تثبت البحوث العلمية اليوم في كل من آسيا والغرب بأدلة دامغة عن الفوائد الصحية المرتبطة بشرب الشاي الأخضر، واتفقت جميعها على أنه هو السر الطبيعي لحياة أكثر صحة. فهل فكرت يوماً باستبدال مشروبك الصباحي القهوة مثلاً بفنجان من الشاي الأخضر؟ هل تعلم لماذا استخدمه الصينيون لمدة لاتقل عن 4000 سنة كعلاج لعديد من الأمراض؟ هل حاولت اللجوء للطبيعة بدلاً من الأدوية الصناعية؟

هنا سنورد إليك الأسباب وراء تلك الأهمية التي حظيت بها هذه الورقة الخضراء الصغيرة:

1. يستخدم الشاي الأخضر للوقاية من مرض التصلب المتعدد وهو مرض مزمن يؤثر على النظام العصبي المركزي ويقتل الخلايا العصبية المسؤولة عن الإدراك والفكر وحمل المعلومات.

2. يعتبر الشاي الأخضر حارس ضد السرطان فقد استخدم كعلاج للعديد من أمراض السرطان المختلفة والوقاية من بعضها الآخر، فهو يحتوي على مركب بوليفينول Polyphenol وخاصة يبيغالوكاتشين EGCG الذي يمنع الخلايا السرطانية من النمو. وأشارت العديد من الدراسات بأنه أقوى مضادات الأكسدة، التي من شأنها إيقاف ومنع الأورام السرطانية من تشكيل الأوعية الدموية الجديدة اللازمة لنمو الورم دون إيذاء الأنسجة السليمة.

3. يوصف الشاي الأخضر لمحبي الشباب الدائم والبشرة النضرة وإبطاء عمليه الشيخوخة، وحتى أنه يساعد على تقليل الوزن بشكل آمن وفعال بسبب احتوائه مادة بوليفينول السابق ذكرها والتي تحد من الآثار السلبية الناجمة عن اتباع نظام غذائي دهني وغير صحي، فهو يرفع التمثيل الغذائي وزيادة أكسدة الدهون بطريقة مثالية ومنتظمة دون أن يترك آثار مخربة أو تشققات جلدية.

4. تخفيض مستويات الكولسترول الكلي فضلاً عن تحسين نسبته في الدم من HDL جيدة إلى LDL سيئة. وكما هو معروف HDL (عالية الكثافة) هي الكوليسترول الجيد إذ إنها تلتقط نسبته الزائدة في الدم وتقوم بإرجاعه إلى الكبد، أما LDL (منخفض الكثافة) تعرف بأنها الكوليسترول السيء وهو الناقل الرئيسي له في الجسم، وعليه يمكن لزيادة LDL أكثر من اللازم على مدى سنوات عديدة أن تؤدي إلى تضيق وتصلب الشرايين.

5. يحول دون تشكيل جلطات الدم غير الطبيعي والتي تعد السبب الرئيسي للإصابة بالنوبات القلبية والسكتة الدماغية.

6. بعض الأبحاث تظهر أن شرب الشاي الأخضر بانتظام قد تساعد في منع تسوس الأسنان لاحتوائه على نسبة جيدة من معدن الفلورين المقاومة للتسوس، كما تمنع نمو البكتيريا التي تسبب نخر الأسنان والرائحة الكريهة للفم بنسبة 30٪. لذا ينصح بشرب كوب أو اثنين من الشاي الأخضر يوميا فهو يساعد في الحفاظ على رائحة نفس لطيفة، وخاصة إذا كنت لا تستخدم فرشاة أسنان، بالإضافة إلى أنه لا يترك تصبغات على المينا التي تخفي لون الأسنان الحقيقي بعكس المشروبات الأخرى كالقهوة والشاي الأسود.

7. وللمدخنين نصيب من هذه الفوائد، فالبوليفينول في الشاي الأخضر تساعد في التقليل من الأضرار التي لحقت الجسم من سموم دخان السجائر، ويؤمن المناعة اللازمة لهم من أمراض القلب والرئة.

وإضافة إلى كل ماذكر هناك فوائد كثيرة لهذه النبتة كتخفيض ضغط الدم المرتفع فهو يؤدي لاسترخاء العضلات الملساء المتحكمة في درجة قبض الشرايين، كما أنه صديق للجهاز الهضمي فيساعد على انتظام حركة الأمعاء ويقي من الإمساك، ويرفع من كفاءة جهاز المناعة.

حتى الآن لم تخبر الأبحاث عن الكثير من الآثار الجانبية السلبية للشاي الأخضر سوى أن الأثر السلبي الوحيد  له هو الأرق، ويرجع ذلك إلى حقيقة أنه يحتوي على مادة الكافيين. ومع ذلك، فإن نسبة الكافيين في الشاي الأخضر أقل من القهوة، هناك ما يقارب 30-60 ملغ. من الكافيين في 6-8 أونصات من الشاي، مقارنة مع أكثر من 100 ملغ. في 8 أوقية من القهوة.


تنويه: يمنع نقل هذا المقال كما هو أو استخدامه في أي مكان آخر تحت طائلة المساءلة القانونية، ويمكن استخدام فقرات أو أجزاء منه بعد الحصول على موافقة رسمية من إدارة النجاح نت.