يُصيب السُكري من النوع الثاني الإنسان في مراحل عمرية مختلفة وخصوصاً بعد بلوغهِ 45 عاماً، وتختلف أسباب الإصابة بهذا المرض كاتّباع الأنظمة الغذائية المليئة بالدسم والحلويات، وعدم ممارسة التمارين الرياضية، بالإضافة لبعض العوامل الوراثية التي تلعب دوراً كبيراً بالإصابة بمرض السكري من النوع الثاني. سنتكلّم في إطار هذا الموضوع حول 6 من أهم الطرق التي تساعد في السيطرة على مرض السكري من النوع الثاني.

أولاً: اتّباع حمية غذائيّة

يستطيع مريض السُكري من النوع الثاني أن يتحكّم ويُسيطر على نسبة السكر في الدّم عن طريق اتّباع حميات غذائيّة خاصة تحتوي على نسب قليلة من الكربوهيدرات، والدّهون، وعن طريق مراقبة الغذاء والسعرات الحرارية المكتسبة في اليوم، على أن لاتتجاوز الحد المسموح فيه.

ثانيّاً: ممارسة الرياضة

يجب على مريض السُكّري أن يقوم بممارسة الرياضة لمدة نصف ساعة كل يوم، وذلك لأنّها تُساعد على تنظيم نسبة السكر في الدّم، بالإضافة لدورها الكبير في الحد من أمراض القلب والضغط.

ثالثاً: الحدّ من القلق النفسي

يتسبّب القلق في ارتفاع ضغط الدّم الذي ينعكس سلباً على نسبة السُكر في الدّم، لذلك يجب ممارسة التمارين الاسترخاء مثل تمارين التأمل أو أخذ نفس عميق، ويُمكن أيضاً القيام ببعض برامج التدليك الخاصة للحصول على استرخاء الأعصاب والقضاء على التشنّجات.

رابعاً: أدوية السُكر

يُمكن أيضاً السيطرة على مرض السُكري من النوع الثاني عن طريق تناول بعض الأدوية الخاصة التي يصفها الطبيب، حيث تعمل هذه الأدوية على تحفيز البنكرياس لإنتاج المزيد من الأنسولين وتمنع من امتصاص النشويات.

خامساً: الأنسولين

بعض المصابين بمرض السكري من النوع الثاني يُصابون بفشل في خلايا بيتا الموجودة في البنكرياس ممّا يؤدي إلى عدم إفراز الأنسولين، وفي هذه الحالة يقوم الطبيب بإعطاء الأنسولين بجانب الأدوية الأخرى.

سادساً: اختبار نسبة الجلوكوز

يجب على مريض السكري من النوع الثاني متابعة نسبة الجلوكوز في الدّم بشكل مستمر للتأكد من فاعلية الأدوية في تنظيم نسبة السكر، فعن طريق هذا الاختبار يقوم الطبيب بتغيير النظام العلاجي المتبّع للسيطرة على السكري.

 

إتباع الحميات الغذائيّة، ممارسة الرياضة، الحد من القلق النفسي، استخدام أدوية السُكر أو الأنسولين، واختبار نسبة الجلوكوز بشكلٍ دوري، بهذهِ الطرق 6 التي تعرفت عليها ستستطيع السيطرة والتحكم بنسبة السُكر في الدّم وستحمي نفسك من التعرض للمضاعفات الخطيرة التي يُسببها مرض السكري للإنسان.