يشعر الطلاب بالقلق والتوتر الشديدان في الفترة التي تسبق الامتحانات المدرسيّة أو حتّى الجامعيّة، وذلك بسبب خوفهم من عدم تحصيل النجاح والعلامات المرتفعة، وهذا ما ينعكسُ وبشكلٍ سلبي على قدرتهم على الدراسة وتحقيق النجاحات التي يحلمون بها، لهذا سنرشدك فيما يلي لبعض النصائح المهمة التي يجب أن تتقيّد بها لمذاكرة ناجحة بدون توتر أو قلق.

أولاً: مراعاة الذاكرة والعناية بها

لكي تذاكر بشكلٍ صحيح وتقي نفسك من مشكلة نسيان المعلومات المهمة عليك أن تحرص على دراسة الأقسام الصعبة والتي تحتاج إلى جهدٍ أكبر في بداية ونهاية جلسات المذاكرة، حيثُ أنّ الدراسات النفسيّة أكدّت بأنّ الذاكرة تخزّن المعلومات التي يحفظها الإنسان في الساعات الأولى والأخيرة من المذاكرة أكثر من باقي الأوقات، كما ويجب أن تعتني بنوعيّة الأطعمة التي تساهم في تقوية الذاكرة ومساعدتها على العمل الطويل بعيداً عن الإصابة بالنسيان والضعف، لهذا عليك أن تركّز على تناول بعض الأطعمة اليوميّة خلال فترة الامتحانات كالأسماك، الحليب، البيض، الفاكهة، الخضار، والمكسرات بأنواعها المختلفة.

ثانيّاً: تنظيم المكان الذي تُذاكر فيه

يلعب المكان الذي تدرس فيهِ دوراً كبيراً في مساعدتك على المذاكرة والدراسة بشكلٍ جيد بعيداً عن كل أشكال الفوضى التي تؤثرُ بقدرتك على التركيز والحفظ السريع، لهذا من الضروري أن تحرص على تنظيم المكان الذي تدرس فيه وتنظيفه من كل الأشياء المبعثرة والأوساخ، وأن تحرص كذلك على وضع بعض الزهور الجميلة والنباتات الطبيعية التي تضفي جواً مميزاً وإيجابيّاً للمكان.

ثالثاً: التخطيط

في حال كنت تعاني من تراكم الدروس عليك أن تلجأ إلى التخطيط، فبالتخطيط وحده تستطيع أن تنجز كل ما عليك من واجبات مدرسية بشكلٍ جيد ومُتقن دون أن تشعر بالتعب والتوتر، ويكون التخطيط عن طريق وضع جدول خاص ومنظم لأيام وساعات الدراسة على أن تخصص ساعات معينة لإنهاء كل فصل دون أي تأخير أو مماطلة.

رابعاً: تحديد الأسلوب

من الضروري أن تُحدد الأسلوب الذي يُناسبك فالبعض مثلاً يُفضل الدراسة في الحديقة والهواء الطلق، والبعض الآخر يُفضل الدراسة في جوٍ هادئ داخل الغرفة، وأنت عليك أيضاً أن تحدد الأسلوب الذي يناسبك وأن تلتزم بهِ لتذاكر بسلاسة بعيداً عن التوتر والقلق.

خامساً: الابتعاد عن الملهيات

لكي تذاكر بسلاسةٍ واجتهاد بعيداً عن عوامل القلق والتوتر عليك أن تبتعد عن كل ما يُمكن أن يشغل بالك وعقلك وأن يُشتت انتباهك عن هدفك الأساسي ألا وهو تحقيق النجاح والتفوق، لهذا ننصحك بأن تبتعد عن الأجهزة الإلكترونيّة بأنواعها المختلفة وبشكلٍ خاص التلفاز، اللابتوب، والموبايل.

سادساً: أخذ قسط من الراحة

لكي تُبعد نفسك عن الإصابة بعوامل القلق والإجهاد النفسي الناتج عن الدراسة، عليك أن تحرص على منح نفسك قسطاً ضروريّاً من الراحة بين الحين والآخر، وأن تستغل هذا الوقت لقضاء بعض الأوقات الممتعة مع الأصدقاء أو العائلة، أو للذهاب إلى أي مكان يُسعدك.