Top


مدة القراءة:2دقيقة

8 خطوات للحفاظ على استمرارية التحفيز الذاتي حتى في الأوقات الصعبة

8 خطوات للحفاظ على استمرارية التحفيز الذاتي حتى في الأوقات الصعبة
مشاركة 
الرابط المختصر

يجد الكثير منَّا أنفسهم في ركودٍ تحفيزي، والذي عليهم العمل للخروج منه. أحياناً، يكون الأمر بمثابة دورةٍ مستمرة، حيث نشعر بالحماس لفترةٍ من الوقت، إلى أن نسقط، ثمَّ نُضطَرُّ إلى إعادة بناء الأشياء من جديد.




لا يوجد شيءٌ أقوى من السلوك الصحيح من أجل التحفيز الذاتي، إذ لا يمكنك اختيار ظروفك أو التحكُّم بها، لكن يمكنك اختيار سلوكك تجاه ظروفك؛ وينجح ذلك في أثناء تطويرك لهذه الخطوات الذهنية، والاستفادة منها على نحو منتظم، ليأتي التحفيز الذاتي بشكلٍ طبيعيٍّ عندما تحتاجه؛ والسرّ هو مشاركة الأمر مع الآخرين.

توجد طريقةٌ جيدةٌ للحصول على التحفيز الذاتي باستمرار، وهي تنفيذ شيءٍ من قبيل الخطوات الـ 8 التالية التي ينصح بها إيان ماكنزي (Ian McKenzie):

1. ابدأ ببساطة:

احتفظ بالعوامل المحفِّزة في منطقة عملك؛ وهي الأشياء التي تمنحك تلك الشرارة الأولية للمضي قدماً. ستكون هذه العوامل المحفزة مسبباتٍ تُذَكِّرُكَ أنَّه عليك المضي قدماً.

2. حافظ على صحبة جيدة:

التقِ بشكلٍ أكثر انتظاماً مع الأشخاص الإيجابيين والمتحمسين، إذ يمكن لهذا أن يكون بسيطاً مثل: الدردشة مع الأقران، أو المناقشة السريعة مع صديقٍ يحبُّ مشاركة الأفكار.

يختلف الناس الإيجابيون والمتحمسون اختلافاً كبيراً عن السلبيين؛ ذلك لأنَّهم يساعدونك على النمو ورؤية الفرص خلال الأوقات الصعبة.

3. استمر في التعلُّم:

اقرأ، وحاول أن تكسب كلَّ ما تستطيع من معرفة؛ فكلَّما تعلَّمت أكثر، أصبحت أكثر ثقةً لتبدأ مشاريعك الخاصة.

إقرأ أيضاً: كيف تستَمّر في التَّعلّم مدى الحياة؟

4. انظر إلى الجانب المشرق في الأوقات المظلمة:

عندما تواجه عقباتٍ أو أهدافاً صعبة، فأنت تريد أن تمتلك عادةً إيجادَ ما يفيد في التغلُّب عليها.

5. توقَّف عن التفكير:

فلتعمل وحسب، وإذا وجدت أنَّ الحافز للقيام بمشروعٍ ما مفقود، فحاول البدء بشيءٍ آخر، حتَّى لو كان شيئاً تافهاً؛ ثمَّ طوِّر الزخم للبدء بالأشياء الأكثر أهمية. فأنت تضيع الوقت عندما تستغرق كثيراً في التفكير والقلق.

إقرأ أيضاً: 4 علامات للتفكير المفرط!

6. تعرَّف على نفسك:

احتفظ بملاحظاتٍ حول وقت تحفيزك السيء والوقت الذي تشعر به أنَّك من ألمع النجوم. سيكون هناك نمطٌ معيَّن، وبمجرَّد معرفتك به، فإنَّه يمكِّنُكَ من العمل والتطوُّر.

7. تتبَّع تقدُّمك:

احتفظ بسجلٍّ أو شريطٍ للمشاريع الحالية، فعندما ترى شيئاً ما ينمو، سترغب برعايته دائماً.

8. ساعد الآخرين:

شارك أفكارك، وساعد الأصدقاء على التحفيز؛ حيث ستحفِّزك رؤية الآخرين يعملون جيداً على القيام بالشيء نفسه، مثلاً: اكتب عن نجاحك، واحصل على تغذيةٍ راجعةٍ من القراء؛ فأنت تساعد نفسك فعلياً بمساعدة الآخرين. ما يهمُّ هنا هو أنَّك ستطور تدريجياً المهارات التي ستصبح عادات تحفيزية، وبمجرد وصولك إلى المرحلة التي تساعد فيها الآخرين بانتظامٍ على البقاء متحفِّزين، سواءً كان ذلك من خلال مدونةٍ أم من خلال التحدُّث مع الأقران؛ ستجد أنَّ الدورة تستمرُّ طالما يُصقَل ويُطوَّرُ كلُّ جانبٍ من جوانب التحفيز.

إقرأ أيضاً: كيف تبدأ حياتك من جديد بعد أن يبدو لك أنَّ الأوان قد فات؟

هل هذه الخطواتٌ كثيرةٌ عليك؟

إذا كنت تستطيع اتخاذ خطوةٍ واحدةٍ فقط، فلتفعل ذلك وحسب؛ فبمجرَّد أن تبدأ فعل شيءٍ ما، ستنخرط فيه وتستمر. ستكون هنالك أوقاتٌ يتعيَّن عليك القيام بأشياء لا تريد القيام بها؛ ومع ذلك، فإنَّ الشيء الأهمَّ الذي يستحق التكرار هو: ابدأ فحسب.

فلتحافظ على هذا الزخم؛ ثمَّ عندما تحتاجه، نفِّذ الخطوة السابعة وخذ قسطاً من الراحة، فلا يريد أحدٌ العمل طوال الوقت.

 

المصدر


تنويه: يمنع نقل هذا المقال كما هو أو استخدامه في أي مكان آخر تحت طائلة المساءلة القانونية، ويمكن استخدام فقرات أو أجزاء منه بعد الحصول على موافقة رسمية من إدارة النجاح نت.

المقالات المرتبطة بــ:8 خطوات للحفاظ على استمرارية التحفيز الذاتي حتى في الأوقات الصعبة






تعليقات الموقع