Top


مدة القراءة:3دقيقة

إتيكيت التحدث مع الآخرين

إتيكيت التحدث مع الآخرين
الرابط المختصر
تاريخ آخر تحديث:23-08-2021 الكاتب: هيئة التحرير

"اختيار الكلام أشد من نحت السهام" هذا ما قاله الطبيب الاسكتلندي والكاتب المشهور آرثر كونان دويل، وفي هذا المقال أعزاءنا القراء سنقدم لكم إتيكيت التحدث مع الآخرين، وفن الحوار معهم؛ لذا تابعوا معنا في السطور القليلة القادمة.




إتيكيت التحدث مع الآخرين:

لكي تكون متحدثاً بارعاً هناك قواعد عدة للحديث يمكنك اتباعها، ومن أهم هذه القواعد نذكر لكم ما يلي:

1. إلقاء التحية، والتعريف بالنفس بودٍ وابتسامة:

يعدُّ إلقاء التحية الخطوة الأولى والأساسية لبدء النقاش والتحدث مع أي شخص، وتعتمد طريقة إلقاء التحية على درجة قرب الشخص منك، وفي حال كانت هذه المرة الأولى التي تلتقي به فيجب أن تعرفه بنفسك، وتذكر اسمك، وطبيعة عملك تبعاً للموقف، ومن الجدير بالذكر هنا أنَّه خلال التحية والتعريف يجب أن تكون ودوداً ومبتسماً ليشعر الطرف الآخر بالراحة.

2. اختيار أسلوب الأسئلة للبدء بالمحادثة:

تكون بداية الحديث دائماً هي الأصعب، خاصةً في حال لا يعرف كلا الطرفين ما يجب قوله فيسود الهدوء والسكون بينهما، ولكن يمكنك تخطِّي هذا الجمود من خلال طرح بعض الأسئلة العفوية على الشخص الآخر، مثل: "هل هذه هي المرة الأولى التي تزور فيها هذا المكان؟"، أو "هل تأتي إلى هنا باستمرار؟"، أو ما رأيك بالطقس اليوم؟"، أو "هل يعجبك هذا المكان وتفضِّل زيارته باستمرار؟"، أو "هذه المرة الأولى التي أراك هنا، ما هو انطباعك عن المكان والأجواء فيه؟"، وغيرها من الأسئلة التي تعتمد على نوع المكان المتواجدين فيه.

إقرأ أيضاً: كيف تطرح الأسئلة بشكل جيّد وتدهش الآخرين!

3. الحفاظ على استمرارية فتح الأحاديث قدر الإمكان:

إنَّ فتح الحديث جزء صعب جداً من المحادثة، ولكنَّ الجزء الهام منها هو الحفاظ على استمراريته، وإبقاء التواصل بينكما، ويمكنك القيام بهذا من خلال الانتقال من سؤال لآخر تبعاً للأجوبة التي تتلقاها من الطرف الآخر.

4. تجنُّب الدخول في الموضوعات الخاصة والشخصية:

من الهام جداً تجنُّب الأسئلة التي تتعلق بالموضوعات الخاصة والشخصية، ومن هذه الأمور التي عليك تجنُّب التطرق إليها نذكر لكم على سبيل المثال لا الحصر ما يلي:

  • العمر.
  • الأمور المالية: مثل مقدار مدخراته، أو الراتب الذي يتقاضاه، أو مقدار مصروفه في الشهر، أو غيرها من الأسئلة المالية.
  • الأمور الشخصية: مثل "هل هو مرتبط عاطفياً"، وغيرها من الأمور التي تعد حساسةً بالنسبة إلى الآخرين.

5. الحرص على ذكر اسم الشخص خلال حديثك معه:

من الأمور التي تعكس مقدار معرفتك وإلمامك بإتيكيت التحدث مع الآخرين، هو إظهار الاهتمام والتقدير للطرف الآخر، والذي يتم من خلال أمورٍ عدة، أهمها: ذكر اسم الشخص الذي تحدثه في أوقاتٍ صحيحة خلال المحادثة، والحرص على تجنُّب استخدام ألقاب، أو اسم آخر غير اسمه، خاصةً إذا كانت هذه المرة الأولى لحديثكما.

6. احرص على اختيار الكلمات الراقية ووضوح الصوت:

من الأخطاء الكبيرة التي لا ينتبه إليها بعض الأشخاص خلال التحدث مع الآخرين، عدم وضوح الصوت، فتجد الطرف الآخر يطلب منك إعادة الحديث إذا كان الصوت غير مسموع بشكلٍ كافٍ؛ لذا احرص على إبقاء نبرة صوتك واضحة ومسموعة، وحاول اختيار الكلمات المهذَّبة والراقية خلال المحادثة.

7. توسيع مهارات المعرفة لديك:

من الصعب جداً التحدث مع الآخرين وأنت تفتقر إلى المعلومات، فهذا يجعل ثقتك بنفسك قليلةً جداً؛ لذا من الضروري امتلاك معرفة ومعلومات جيدة في الموضوعات العامة، ولتحقيق ذلك حاول تخصيص وقت محدد يومياً لا يتجاوز الـ 15 دقيقة لقراءة الموضوعات التي توسع مجال المعرفة لديك.

8. امتلاك مهارات استماع جيدة:

من الضروري الانتباه إلى الفترة التي تتحدث بها، وحاول أن تمنح الطرف الآخر وقتاً جيداً للحديث عن نفسه، وأن تكون مستمعاً جيداً له؛ لأنَّ ذلك سيترك أثراً طيباً في نفسه، كما أنَّه سيفسح المجال لك للتعرف إليه أكثر، وفهم شخصيته، ومعرفة الموضوعات التي تهمه.

شاهد بالفيديو: 8 طرق بسيطة لتطوير مهارة الإصغاء

9. عدم مقاطعة حديث الشخص الآخر:

عند حديثك مع أي شخص احذر مقاطعته في أثناء كلامه، فإنَّ ذلك من الأخطاء الكبيرة في إتيكيت التحدث مع الآخرين، واحرص على أن تتفاعل معه، وتستمع له استماعاً جيداً.

10. احرص على عدم استعمال الجوال خلال المحادثة:

من الأمور التي تجعل الشخص الآخر يشعر بالاستياء وبأنَّك تستهزئ به وبحديثه، هو انشغالك عنه بالنظر إلى الجوال دائماً أو استخدامه؛ لذلك كن حريصاً في أثناء محادثتك معه على وضع الهاتف بعيداً عنك، وفي حال كنت تنتظر مكالمةً هامة من أحدهم اطلب الإذن من الشخص المتحدِّث للإجابة.

11. تجنُّب رفض ونقد رأي الشخص المتحدِّث:

من الأمور التي لا يسامح فيها إتيكيت التحدث مع الآخرين النقد اللاذع خاصةً في الأمور الشخصية، فإذا ارتكبت هذا الخطأ خلال حديثك مع أي شخص، ستكون النتيجة الهروبَ من محادثتك في المرات القادمة بسبب الغضب الذي ألحقته به؛ لذا حاول قدر الإمكان ألا تبدي رأيك في الأمور الشخصية بالانتقاد وجرح مشاعر الشخص الآخر.

12. النظر إلى عيون الشخص الذي تتحدث معه:

يُقال: "إنَّ لغة العيون أبلغ من الكلمات"؛ لذا عند تحدثك مع أي شخص انظر دائماً إلى عينيه، فذلك يُظهر شخصيتك القوية، وثقتك الكبيرة بنفسك من جهة، ويُشعر الطرف الآخر باهتمامك به وبحديثه من جهةٍ أخرى.

إقرأ أيضاً: وفقَاً لعلم النفس: ماذا يقول التواصل البصري عن شخصيتك؟

13. اللباقة في تصحيح حديث الشخص الآخر:

يمكن أن يرتكب الشخص الآخر بعض الأخطاء عند اندماجه بالحديث، ولكن إياك أن تقوم بتصحيح كل كلمة خاطئة لا تؤثر في المعنى الحقيقي للحديث؛ لأنَّ ذلك سيظهرك على أنَّك شخص سطحي لا يهتم بعمق الحديث والمغزى منه، وسيزعج الطرف الآخر؛ لذا احرص على تجنب التصحيح إلا في حال كانت المعلومات خاطئة، ويجب أن يكون أسلوبك لبقاً ومهذباً وغير جارح.

وبذلك أعزاءنا القراء نكون قد قدمنا لكم أهم قواعد إتيكيت التحدث مع الآخرين.

 

المصدر


تنويه: يمنع نقل هذا المقال كما هو أو استخدامه في أي مكان آخر تحت طائلة المساءلة القانونية، ويمكن استخدام فقرات أو أجزاء منه بعد الحصول على موافقة رسمية من إدارة النجاح نت.

المقالات المرتبطة بــ:إتيكيت التحدث مع الآخرين