Top
مدة القراءة: 3 دقيقة

أهمية فترة الخطوبة وطرق تقوية العلاقة مع الشريك

أهمية فترة الخطوبة وطرق تقوية العلاقة مع الشريك
مشاركة 
الرابط المختصر

تاريخ آخر تحديث: 28-09-2019

تاريخ النشر: 15-11-2018

فترة الخطوبة هي الفترة المفضّلة عند أي شريكين مقبلين على الزواج، حيث تكون العواطف والمشاعر في أوج قوتها فيعيش كل طرف أجمل قصة حب، وأمتع اللحظات، لكن وللأسف الكثير من الناس يتجاهلون أهمية فترة الخطوبة فهي ليست فقط لتوطيد مشاعر الحب بل إنها فترة تعارف، ولا بُدّ خلالها من اكتشاف شخصية الشريك ومعرفة ما إذا كان مناسب للزواج أو لا، ولأننا نهتم لأمرك عزيزي سنتحدث عن موضوع الخطوبة بشكل شامل.



تعريف الخطوبة:

  • الخطوبة بحسب العرف الاجتماعي هي الفترة التي تسبق الزواج، وخلالها يتعارف الطرفين على بعضهما البعض في محاولة لفهم كل طرف للآخر، واكتشاف أخلاقه، وطباعه، وصفاته، وسلوكياته.
  • الخطوبة بحسب القانون هي مجرد ارتباط مبدأي للتعارف بين الرجل والمرأة، ولا يترتّب عليها أي من الحقوق والواجبات الرسمية، لذلك لا يفضل أن تطول هذه الفترة لأنها بلا غطاء قانوني يحفظ حقوق الفتاة في حالة تراجع الشاب عن رأيه فيها.

ما هو الهدف الأساسي من الخطوبة؟

للخطوبة أهمية كبيرة فهي الفترة التي تسبق الزواج لذلك كان لابد من المرور بها حتى يتأكد كل شريك من الآخر، فيما يلي سنتعرف على الهدف الأساسي منها:

1- التعرّف عن قرب:

غالبًا ما تكون علاقات الناس مع بعضهم علاقة سطحية، لكن عندما تحدث الخطبة يختلف الأمر فلا بد من أن يتم التعارف بين الشركاء عن قرب، وهذا ما يساعد على توثيق العلاقة وزيادة رغبة الطرفين في الارتباط.

2- اكتشاف العيوب:

الهدف الأساسي من فترة الخطوبة هو اكتشاف كل شريك عيوب الآخر ومحاولة تقويم هذه العيوب حتى يمكن التعايش معها، أما في حال كان هناك عيوب مرفوضة سيتمكن الشريك من التراجع وإيقاف مسيرة الزواج.

إقرأ أيضاً: 6 إشارات تدل أنّ خطيبك ليس الزوج المناسب لكِ

3- تعارف الأسرتين:

تساعد فترة الخطوبة على تعارف الأسرتين على بعضهما البعض وتوطيد علاقات القرابة بينهما ليصبحا أسرة واحدة، كما أنّه خلال فترة الخطوبة سيتعرّف كل شريك على عادات أسرة شريكه وأسلوب حياتهم.

4- التحضير ليوم الزفاف:

تتيح فترة الخطوبة الوقت لكي يقرر كل شريك كيف سيتم التحضير ليوم الزفاف، فيوحدان جهودهم لتجهيز منزل الزوجية، واختيار مكان حفل الزفاف، وغيرها من التفاصيل ما يساعد على توطيد العلاقة فيما بينهم.

5- مناقشة موضوع المستقبل:

خلال فترة الخطوبة يتثنى لكل طرف مناقشة بعض الأمور المستقبلية بمعنى من سيتخذ القرارات المصيرية؟ وهل سينفرد أحدًا منهم باتخاذ القرارات الحاسمة في الحياة، أم أنها ستكون ثمرة نقاش مشترك بين الشركين؟ هذه النقاشات ستجعل الشخص يتأكد من مدى توافق العلاقة.

6- الاتّفاق على تقسيم المهام:

لم تعد الحياة كما كانت عليه من قبل، فنحن الآن في عصر المساواة لذا لا بأس من مناقشة موضوع تقسيم المهام خلال فترة الخطوبة تجنبًا للوقوع بأية مشاكل، والحرص على معرفة رأي الشريك بموضوع إنجاب الأطفال.

إقرأ أيضاً: 10 علامات تؤكد أنك أصبحت مؤهلاً للزواج!

ماهي قصّة خاتم الخطوبة؟

تعود بداية ظهور فكرة خاتم الخطوبة إلى المصريين القدماء، وقلّدهم الإغريق في ذلك، كما يوجد مصادر على أنَّ أصل هذا التقليد يعود إلى العصور الرومانية القديمة.

ومن التقاليد المنتشرة آنذاك أن يقوم الشاب بتقديم خاتم مصنوع من الحديد إلى خطيبته ويقوم بوضعه على سن السيف وتتناوله الخطيبة، ثمَّ فيما بعد تطوَّرت العادة فاستُبدِل خاتم الحديد بقطعة من الفضّة أو الذهب يحتفظ كل من العريس والعروس بقطعة منه.

ثمَّ تمَّ الاستقرار على خاتم الذهب حيث جرت أغلب العادات والتقاليد على أن يقوم العريس بتقديم خاتم مصنوع من الذهب لخطيبته وليس من أيَّ معدن آخر حتّى أصبح هذا التقليد ثابتاً عند أغلب شعوب العالم.

أمّا الشكل الدائري لخاتم الخطبة فيعود إلى زمن الإمبراطورية الرومانية، حيث كان الخاتم آنذاك مصنوعا من الصلب ليشكِّل رمزاً للصلابة والمتانة، وأيضاّ لعدم توافُر الذهب في ذلك العهد، والشكل الدائري يُمثِّل الاستمرار والثبات لصياغته.

أمَّا بالنسبة لحفر التواريخ وعهود الأزواج على الخاتم فتعود للقرن السادس عشر، ولا يزال هذا التقليد محافظاً على مكانته حتى يومنا هذا في أغلب الثقافات.

لماذا يلبس خاتم الخطبة باليد اليمنى؟

ويُلبَس خاتم الخطبة في اليد اليمنى في إصبع البنصر ويُقَال أنَّ السبب يعود إلى أنَّ اليد اليمين هي التي نحلف بها يمين العهد، وفي حالة الخطوبة فإنَّ كل واحد من العروسين أعطى عهداً للشريك الآخر أنّهما سيرتبطان للأبد، وبعد الزواج يتم نقله لليد اليسرى لنفس الإصبع، ويقال أيضاّ وضع الخاتم في الإصبع الرابع من اليد اليسرى في الزواج له علاقة بشريان يمتد من الإصبع ويتّصل مباشرةً بالقلب.

كيفية اختيار خاتم الخطوبة:

 اختيار خاتم الخطبة

إنّ اختيار الخاتم الذي سيكون رابطاً يجمعكما طول العمر لا يقل أهميّة عن أيّ تحضير من تحضيرات الخطبة والذي حتماً سيترك ذكرى رائعة لدى كليكما ومشاعر جميلة لا تنسياها، ولذلك عند شراء خاتم الخطبة هناك مجموعة من الأسُس التي يجب اتّباعها عند اختيار خاتم الخطبة وهي كالتالي:

  1. تحديد الميزانيّة: يفضّل أن يكون هناك اتفاق مسبق بين العروسين على الميزانيّة المحدّدة كحد أقصى لتكلفة الخاتم، وذلك تجنّباً للإحراج بينهما واختيار خاتم منذ البداية يتناسب مع الميزانيّة المحدّدة مُسبقاً.
  2. اختيار خاتم كلاسيكي عملي: غالباً ما تهرع العروس لاختيار خاتم مرصّع بالأحجار أو خاتم من أحدث صيحات الموضة. ونصيحتنا لك عندما يتعلق الأمر باختيار خاتم لآخر العمر جميل وعملي في نفس الوقت، هي اخيار خاتم كلاسيكي وعادي من الذهب أو الفضة أو البلاتين، ويُفضّل الابتعاد عن الخاتم المُرصّع بالكثير من الأحجار وذلك لكي يكون عمليّاً للاستخدام اليومي.
  3. تشاركي مع عريسك في اختياره: عند شراء خاتم الخطوبة لا مانع من أخذ رأي الاهل ولكن يفضّل اختياره بشكل أساسي مع الشريك وبذلك تبقى ذكرى أولى جميلة تجمعكما وشاركيه في أخذ رأيه في اختيار الخاتم، ويمكن في حال كان لا بدّ من وجود الأهل معكما النزول معاً قبل فترة واختيار خاتم بشكل مسبق ومن ثمّ العودة فيما بعد لشرائه مع الأهل تجنّباً للإحراج.  
  4. حفر ذكرى على الخاتم: من الأفكار الجميلة والتي ستبقى لآخر العمر حفر ذكرى على خواتم الخطبة كذكرى خاصّة تجمعكما، فيمكن القيام بنقش اسميكما أو أوّل حرف من اسميكما عليها أو تاريخ الزواج أو أيّ نقش خاص يُعبّر عن الحب مع الأخذ بعين الاعتبار أن يتناسب الحفر مع سماكة القطعة وعرضها حتّى لا تتعرض للتلف.
  5. اختيار خاتم بمقاس مناسب: حيث يجب الانتباه إلى مقاس خاتم الخطبة حتّى لا يتم الاضطرار لاستبداله أو تركه جانباً وعدم ارتدائه وبالتالي تعرّضه للضياع في حال كان واسعاً أو ضيقاً، لأنّك ستضطرين إلى خلعه بشكل دائم في حال كنت غير مرتاحة بارتدائه أو سقوطه من إصبعك في حال كان واسعاً. لذلك عند شراء خاتم الخطبة يجب الانتباه للقياس المناسب وأن تكون أصابعك غير متورّمة أو تعاني من أي حساسيّة معيّنة لضمان اختيار المقاس المناسب تماماً لأصبعك.

كيف تكتشف أنّ شريكك سيء خلال فترة الخطبة؟

في فترة الخطوبة يسعى كل شريك لإثبات الحب والمشاعر الرقيقة للطرف الآخر، لكن في بعض الأحيان يرتكب الشريك تصرّفات خاطئة وغير مقبولة اجتماعيًا، وأخلاقيًا هنا يجب الحذر من الأمر ويجب إنهاء العلاقة قبل فوات الأوان، فيما يلي سنعرفك على هذه التصرفات:

1- يكذب ويحاول تزييف الحقائق:

إذا لاحظت أنّ شريكك يكذب باستمرار، أو يحاول أن يخفي حقيقة ما، أو يزيف الحقائق فهذا الأمر ينذر بالخطر، ويدل على أنه شخص كاذب، ومن المستحيل أن يتخلى عن صفته هذه، لذا واجهه بأكاذيبه وحاول أن تتوصل للحقيقة، وبعدها اقطع العلاقة معه مباشرة.

2- شديد البخل ويحب التوفير:

أن يكون الشخص اقتصادي هذا أمر جيد لكن إذا لاحظت أن شريكك يحب اكتناز المال، ويشعر بالغضب عندما يصرف النقود، أو يعاتبك عندما تنفق نقودك على حاجاتك الضرورية فهذا ينذر بأنّه شخص بخيل، وكما هو معروف أنّ البخل صفة ذميمة ومكروهة، لذا اقطع علاقتك معه.

إقرأ أيضاً: 6 أمور مالية يجب أن تفكر بها قبل الزواج

3- يتحدّث عن الناس بالسوء دومًا:

في بعض الأحيان نتعرّض للأذية من قبل الناس لكن هذا لا يعني أن نتحدث عنهم طوال الوقت بالسوء، ولا يعني أن نوجه إليهم اتهامات باطلة، أو نشيع عنهم أخبار كاذبة لتصبح سيرتهم وأسرارهم مفضوحة على العلن، إذا كان شريكك يقوم بهذا الأمور اقطع علاقتك معه دون أي تردد.

4- يعتبر نفسه أفضل من كل البشر:

الثقة في النفس أمر مطلوب ومن الرائع أن يتمتع شريكك بهذه الصفة لكن أن تتحول الثقة لغرور وتكبر وجنون عظمة هنا يجب أن تضع النقاط على الحروف، لأنه سيأتي يوم وسيقوم بالتكبر عليك وسيسعى لإحباطك وإهانتك، وسيطلب منك أن تشكره لأنه وافق على فكرة الارتباط بك.

5- يفشي أسراركم الخاصة:

هذا التصرّف هو الأسوأ على الإطلاق، إذا لاحظت أنّ شريكك يفشي أسراركم وحواراتكم الخاصة والأشياء التي تتعرّضون لها لأحد من أهله، أو أصدقائه، أو أي طرف آخر اعرف أن علاقتكم سيسودها المشاكل بعض الزواج، لذا من الأفضل أن تضع حد لهذا الأمر وفي حال لم يستجيب اقطع علاقتك معه.

6- يحاول أن يسيطر ويُقيّد حريتك:

إذا كان شريكك يحاول جاهدًا أن يسيطر على حياتك بكل تفاصيلها قرار، رغبات، آراء، ويحاول جاهدًا أن يتخذ القرارات المصيرية عنك، ويمنعك من أن تتصرّف بحرية يجب أن تتّخذ قرار فوري بقطع العلاقة معه، لأنه شخص مسيطر والحياة معه ستكون أشبه بالجحيم.

7- يشكّ بتصرفاتك ويقوم بمراقبتك:

العلاقة الإنسانية بكل أنواعها يجب أن تقوم على الثقة المتبادلة بين الناس حتى يكتب لها الاستمرار، لذا إذا لاحظت أن شريكك شديد الشك، ولا يصدق كلامك، ويتهمك بالكذب دومًا، ويحاول أن يراقبك بكل الطرق، واللحاق بك في الشارع عليك بإنهاء العلاقة دون أي تردد.

إقرأ أيضاً: 5 أنواع من الرجال لا ننصحكِ أبداً بالارتباط بهم

8- يتصرّف بطريقة متطرفة:

قد يكون من الصعب أن تلاحظ التصرّفات المتطرفة لكنها تظهر في بعض الأمور بشكل واضح مثلًا لديه أفكار متعصبة، أو يميل إلى السلوك العدواني في معالجة مشاكله، يضرب الحيوانات بطريقة خالية من الرحمة، يشتم المساكين والفقراء، إذا كان شريكك يرتكب هذه التصرفات قم بإعادة النظر في علاقتكما.

كيف تُقوّي علاقتك مع شريكك خلال فترة الخطبة؟

يعترف كل من الرجل والمرأة أن فترة الخطوبة هي الأجمل في حياتهم، لذا يجب أن تبذل جهدك حتى تقوي علاقتك مع شريكك حتى يتوج حبكما بالزواج السعيدة.

  1. الحب هو الأساس، فإذا وجد الحب سيسهل عليكما المضي قدمًا في طريق الزواج، ومع ذلك احرص على أن تتعهد لشريكك أن تستمر في حبه مهما مررتما بظروف قاسية، وتعهد بعدم الخيانة وبالوفاء، وأخبره بأنك ستحافظ على مشاعر الحب الصادق إلى الأبد. اقرأ مقالتنا: للمخطوبين: 6 أساليب لتنمية الحب بينكما
  2. حاول أن تكثر من اللقاءات خلال الخطوبة حتى يتثنى لك التعرف عن كثب على شخصية شريكك، ستتمكن بفضل هذا من اكتشاف صفاته بشكل واضح، كما سيساعد هذا على تكوين ذكريات سعيدة معه وستتذكرونها بعد الزواج.
  3. حتى تقوي علاقتك مع شريكك خلال فترة الخطوبة يجب عليك ألا تقارنه مع أي شخص آخر، بل حاول أن تنظر لصفاته الإيجابية، وحسن خلقه فهذا هو المهم.
  4. احرص على ترك مجال من الحرية لشريكك، ولا تلتصق به طوال الوقت حتى لا يفتقد لمشاعر الاشتياق لك، بل اجعله يبحث عنك دائمًا، سيساعد هذا على توطيد العلاقة معه، وزيادة مشاعر الحب والعشق.
  5. حاول أن تدخل التجديدات والتغيرات الإيجابية على علاقتكم حتى لا تقعان في فخ الملل والروتين، وأسعى إلى إدخال روح المزاح والمرح لأحاديثكما، وتجنب الجدية المفرطة، التزامك بهذا الأمر سيضمن توطيد العلاقة معه.
  6. عليكِ أن تتجنب النقد وتوجيه الملاحظات باستمرار فهذا الأمر يتسبب في نفور الشريك، واحرص في المقابل على التعبير عن رأيك إيذاء شيئًا ما بأسلوب لطيف وبلباقة، سيساعد هذا على زيادة مشاعر الاحترام والحب فيما بينكم.
  7. أشعر شريكك بأنك واثق به، ومتأكد بأنه من المستحيل أن يجرح مشاعرك أو يقوم بخيانتك، هذه الأمور ستعزز مشاعر الحب بينكما فضلًا على أن الثقة هي سر نجاح العلاقات، ومن دونها ستتصاعد المشاكل والخلافات لينتهي الأمر بالطلاق.
  8. كُن إيجابيًا في التعامل مع شريكك ولا تشعره بالإحباط أو اليأس فهذا الأمر قد يؤثر على علاقتكما، في حين أن الإيجابية ستشعر شريكك بالراحة والسعادة، وهذا ما سيزيد مشاعر الحب والعشق بينكما.
إقرأ أيضاً: ماهو الفرق بين الحب عند الرجل والحب عند المرأة؟

الخطبة بحسب العقيدة الإسلامية:

الخطبة بحسب وجهة نظر العقيدة الإسلامية هي طلب الزواج من أهل المرأة، ولا يجوز أن يتقدم رجل لخطبة امرأة وهي مخطوبة لشخص آخر، وذلك لقول نبي الله محمد صلى الله عليه وسلم في حديث له رواه مسلم في صحيحه وأحمد في مسنده: {المؤمن أخو المؤمن، فلا يَحِلُّ له أن يبتاعَ على بيع أخيه، ولا يَخْطِب على خِطْبة أخيه حتى يَذَرَ" أي: حتى يترك البيع ويَعدِل عن الخِطْبة}.

شروط صحّة الخطبة بحسب العقيدة الإسلامية:

وضع الإسلام مجموعة من الشروط يجب أن تتوافر في علاقة الخطوبة حتى تكون صحيحة شرعًا، وهي:

  1. ألا تكون المرأة مـُحَـَّرمة على الرجل تحريما أبديًا، كأن تكون محرمة عليه بسبب النسب، أو الرضاع، أو المصاهرة.
  2. ألا تكون مـُــحــْـرِمة من حج، أو عمرة.
  3. ألا تكون المرأة متزوجة من أحد الأزواج، أو معتدة والعدة أقسام أربعة:
  • المعتدة من وفاة زوجها: يسمح طلب خطبتها لكن لا يجوز التصريح بها احترامًا لمشاعر أهل المتوفـِى.
  • المعتدة من طلاق بائن بينونة صغرى، حيث يجوز طلب خطبتها لكن لا يجوز التصريح به إن كان الخاطب شخص غريب، أما إن كان الخاطب زوجها فيجوز له التصريح.
  • المعتدة من طلاق بائن بيبوبة كبرى، يسمح بطلب خطبتها ولا يجوز له التصريح بالخطبة حتى لا تقع خلافات ومنازعات بين الزوجة ومطلقها.
  • المعتدة من طلاق رجعى: لا يجوز التقدم لخطبتها بشكل نهائي، أو التصريح بطلب الخطبة لأن العلاقة الزوجية بينها وبين زوجها ما زالت قائمة مادامت في العدة.
  1. ألا تكون المرأة مخطوبة من شخص آخر، قال رسول الله محمد صلى الله عليه وسلم {لا يخطب الرجل على خطبة أخيه حتى ينكح أو يترك}.
  2. يسمح للخاطب أو المخطوبة فسخ علاقة الخطوبة إذا كان الأمر يخدم مصلحتهما في حال تم اكتشاف عيب، أو خديعة، أو كذب، ومن الأمور المكروهة أن يرجع أحد الشريكين عن الخطبة لغير مصلحة.
  3. في حال أعطى الخاطب مهرًا فله استرداده عند الرجوع عن خطبته، وفي حال تم صرفه يمكن أن يسترد قيمته بحسب جمهور الفقهاء، أما إن أعطى الخاطب هدية فله أن يستردها، أما إن هلكت الهدية فليس له أن يسترد ثمنها بحسب جمهور الفقهاء.
  4. الخطبة حلال في الدين الإسلامي لكن يجب مراعاة عدم خلوة الخاطب بالمخطوبة، حيث لابد من وجود محرم معها.
  5. سمح الدين الإسلامي أن ينظر الخاطب للمخطوبة فهي ستصبح زوجته ومن حقه أن يراها بشرط أن يقصد من نظرته النية على زواجها، وألا يرجو من نظرته موافقتها.

 

فترة الخطبة هامة جدًا فعلى أساسها سيتم تحديد ما إذا كان الشخص مستعدًا لإتمام إجراءات عقد القران والزوج أم لا، لذا حاول عزيزي أن تستفيد من المعلومات الواردة في هذا المقال.

 

المصادر:

  1. ويكيبيديا
  2. 9 نصائح لخطوبة سعيدة وفعّالة
  3. أهمية فترة الخطوبة في معرفة الآخر
  4. فوائد الخطبة قبل الزواج


تنويه: يمنع نقل هذا المقال كما هو أو استخدامه في أي مكان آخر تحت طائلة المساءلة القانونية، ويمكن استخدام فقرات أو أجزاء منه بعد الحصول على موافقة رسمية من إدارة النجاح نت.

المقالات المرتبطة بــ: أهمية فترة الخطوبة وطرق تقوية العلاقة مع الشريك




ساعدنا في تطوير عملنا وقيّم هذه المقالة


تعليقات الموقع