Top
مدة القراءة: 2 دقيقة

6 أمور تؤدي لعدم انتظام الدورة الشهريّة

6 أمور تؤدي لعدم انتظام الدورة الشهريّة
مشاركة 
28 نوفمبر 2017

تُعاني أغلب النساء من مشكلة عدم انتظام الدورة الشهريّة وهذا ما يُسبب لهم العديد من المشاكل النفسيّة والجسديّة التي تنعكس على حياتهم بشكلٍ عام، فيما يلي سنتوقف عند مجموعةٍ من أهم الأشياء التي تؤدي لعدم انتظام الدورة الشهريّة لدى النساء.



أولاً: تكيُّس المبايض

وهو من المشاكل الشائعة التي تعاني منها العديد من النساء في العالم، حيث تظهر هذه الأكياس نتيجة ارتفاع هرمون الذكورة في جسد المرأة وحدوث خلل عام في وظائف المبايض الأساسيّة وبالتالي عدم انتظام عملية التبويض والدورة الشهريّة، لهذا يجب على المرأة أن تستشير الطبيب المختص لإجراء الصور الضروريّة للرحم.

ثانيّاً: التعرّض لعوامل التوتر

إنّ التعرّض لعوامل التوتر والقلق يؤثر بشكلٍ سلبي على صحة المرأة وعلى اضطراب عملية التبويض وهذا ما يؤدي إلى تأخير الدورة الشهريّة وعدم انتظامها، لهذا يجب على المرأة أن تبتعد قدر المستطاع عن كل العوامل التي من الممكن أن تسبب لها القلق والتوتر، وأن تحرص على ممارسة تمارين الاسترخاء واليوغا لعدة مرات في اليوم.

ثالثاً: اضطراب الغدة الدرقيّة

إنّ الغدة الدرقيّة هي المسؤولة الأساسيّة عن عمليّة التمثيل الغذائي في الجسم وعن العديد من الوظائف الأخرى المهمة، لهذا فإنّ أي خلل في عملها سيؤدي إلى اضطرابات عامة في هرمونات الجسم، وبالتالي عدم انتظام الدورة الشهرية لدى المرأة.

رابعاً: اضطراب التغذيّة

تتأثر الدورة الشهريّة وبشكلٍ كبير بنوع الأطعمة التي تتناولها المرأة، حيث أن هناك أنواعاً من الدهون المفيدة التي يجب أن تتناولها بشكلٍ منتظم لأنها تساعد على إنتاج هرمون الإستروجين الذي يُنظّم عملية التبويض وبالتالي يُنظّم الدورة الشهريّة ويحميها من الاضطراب، وكذلك يجب على المرأة أن تبتعد عن تناول بعض الأطعمة الضّارة التي تعيق عملية التبويض كالوجبات الجاهزة، الأطعمة الدسمة، والسكريات الصناعيّة.

خامساً: المبالغة في ممارسة الرياضة

تقدّم التمارين الرياضيّة العديد من الفوائد الصحية للجسم بشكلٍ عام، ولكن عندما تمارس المرأة التمارين الرياضيّة بشكلٍ عنيف ومبالغ فيهِ فإنّها ستستنزف المزيد من طاقة جسدها وبالتالي ستعيق علمية التبويض ونزول الحيض، لهذا يجب على المرأة أن تحرص على ممارسة الرياضة بشكلٍ معتدل بعيداً عن المبالغة والتعب الزائد.

سادساً: فقر الدم

عندما تصاب المرأة بمشكلة فقر الدّم فإنّها ستُعاني وبكل تأكيد من مشكلة اضطرابات الدورة الشهرية وعدم انتظامها، وذلك بسبب قلة تدفق الدّم المفرز إلى الرحم، لها يجب على المرأة أن تحرص على تناول الغذاء الصحي والأطعمة الغنيّة بالحديد كالخضار والفاكهة، بالإضافة لتناول المكسرات، الحليب، والبيض، وأن تجري تحاليل دم دوريّة.

 

وأخيراً ننصح جميع النساء بأن يقوموا بمراجعة الطبيب المختص بشكلٍ سريع في حال تعرضوا لمشكلة اضطرابات الدورة الشهريّة وذلك لكي يُعالج الموضوع بشكلٍ سريع وقبل أن يتفاقم.


تنويه: يمنع نقل هذا المقال كما هو أو استخدامه في أي مكان آخر تحت طائلة المساءلة القانونية، ويمكن استخدام فقرات أو أجزاء منه بعد الحصول على موافقة رسمية من إدارة النجاح نت.



ساعدنا في تطوير عملنا وقيّم هذه المقالة


تعليقات الموقع