Top


مدة القراءة:3دقيقة

7 سمات فاعلة لتحقيق النجاح

7 سمات فاعلة لتحقيق النجاح
الرابط المختصر
تاريخ آخر تحديث:07-06-2021 الكاتب: هيئة التحرير

لدى الأشخاص الناجحين العديد من السمات المشتركة؛ لذا سنستعرض فيما يلي سبع صفات يتمتع بها الأشخاص الناجحون للغاية، والتي تُعَدُّ بالغة الأهمية في كل من العمل والحياة.




1. عقلية التغيير:

يبحث الأشخاص الناجحون بشغف عن فرص للتغيير، أو وسائل لتغيير مجال عملهم تماماً؛ لذلك، تعلَّم كيفية كسر القواعد لتبرز في مجال عملك، وابحث دائماً عن فرصة للاستفادة من التغيير أو طريقة مبتكرة لتعديل كيفية إنجاز الأعمال حتى تتمكن من التميز والنجاح. عليك أن تبدأ بفكرة مفيدة، ولكن إن كنتَ تعتقد أنَّ لديك فكرة بالفعل؛ فلا تتراجع؛ بل خذ المفهوم الأساسي وارفع مستوى التغيير إلى أقصاه.

على سبيل المثال: لنفترض أنَّك تنوي إطلاق مشروع تجاري جديد، ولكنَّك تخشى ألا تحقق النجاح في ظلِّ سوق العمل الذي يعجُّ بالمنتجات والخدمات المنافِسة؛ لذا بدلاً من أن تدع الخوف والرغبة في الاستسلام تسيطر عليك، يمكِنك أن تبثَّ روح التجديد في مشروعك، وتخرج بأفكار إبداعية خارج الإطار التقليدي الذي تتبعه الشركات الأخرى، وتُقدِّم خدماتك أو منتجاتك بحلة جديدة تجذب العملاء إليك، ليزدهر بذلك عملك ويسطع نجمك بين المنافسين.

2. رؤية ثاقبة للفرص:

يبحث الأشخاص الناجحون عن الفرص في كل مكان، لكنَّ العثور على فرص عمل جيدة لن يعني أي شيء إذا كنتَ لا تستطيع التعرف إليها، فإنَّ إدراك الفرص الجيدة يتطلب موهبة؛ إذ عليك أن تعرف ما الذي تبحث عنه، ويجب أن تكون قادراً على تصور مستقبل تلك الفرصة.

يُعدُّ فهم نوع الفرصة التي تبحث عنها ووضع بعض الأهداف في الحسبان أمراً بالغ الأهمية، ويساعد في تحديد العوامل التي تجعلها فرصةً جيدة لك، وتتمثل الخطوة الأولى في البقاء في حالة تأهب قصوى لاكتشاف الفرص، مع الحرص الشديد على الحد من عدد المشاريع التي تسعى إلى العمل عليها، وتابِع مجموعة من الفرص التي تمتلكها في مراحل مختلفة من تطوير الأعمال، واربط استراتيجيتك باختيارك للمشاريع بدلاً من تبديد جهودك في العديد من المجالات، واتَّخِذ قرارات سريعة بدلاً من الإفراط في تحليل الأفكار الجديدة، وضَع خطة عمل موضع التنفيذ.

إقرأ أيضاً: تحليل سوات (SWOT): اكتشف فرصاً جديدة وتحكّم بالتهديدات التي تواجهك

3. نظام الاعتقاد المشترك:

يبني الأشخاص الناجحون فريق دعم فاعل؛ حيث تتمثل إحدى سمات الفريق الداعم الفاعل في الاعتقاد المشترك في مجموعة قيم واحدة، مما يساعد على إنشاء علاقة وثيقة تُشجِّع أعضاء الفريق على دعم بعضهم بعضاً، وتربط القيم المشتركة أعضاء الفريق بصورةٍ جوهرية، وهذا بدوره يساعدهم على تأكيد وتعزيز دعمهم لك كقائد لهم؛ والذي يستمر بدوره في رفع مستوى نجاحك.

ابدأ في إشراك طاقات الجميع داخل وخارج مؤسستك في السعي وراء الفرص الجيدة؛ حيث يُنشئ الأشخاص الناجحون شبكات وعلاقات عمل قوية ويحافظون عليها بدلاً من العمل بمفردهم؛ لذا، تعرَّف إلى أفضل طريقة للاستفادة من حكمة الخبراء والموارد الأخرى لتساعدك في تحقيق أهدافك، كما يمكِن لشركاء الأعمال والشراكات في المشاريع المشتركة مساعدتك في التقدُّم على منافسيك.

4. الحس التجاري السليم:

يتمتع الأشخاص الناجحون بحسِّ عمل جيد ويبحثون دائماً عن سبل لمواصلة تثقيف أنفسهم، حيث يتعلق تطوير الحس التجاري الجيد بالسعي المستمر لفهم بيئة الأعمال المتغيرة باستمرار، فإنَّها ليست مهارةً يمكِنك تَعلُّمها من كتاب؛ بل شيء تكتسبه من خلال الخبرة العملية والتجربة، ولكن يمكِن أيضاً تعزيزها من خلال الاستفادة من حكمة الآخرين، حيث يمنحك تبادل الأفكار مع متخصصي الأعمال المخضرمين أفكاراً رائعة حول كيفية تفكير الأشخاص الناجحين ذوي الحس التجاري الجيد، وكذلك حول اتخاذ القرارات.

5. الدافع للتعلم:

يستمر الأشخاص الناجحون في التعلم طوال حياتهم بحماس وتحفيز كبيرَين، وعندما تتعلم المزيد عن عملك وتُنفِّذ الاستراتيجيات التي تكتشفها بنجاح، يزداد حماسك لتعلُّم المزيد.

يتعلم الأشخاص الناجحون أي شيء يساعدهم على تطوير أعمالهم، ويبدو الأمر كما لو أنَّ طموحهم أكبر مما يحققونه! سمِّهم ما شئت: متفاعلين، أو مخلصين، أو متحمسين، أو حتى مهووسين؛ فهم يؤمِنون بمهمتهم لدرجة أنَّ سلوكاتهم تنتقل وتُشجِّع كل من حولهم، والذين يتعجبون من التزامهم وتفانيهم، وقد تُمكِّنك هذه الطاقة من المحافظة على تركيزك في مَهمتك وتساعدك على المثابرة في الظروف الصعبة.

6. القدرة على التكيف:

يستمر الأشخاص الناجحون في المضي قدماً والتكيف وفقاً للظروف، فقد تعلَّموا تغيير وإعادة تشكيل أعمالهم بما يتناسب مع تغير العالم ومجال عملهم، وإذا فشلتَ في التكيف؛ فسوف تتخلف عن الركب.

يجب أن تُفكِّر باستمرار في سبل للتحسين، للاستمرار في النمو؛ لذا، خصِّص وقتاً في برنامجك المزدحم لتعلُّم أشياء جديدة والتوصل إلى أفكار جديدة. يحافظ الأشخاص الناجحون على نشاطهم من خلال الاستثمار في التعلم لأنَّهم حريصون على اكتساب المعرفة، فهم يفهمون أنَّ العالم يتغير دائماً، لذلك هم بحاجة إلى التكيف لتجنُّب الوقوع في روتين عمل ممل؛ إذ يستمر الأشخاص الناجحون في المضي قدماً وإعادة اكتشاف أنفسهم حسبما تقتضي الحاجة.

شاهد بالفيديو: 7 طرق تساعدك على التكيّف مع متغيّرات الحياة

7. القدرة على التواصل بفاعلية:

يتمتع الأشخاص الناجحون بالقدرة على التواصل بفاعلية؛ حيث يهتمون بكيفية تفاعل الآخرين، فالتواصل نشاط ومهارة وفنٌّ يتضمن دروساً عبر طيف واسع من المعرفة البشرية.

واحدة من أكثر الخصائص المحبوبة للأشخاص الناجحين هي قوة ملاحظتهم؛ إذ يعطون اهتمامهم الكامل للآخرين، وأولئك الذين أتقنوا مهارة التواصل هم من كبار المُتحدِّثين الذين نجحوا نجاحاً باهراً في مجال الأعمال، حيث يتعلم الناجحون هذه المهارة من خلال زيادة وعيهم بأنفسهم؛ وحتى تُعِّزز قوة ملاحظتك، عليك ممارسة هذه المهارة باستمرار حتى تتقنها.

ستأخذك هذه الخصائص السبع الرئيسة خطوة إلى الأمام كل يوم، مما يبقيك في سعي مستمر لتحقيق هدف إبداعي يُلهمك، ومِن المرجح أن تُحقِّق إنجازاً أكبر بثلاث إلى عشر مرات في يوم واحد من الشخص العادي لأنَّك ستركز على ما يفيدك أكثر.

 

المصدر


تنويه: يمنع نقل هذا المقال كما هو أو استخدامه في أي مكان آخر تحت طائلة المساءلة القانونية، ويمكن استخدام فقرات أو أجزاء منه بعد الحصول على موافقة رسمية من إدارة النجاح نت.

المقالات المرتبطة بــ:7 سمات فاعلة لتحقيق النجاح