بالرغم من كل الإمكانات التي يمتلكها الإنسان والتي تُميزه عن غيرهِ، إلّا أنّ  ممارسته لبعض العادات الخاطئة يقف في طريقه كعائقٍ متين يمنعه من الوصول إلى تحقيق النجاح المهني الذي طالما تمناه، لهذا سنرشدك فيما يلي لبعض العادات الخاطئة التي يجب أن تتوقف عن ممارستها وذلك لكي تتفادى تأثيرها السلبي على حياتك المهنيّة.

أولاً: الجلوس لساعاتٍ طويلة أمام الأنترنت 

أثبتت العديد من الدراسات بأنّ معظم الموظفين الذين يجلسون لساعاتٍ طويلة على الأنترنت لتصفح وسائل التواصل الاجتماعي يُعانون العديد من المشاكل المهنيّة التي تجعلهم يتراجعون إلى الوراء يوماً بعد يوم، لهذا عليك أن تتوقف عن هذهِ العادة السيئة وأن تخصص ساعة أو ساعتين من اليوم لتصفح الأنترنت وذلك خارج أوقات العمل.

ثانيّاً: تصفح البريد الإلكتروني

يُهدر العديد من الموظفين وقتهم الثمين في تصفح البريد الإلكتروني والرسائل التي تصل إليهم، وهذا ما يتسبّب بفقدان قدرتهم على التركيز وإتمام المهام الموكلة إليهم كما يجب، لهذا عليك أن تتخلّص من هذهِ العادة عن طريق إغلاق عنوان البريد الإلكتروني أثناء العمل، والبقاء فقط على البريد الخاص العمل.

ثالثاً: استخدام الهاتف المحمول

وهي من أكثر العادات الخاطئة التي يُدمن عليها العديد من الموظفين في العالم والتي كانت سبباً أساسيّاً في تراجع أدائهم المهني وخسارتهم لمناصبهم ووظائفهم، لهذا عليك أن تتخلّص من هذه العادة على السريع قبل أن تؤثرُ على مستقبلك المهني، وذلك عن طريق إغلاق الهاتف المحمول فور الوصول إلى العمل.

رابعاً: عدم الحصل على استراحة الغداء

إنّ الموظفين الذين لا يحصلون على استراحة غذاء أثناء ساعات العمل الطويلة يُعانون مع الأيّام من مشكلة التراجع المهني الناتج عن عدم التركيز والإرهاق، لهذا عليك أن تحرص على استغلال وقت الغذاء أثناء العمل للحصول على بعض الراحة التي تُمكّنك من شحن طاقتكَ وعزيمتك للرجوع إلى العمل بكل قوةٍ وصلابة.

خامساً: التدخين وشرب المُنبهات

مُعظم الأشخاص الذين يُبالغون في التدخين وشرب المنبهات خلال ساعات العمل يُعانون من مشاكل التوتر العصبي الذي يجعلهم يتأخرون عن أداء أعمالهم في الوقت المناسب، وبالتالي يتراجعون إلى الوراء مهنيّاً، لهذا عليك أن تتوقف عن المبالغة في شرب السجائر وشرب الشاي أو القهوة، وأن تعتمد فقط على شرب العصائر الطبيعية، والمشروبات الصحيّة التي تُرخي الأعصاب كشاي النعناع، اليانسون، والشاي الأخضر.

سادساً: عدم ممارسة الرياضة

إن عدم ممارسة الموظفين للتمارين الرياضية اليوميّة قبل ذهابهم إلى العمل يُؤثر وبشكلٍ سلبي على صحتهم الجسدية والنفسيّة، حيثُ أكدّ الخبراء بأن الرياضة تساعد على التخلّص من أوجاع الظهر والأعصاب التي قد يُعاني منها الإنسان في العمل، كما وتساعد على تخفيف إفراز هرمون التوتر.

 

هذه هي العادات الخاطئة التي يجب أن تبتعد عنها، وذلك لكي لا تؤثر بشكلٍ سلبي على مستقبلك ونجاحك المهني.