تحدد غالباً الحوارات الذهنية التي تجري داخل عقولنا طبيعة شخصياتنا. ومن خلال أفكارنا نحدد من نحن وماذا تعني لنا الأشياء التي حولنا. إنَّ الطريقة الوحيدة التي تستطيع من خلالها إعادة تهيئة عقلك الباطن ليصبح قادراً على تقبُّل النجاح هي بالابتعاد عن الفكرة التي تقول إنَّ أفكارك هي أنت. فمشاعر النجاح، والتعقل، والسعادة مثلاً تنبع من إدراك أنَّ الأفكار تأتي وتذهب من تلقاء نفسها، وهذا يعني أنَّها لا تمثِّلك. ويمكنك مراقبة أفكارك وهي تظهر فجأةً في عقلك وتختفي مرةً أخرى مثل فقاعات الصابون. تظهر أفكارك وتختفي، وفي النهاية أنت الذي تقرر أستتصرف وفقاً لهذه الأفكار أم لا.


محتويات المقالة

    إذا كنت معتاداً على التصرف بشكلٍ آلي، فإنَّ تغيير ذلك سيتطلَّب منك جهداً كبيراً. والأمر يشبه ما تشعر به في إحدى الصباحات الشتوية الباردة وأنت غارقٌ في سريرك عندما تداهمك فكرة النهوض منه. يتطلَّب منك ذلك التحلي بالرغبة والحافز. فعندما تؤمن بأنَّك أكبر من أفكارك ستبدأ باستيعاب أنَّ لديك القدرة على اختيار الأفكار التي ستفكر فيها. فكِّر في الموز الوردي والفيل الطائر. أنت قادرٌ على استحضار هذه الأفكار السخيفة لأنَّك قادرٌ على التحكم بعقلك. ينفِّذ عقلك كل ما تأمره به، لذلك فتغيير عقلك الباطن، ومن ثَمَّ تغيير حياتك معه، ليس أصعب من إقناع عقلك بالقيام بأشياء جديدة كأن تؤمن بنفسك وبقدراتك بغض النظر عمَّا يقوله الآخرون عنك. ثمة طريقة سهلة للوصول إلى ذلك وهي أن توازن بين عقلك وأفكارك وبين الكمبيوتر. فعقلك الباطن يُعدُّ بمنزلة القرص الصلب، وهو الآلة الفعلية التي تشغِّل الكمبيوتر، بينما يُعدُّ عقلك الواعي بمنزلة البرامج التي يتم إنزالها على هذه الآلة، أما أنت فتُعدُّ بمنزلة المُبرمج الذي يختار البرامج التي سيتم إنزالها على الكمبيوتر. إنَّ أفكارك وآراءك ليست إلا برامج يتم تحميلها على قرصك الصلب، وبما أنَّها تحدد مسار حياتك فمن الحكمة تحميل البرامج الأكثر فائدة. وتحتاج إعادة برمجة عقلك إلى رغبةٍ صادقة وإرادة قوية من أجل الالتزام بها يوماً بيوم.

    عندما تبدأ الأفكار السلبية بالسيطرة عليك حاول أن تستبدل به أخرى إيجابية.

    عندما تأتيك تلك الفكرة... استبدل بها هذه الفكرة...

    1. فكر في المستقبل! استمتع باللحظة التي تعيشها الآن.
    2. لا تفعل شيئاً تندم عليه! لن تندم في النهاية إلا على الأشياء التي لم تفعلها.
    3. أتمنى لو أنَّني لم أفعل ذلك! أنا لا أستطيع تغيير الماضي، كل ما يمكنني القيام به هو التعلم منه والمضي قُدُماً.
    4. هل نجح أيُّ شيءٍ من قبل؟ سينجح ما هو مقدرٌ له أن ينجح.
    5. لماذا يقومون بذلك؟ لا يمكنني التحكم بالآخرين، ولكن يمكنني التحكم بردود فعلي على ما يقومون به.
    6. هل سبق لي أن شعرت بالسعادة؟ ما الذي يمكن أن يجعلني سعيداً الآن؟
    7. لماذا تسير أموري على هذا النحو السيئ؟ إنَّ وضعي الآن على أحسن ما يرام.

    يمكنك التخلص من الأفكار السلبية والبدء في تدريب نفسك على التفكير بطريقة إيجابية. يعدُّ تغيير طريقة تفكيرك ضرورياً لنجاحك، حيث يمكن للتفكير السلبي أن يوقفك عن عملك قبل أن تبدأه. وكما يقول "واين داير" (Wayne Dyer): "غيِّر الطريقة التي تنظر من خلالها إلى الأشياء فستتغير الأشياء التي تنظر إليها".

     

    المصدر: هنا


    تنويه: يمنع نقل هذا المقال كما هو أو استخدامه في أي مكان آخر تحت طائلة المساءلة القانونية، ويمكن استخدام فقرات أو أجزاء منه بعد الحصول على موافقة رسمية من إدارة النجاح نت.

    المقالات المرتبطة