأنه السبب الذي يقف وراء رغبات وأعمال واحتياجات الناس، وهو السبب في اتجاه الناس لسلوك معين، أو إعادة السلوك باستمراريّة من أجل تحقيق الأهداف.

التعريف الثاني: التحفيز هو العوامل الداخليّة والخارجيّة  التي تحفّز الرغبة داخل الإنسان لمواصلة العطاء الإيجابي وأداء الأعمال المختلفة والمتشعبة من أعمال يوميّة، وأعمال موضوعية، وأعمال شخصيّة من أجل تحقيق الأهداف المختلفة.

التعريف الثالث: يُعرّف التحفيز بأنّه عبارة عن إثارة سلوك الفرد بهدف إشباع حاجات معينة، وتنمية الرغبة في بذل مستوى عالي من الجهود لتحقيق أهداف المؤسسة وإشباع احتياجات الأفراد، ويُمكن أن نقول بأنّ الحوافز هي عبارة عن مجموعة من المثيرات التي تحرّك الإنسان للقيام بسلوك معيّن لتحقيق الأهداف ومساعدة المؤسسة على أنجاز الأعمال بدقة.

التعريف الرابع: الحوافز هي مثيرات تحرّك السلوك الإنساني، وتساعد على توجيهه لأداء الأعمال بالشكل المطلوب، وهي أيضًا  كل ما يُمكن أن يُقدّم للفرد من مقابل مادي ومعنوي، كتعويض عن أدائهِ المتميّز، وتعتبر الحوافز مهمة جدًا بالنسبة لكل فئات المجتمع من أفراد، ومُدربين، ومؤسسات، من أجل تحميس العمال.

التعريف الخامس: يُعرّف تحفيز الذات بأنّه عملية شحن الإنسان بالكثير من الأحاسيس والمشاعر الإيجابيّة التي تدفعه لتحقيق أهدافهِ وغاياتهِ ورغباتِه في أقصر وقت وأقل جهد، وهذا التحفيز إمّا أن يكون داخليًا ينبع من الذات والأفكار التي تنجم عن الحس بالمسؤوليّة، أو خارجيًا ينجم عن الأشخاص المحيطين بالإنسان من أهل وأصدقاء.

التعريف السادس: التحفيز هو مجموعة من الوسائل المادية والمعنوية المتاحة لإشباع الحاجات والرغبات المادية والمعنوية للأفراد.

التعريف السابع: تحفيز النفس هو عبارة عن مجموعة من العوامل والمؤثرات والمغريات الخارجيّة التي تشجع الإنسان على تحسين عملهِ وحياته المهنيّة.

اهمية التحفيز:

تعود أهمية تحفيز الذات لأسباب كثيرة نذكر لكم منها:

  1. إشعار الموظف بمكانته القيمة والكبيرة، بالإضافة منحه التقدير والاحترام، وتلبية جميع احتياجاته ورغباته.
  2. زيادة الرغبة لدى الموظف للعمل في الشركة أو المؤسسة التي ينتمي إليها.
  3. زيادة التعاون بين جميع الموظفين بالشركة، وتعزيز الرغبة لديهم للعمل بروح الفريق.
  4. تطور الشركة الناتج عن زيادة الإبداع لدى الموظفين فيها.
  5. سيادة مفاهيم العدالة داخل الشركة.
  6. رفع مستوى الجودة والكفاءة في الأداء، والزيادة في الإنتاجية لدى الموظفين، التطور والتقدم في العمل وسرعة تنفيذه.
  7. رفع معنويات الموظفين العاملين في الشركة.
  8. تعزيز ولاء الموظفين العاملين في الشركة، وزيادة حماسهم للعمل لصالح شركتهم وتقدمها.
  9. تحسين أداء الموظفين من خلال تعزيز شعورهم بأنهم يعملون بشكلٍ منظمٍ وجيدٍ في الشركة.
  10. تحقيق الشركة لكل الأهداف والخطط التي وضعتها وخلال فترةٍ زمنيةٍ قصيرة بسبب زيادة إنتاجية الموظفين لديها.
  11. خلق جوّ من المنافسة الجيدة بين الموظفين من خلال تمييز الموظف الكفء وإعطاءه حقوقه على الوجه الأكمل وكما يستحق فعلاً، الأمر الذي يجعل جميع الموظفين يشعرون بالعدالة الوظيفية، وهذا ما يعود بالفائدة الكبيرة والمنفعة العظيمة على الشركة.
  12. التحفيز يجعل الموظف يشعر بالراحة النفسية والرضا في الشركة التي يعمل بها، وكل ذلك ينعكس بشكل إيجابي كبير على الشركة وإنتاجيتها.

عناصر تحفيز الذات:

  1. الرغبة: أي رغبة الإنسان المُحفّز في الوصول إلى الأهداف وتحقيقها، وذلك لأنّ غياب الرغبة داخل الإنسان تقلل كثيرًا من فرص النجاح في الحياة.
  2. القدرة: إنّ القدرة تعتبر شرطًا أساسيًا من شروط نجاح عملية التحفيز، وذلك لأنّه يجب على الشخص أن يكون قادرًا ومؤهلًا على القيام بالسلوك المطلوب منه، كتحسين عملهِ في حال قدّم التحفيز المناسب لهُ، أمّا الشخص الذي لا يملك القدرة أو الشخص الغير مؤهل، فإنّهُ لن ينجح في أداء عملهِ بشكلٍ صحيح مهما كانت المحفزات كبيرة.
  3. الجهد: ونقصد بالجهد الطاقة المبذولة والوقت الضروري لتحقيق الأهداف، وذلك لأنّ الطاقة وحدها لا تساعد الإنسان على إنجاز أعمالهِ وتحقيق أهدافه، بل هو بحاجة أيضًا إلى الوقت المناسب والكافي لذلك.

شاهد: 20 قول رائع في تحفيز وتطوير الذات

أنواع الحوافز من حيث الأثر والفاعليّة:

حوافز إيجابيّة:

وهذا النوع من الحوافز يعتمد على تقديم الثواب المناسب للعاملين في المؤسسة، عن طريق تلبية احتياجاتهم ورغباتهم ومتطلباتهم، وذلك بهدف تحسين الإنتاج، وتحسين أداء العمال، وتشجيعهم على العمل بجهد والقيام بسلوك إيجابي داخل المؤسسة، وأهم أنواع هذا النوع من الحوافز:

  1. العدالة في الأجور الأساسيّة للعاملين.
  2. معاملة الموظفين بعدالة ودون تمييز.
  3. منح العلاوات بشكلٍ استثنائي لأصحاب الكفاءة والمجتهدين في العمل.
  4. توفير بيئة عمل جيدة للعمال والموظفين لكي يعملوا براحة وانسجام، كالتهوية الجيدة، الإضاءة المناسبة، وظروف التدفئة خلال فصول السنة أو التبريد المناسب.
  5. إقامة دورات تدريبيّة لتنمية قدرات الموظفين والعمال.
  6. منح العمال الفرصة لكي يُقدموا بعض الاقتراحات التي تخص العمل والأخذ بها بشكلٍ عملي.

حوافز سلبيّة:

وهذا النوع من الحوافز يُستخدم لمنع العمال من القيام بأي سلوك سلبي يؤثر على سير العمل، ويُمكن استخدامه أيضًا للحد من السلوك السلبي وعدم تكرراهِ في حال حدوثهِ، وهذا النوع من الحوافز يستخدم العقاب كوسيلة لتغيير السلوك الغير مرغوب فيهِ في العمل، وتشير الدراسات بأنّ الحوافز السلبيّة كانت وما زالت فعالة جدًا في منع الفرد من تكرار الأخطاء وذلك تجنبًا للعقوبات المفروضة، ويُستخدم هذا التحفيز في الحالات التالية:

  1. تكاسل العمال وإهمالهم لعملهم.
  2. عدم الشعور بالمسؤوليّة اتجاه العمل.
  3. عدم تنفيذ أوامر المدراء والمسؤولين.
  4. تجاوز القوانين في المؤسسة وعدم الإلتزام بها.
  5. التأخر عن الدوام الرسمي أو عدم الإلتزام بنهاية الدوام.
إقرأ أيضاً: 25 قول رائع في تحفيز وتطوير الذات

التحفيز الايجابي:

هل تريد أن تطور نفسك؟ وهل تريد أن تعمل أكثر وتحقق كل طموحاتك وأحلامك التي طالما كنت ترغب بتحقيقها؟ عليك باتباع طريقة التحفيز الإيجابي، وسندلّك على الخطوات التي يمكنك اتباعها لتحفيز نفسك بشكل إيجابي، ومن هذه الخطوات نذكر لك:

  1. حاول أن تغلق عينيك وتخيّل نفسك وصلت إلى هدفك الذي تنشده.
  2. تجريب شيء جديد كل يوم.
  3. النوم جيداً، لأنَّ النوم بشكلٍ أفضل له دور كبير في التحفيز على القيام بنشاطٍ في اليوم التالي.
  4. المشي بالحديقة ولو قليلاً، والسماح للعقل بأن يستمتع بالطبيعة ويشعر بالراحة.
  5. الاستمتاع بشرب القهوة.
  6. ممارسة التمرينات الرياضية.
  7. الاستعانة بموسيقى تشجيعية وحماسية، عندما تكون مجبراً على القيام بعملٍ لا تحبه ولا ترغب تنفيذه.
  8. مكافأة الذات بانتظام، أي بعد تحقيق كل إنجاز، وتنفيذ كل عمل لا تبخل على نفسك وكافئها بما تستحق.
  9. تقسيم الهدف الذي تريد تحقيقه إلى مراحل متعددة، وعليك التذكر دائماً أنك لست مجبراً على تحقيق كل أهدافك وأحلامك دفعةً واحدة، فلديك الوقت الكافي لا تضغط على نفسك.
  10. ننصحك بأن تقوم بالأعمال التي لا تحبها أو الأعمال الصعبة أولاً، ثم القيام بالأعمال السهلة التي تفضل القيام بها.
  11. حاول أن تقرأ كتب عن تحفيز الذات وعن فوائد التحفيز وقصص النجاح كل يوم، فإن ذلك يُساعدك على تحفيز نفسك يومياً، ويُساعدك أيضاً على تغيير حياتك للأفضل.
  12. من أحد أهم الأمور التي تقتل التحفيز لديك هو شعورك بأنك متأخر ولن تستطيع اللحاق بدوامك أو بالجهة التي ترغب الذهاب إليها، لذلك ننصحك بتجهيز جميع ما يلزمك وما تحتاجه مبكراً.
  13. يجب أن تتذكر دائماً أنَّ جميع الأعمال تحتاج إلى جهدٍ منك، وأنه لكل مجتهدٍ نصيب، الأمر الذي يدفع بك قدماً نحو الأمام.
  14. لكي تجعل الأعمال المطلوب منك القيام بها أكثر متعةً، ننصحك بأن تشترك مع أحد أصدقائك في تحقيقها وإنجازها.
  15. لتجنب الشعور السلبي الناتج عن تفكيرك بأنه لديك الكثير من الأعمال المطلوب إنجازها، ولا تستطيع إنجاز إلا بعضاً منها، ننصحك بالتركيز على المهمة التي تقوم بها دون التفكير بأي شيءٍ آخر، وتذكر بأنَّ كل عملٍ تقوم به يتطلب جهداً معيناً لا مفر من بذله.
  16. البيئة التي يعمل بها أي شخص لها تأثير كبير جداً على عملية التحفيز، فعندما تعمل في بيئةٍ مرتبةٍ ونظيفة سيكون التحفيز أكبر والإنتاجية أعلى، والعكس صحيح، لذا احرص على ترتيب مكان عملك ونظافته.  
  17. ضع خطة لنهاية أعمالك.
  18. تذكر دائماً الحكمة القائلة العقل السليم بالجسم السليم، أي يجب عليك أن تهتم بغذائك وتعتمد الوجبات الصحية والمغذية، والتي تشعرك بالنشاط والحيوية.
  19. لا تهتم لأي مخاوفٍ تشعر بها، تذكر داماً أن هناك الكثير من المهمات والأعمال يحب عليك القيام بها، لذلك لا يوجد أي مكان للاستسلام.
  20. امنح نفسك قسطاً من الراحة بين حينٍ وآخر فإنَّ ذلك يُجدد حيويتك ونشاطك وحماسك للعمل.
  21. حاول أن تبدأ يومك بشكلٍ ممتع، أي يمكنك فعل الأشياء التي تحبها، مثل شرب القهوة، أو الاستماع للموسيقى الهادئة، أو تناول الإفطار على التراس، أو تصفح الإنترنت ومواقع التواصل الاجتماعي، أو أي شيءٍ آخر تفضله.
  22. لا تحتفظ أهدافك وأحلامك لنفسك بل شاركها مع الأصدقاء أو العائلة، فإنهم سيساعدوك على تحقيقها بكل تأكيد.
  23. تجنب الأمور السلبية ولا تفكر بها، وحاول التركيز بشكلٍ كبير على الأمور الإيجابية.
  24. من الأمور التي قد تُهبط من عزيمتك وتجعلك تشعر بالإحباط، مقارنة نفسك بالأشخاص الآخرين، لذلك من النصائح التي نقدمها لك بهذه الخصوص هي أن تنافس نفسك ينفسك، أي نافس نفسك فقط.
  25. حتى تصل لما تطمح إليه يجب أن تكون طموحاتك وأهدافك منطقية وغير مبالغ فيها.
  26. دائماً استفد من جميع الأحداث بطريقةٍ إيجابية حتى بالفشل، فغذا فشلت اعتبر أنَّ ذلك دافعاً وتحدياً لك لتبدأ من جديد وتنجح وتحقق الهدف.
  27. من الأمور الجيدة جداً في منحك تحفيزاً إيجابياً كبيراً هي كتابة العبارات التحفيزية على حائط غرفتك كلما شعرت بالخمول والكسل واليأس فقط عليك أن تنظر إلى ذلك الحائط وقراءة أجمل العبارات التحفيزية التي ستبعث فيك الحماس والتصميم وروح التحدي.
  28. إنَّ شعور الشخص بأنه يبدو جميلاً يزيد من ثقته بنفسه وينعكس بشكل إيجابي جيد جداً على نفسيته، لذلك عزيزي يجب عليك أن تولي مظهرك ونفسك بعضاً من الوقت والاهتمام.
  29. من الأمور التي ينصح الخبراء بتنفيذها لتزيد من التحفيز الإيجابي لدينا هي التدوين على ورقة كيف سنكون بعد عدة سنواتٍ من الآن أو ما الذي نأمل أن نكون عليه بعد هذه سنوات.
  30. هناك قاعدة يجب عليك تذكرها دائماً ألا وهي من الأفضل أن تجرب وتفشل بدلاً أن تعيش ندم أنك لم تستطع أن تجرب.

التحفيز الاداري: 

من خلال التحفيز يتمكّن المدير من إدارة شركته على نحو أفضل، والتحفيز الاداري هو النشاط الفاعل الذي يتوالد داخل الموظف فيندفع للعمل بكل جدّ لتحقيق الهدف المراد، ومن اهم طرق التحفيز الاداري:

  1. اطلب من الموظفين اقتراح أماكن يستطيعون الذهاب إليها معاً للتنزه ثم دَعْهم يصوتون لاختيار الاقتراح الأفضل.
  2. اسأل الموظفين عن آرائهم واستمع لهم بصدرٍ رَحِب.
  3. حدّد بشكلٍ شفَّاف المعايير التي يُرقَّى على أساسها الموظفون.
  4. شجّع الموظفين على الاستراحة فعلاً خلال فترة الغداء.
  5. امنح الموظفين مزيداً من العُطَل.
  6. عبِّر عن تقديرك للموظفين ووفر الدعم لهم.
  7. احتفل بالمناسبات المرتبطة بالعمل.
  8. قدّم للموظفين حسومات وبرامج دعم.
  9. ادعُ أُسَر الموظفين إلى مكان العمل.
  10. قم بعمل علاواتٍ حقيقيةً للموظفين.
  11. أبعِد روح التنافس عن الأجواء من خلال نشر روح الدعابة في مكان العمل وممارسة الألعاب. 
  12. تعامل بمرونةٍ مع تغيب الموظفين عن العمل بسبب سوء أحوال الطقس.
  13. امنح الموظفين إجازاتٍ يستثمرونها لتطوير أنفسهم.
  14. امنح الموظفين فرصة التطوّر المهنيّ مجاناً والتكفُّل برسوم الدورات التعليمية التي يُجرونها.
  15. استعِن بموظفين من خارج الشركة وشجع موظفي الشركة على تفويض مهامهم.

تأثير تحفيز الذات على نفسيّة الإنسان بحسب علماء النفس:

  1. إنّ التحفيز يُساعد على إظهار المبادرة المستمرة والمتواصلة للإنسان ليكون أكثر إبداعًا وتجديدًا.
  2. عن طريق تحفيز الذات يمكن للإنسان أن يُظهر الكثير من المقترحات العمليّة البناءة، والتي تساعدُ في علاج كل الجوانب الضعيفة في العمل.
  3. يُساعد التحفيز على زيادة حيوية الإنسان بما ينعكس بشكلٍ إيجابي على إنجازه في العمل، وزيادة دورهِ في تطويرهِ وتصحيح مسارهِ، وإدخال أساليب وعناصر فعّالة إليهِ.
  4. يلعب التحفيز دورًا أساسيًا في انسجام العناصر العاملين في المؤسسة، بما يُساعد على خلق نظام وتوازن حيوي داخلها.
  5. التحفيز يزيد من فعّالية تنفيذ الأوامر ومتابعتها من قبل الأفراد العاملين سواء في بيئة العمل الداخلّة أم الخارجيّة.

تأثير التحفيز على نفسيّة الإنسان بشكلٍ عام في العمل أو المنزل:

  1. زيادة نتاج العمل وكمياتهِ من حيث الجودة والكفاءة في السرعة والأداء والتنفيذ والتطوير.
  2. تخفيض الفاقد في العمل، وزيادة ولاء العاملين في المؤسسة.
  3. إشباع كل حاجات العاملين في المؤسسة وشعورهم بالاحترام والتقدير وبمكانتهم المهمة في العمل.
  4. بثّ العدالة بين العاملين.
  5. رفع روح الولاء والانتماء إلى المؤسسة بين العاملين.
  6. تنمية روح التعاون البناء بين العاملين وتنمية روح العمل الجماعي والتضامن.
  7. تحقيق أهداف العمل والمؤسسة.
  8. بثّ شعور الرضا داخل العمال، بشكلٍ بنعكس على أدائهم الإيجابي في العمل.
  9. مساعدة الإنسان على الشعور بالأمان والراحة في حياتهِ العامة وضمن أسرتهِ ومنزلهِ، والتخفيف من الصراعات والمشاكل العائليّة.

شاهد: 8 طرق لمكافأة موظفيك دون أي تكلفة

أسباب فشل نظام الحوافز في المؤسسات:

  1. فشل المؤسسة في القطاع العام أو الخاص من تأمين الميزانيّة المناسبة التي تسمح بتطبيق نظام الحوافز بين كل فترةٍ وأخرى.
  2. انتشار المحسوبيّة في بعض المؤسسات، وغياب العدل والمصداقيّة في توزيع الحوافز، أو منحها للشخص الذي يستحقها بالفعل.
  3. فشل المؤسسة والإدارة في تطبيق نظام الحوافز بشكلٍ إيجابي وفعّال.
  4. عدم الإلتزام بالضوابط الضروريّة لمنح الموظف أو العامل الحوافز في العمل.

شروط نجاح الحوافز:

  1. يجب أن يكون هناك صلة وثيقة بين الحافز وأهداف العمل، وأن يتم تقديم هذهِ الحوافز في الوقت المحدد والمناسب.
  2. يجب تقديم الحوافز على مبدأ التقنين وعدم التعميم، وذلك لضمان العدالة والمساواة في توزيعها، مع ضرورة إدراك العاملين للسياسة التي تنظّم عمليّة الحوافز.
  3. ضرورة تفهيم العمال بأنّ الحصول على الحوافز يتطلب منهم أن يكون عملهم مميزًا وليس عملًا عاديًا.
  4. ضرورة أن يكون الحوافز مناسبة مع مقدار المخرجات ومقدار العائد، وأن يكون متفقًا مع الحاجات الملحّة للعامل.
  5. يجب ألّا يكون الحافز مبنيًا على قدرات العمال المتفوقين فقط، وألّا يكون غاية في حد ذاتها.
  6. أن يشعر العمال بالأمان والاستقرار داخل المؤسسة، وتوفير الشعور بالأمن وتقديم الخدمات الاجتماعيّة والصحيّة للعاملين وأسرهم.
  7. تنمية أهميّة دور العمل داخل الجماعة والمؤسسة، وتوفير التدريبات والدّورات اللازمة لرفع كفاءة العمال.
  8. تحفيز العمال من خلال الكلمة الطيبة ورفع معنوياتهم، بما ينعكسُ إيجابًا على أداءهم داخل العمل، وبناء علاقة إنسانيّة ومهنية جيدة معهم.
  9. تعزيز روح العمل الجماعي في المؤسسة، وتقوية نسيج العلاقات الإيجابيّة بين فريق العمل، لتحقيق الإنسجام والتوافق فيما بينهم.
  10. السماح للعمال بالانتقال من قسم إلى آخر في المؤسسة وذلك لإثبات قدرتهم على العمل بكفاءةٍ أكثر، ومنحهم الترقيّة الضروريّة، والأجور المناسبة لتكاليف المعيشة وظروف الغلاء التي يشهدها عصرنا الحالي، وأن تكون هناك أهداف واضحة ومحددة في المؤسسة ولدى المدراء وأصحاب العمل.
إقرأ أيضاً: كيف تحفز نفسك في الأوقات الصعبة!

التحفيز الذاتي:

بدايةً يُمكن القول بأنّ تحفيز الذات هو عبارة عن عمليّة لشحن النفس والذات بكميّةٍ كبيرة من المشاعر والأحاسيس الإيجابية التي تساعد الإنسان وتدفعهُ لتحقيق أهدافهِ وغاياتهِ وأمنياتهِ في أقل جهدٍ ممكن وأقصر مدة زمنيّة، وهذا التحفيز يكون داخليًا عن طريق الأفكار الخاصة بالإنسان وحسهِ بالمسؤولية التي تقع على عاتقهِ، أو خارجيًا عن طريق الأهل والأصدقاء، ولكي يُحفّز الإنسان ذاتهُ عليهِ أن يقوم بـ:

  1. يجب على الإنسان أن ينسى الأفكار السلبيّة ويمنعها من التراكم في داخلهِ، وذلك لأنّ هذه الأفكار تساهم في إرهاق الروح، وقتل العزيمة والقوة داخل الإنسان وتعيق من قدرته على رؤية الحقائق في الحياة.
  2. العمل وبشكلٍ جاد على تحديد الأهداف الحاضرة والمستقبليّة، والسعي وراء الحصول عليها وتحقيقها بشكلٍ تدريجي، أو عن طريق تقسيمها إلى أجزاء، والعمل على تحقيقها بكل عزيمة وإصرار.
  3. بدلًا من التذمر من تحقيق الأهداف والطموحات، على الإنسان أن يستمتع بهذهِ المرحلة وأن يتمتع بكل تفاصيلها الدقيقة، وذلك لأنّ طريقة التفكير هذه تساهمُ في زيادة ثقة الإنسان بنفسهِ وإفساح المجال أمامه لتحقيق أهدافهِ.
  4. من الضروري أن تقرأ يوميًا عن قصص الناجحين في العالم، وأن تستفيد من كل التجارب التي مروا بها، وأن تتعلّم من الأخطاء التي وقعوا بها، وذلك لكي تتجنبها في الحاضر والمستقبل.
  5. عندما تحقق أي إنجاز مهما كان بسيطًا ومتواضعًا، عليك أن تحرص على مكافأة نفسك، عن طريق الذهاب مثلًا في نزهةٍ مع الأصدقاء أو العائلة، أو عن طريق تقديم الهدايا لنفسك، وذلك لكي تزيد من ثقتك بنفسك، وتحفيز ذاتك على الإنجاز.
  6. عليك أن تستغل كل الموارد والإمكانيات المتاحة لديك، وأن تستعين بالأهل أو الأصدقاء للوصول إلى كل أهدافك وطموحاتك المنشودة، كما وعليك أن تعوّد نفسك على تخيّل المستقبل الجميل الذي ينتظرك، وذلك لكي تشعر بالمزيد من الحماسة.
  7. مراجعة الخطط التي قمت بوضعها بشكلٍ دوري، وذلك لكي تدخل بعض التعديلات الضرورية عليها.

شاهد بالفديو: 7 خطوات تضمن لك التّحفيز الذاتي للنجاح

 

كما رأيت عزيزي فإنّ للتحفيز والحوافز دورًا أساسًا في نجاح الإنسان وقدرتهِ على تحقيق المزيد من الإنجازات في حياتهِ العمليّة وحياتهِ الخاصة.

المصادر:


تنويه: يمنع نقل هذا المقال كما هو أو استخدامه في أي مكان آخر تحت طائلة المساءلة القانونية، ويمكن استخدام فقرات أو أجزاء منه بعد الحصول على موافقة رسمية من إدارة النجاح نت.

المقالات المرتبطة بــ:التحفيز وتأثيره الإيجابي على حياة الإنسان ونجاحهِ العملي