في البداية عليك أن تُدرك عزيزي بأنّ مشاعر الخجل الذي ينتابك بين الحين والآخر ليس من الأمور المُعيبة للشخصيّة، ولا تدلّ على أنّك إنسانٌ ضعيف أو أنكّ تعاني من أي مشكلة نفسيّة، ويُمكننا القول بأنّ الخجل هو عبارة عن حالة مؤقتة قد تُعاني منها نتيجة تعرضكَ لبعض الظروف السيئة، أو نتيجة التربية الخاطئة في مرحلة الطفولة، ولكي تتخلص من خجلك هذا وبكل بساطةٍ وسهولة عليك أن تتقيد ببعض النصائح التي سنُقدمها لك من خلال السطور التاليّة.

أولاً: احترام النفس

لتنجح في التخلص من مشاعر الخجل الذي أصبح يُزعجكَ ويُعيقك عن تحقيق النجاح وعن توسيع دائرة علاقتك الاجتماعيّة، ننصحكَ بأنّ تتعلم فن احترام النفس، أي عليك أن تحترم نفسك أولاً، وأن تسعى لتعزيز النقاط الإيجابيّة فيها، وهذا لكي تعزز من ثقتكَ بنفسكَ أكثر يوماً بعد يوم.

ثانيّاً: الاختلاط بالمجتمع

قد تجد صعوبةً في البداية في تحقيق هذه الخطوة، ولكن يجب عليك أن تحاول تنفيذها، وذلك لأنّها العلاج الأفضل والأهم الذي ستتخلّص بواسطته من هذه  المشكلة التي تمنعك من ممارسة نشاطاتكَ الاجتماعيّة كغيرك من الأشخاص، وتقوم هذه الخطوة على الذهاب في نزهاتٍ يوميّة مع أقاربك، وأصدقائك، بالإضافة لمشاركتك ببعض النشاطات الاجتماعيّة كحضور المسرحيات، والتخطيط لرحلاتٍ ترفيهيّة.

ثالثاً: لا تُقلد الآخرين

عليك أن تتعامل مع التغيُرات الجديدة في شخصيتك بطريقةٍ إيجابيةٍ وصحيحة، أي أن تُصحّح وتُقوّم بعض الجوانب السلبيّة فيها كالتخلص من الخجل مثلاً، ليس بغرض تقليد الآخرين، وإنّما بسبب قناعتك التامة بأنك يجب أن تتخلص من هذه العادة التي أصبحت تؤرقُ راحتكَ، وتمنعك من الاختلاط السليم مع العالم الخارجي.

رابعاً: القناعة

لكي تنجح في التخلص من مشكة الخجل وبأسرعِ وقتٍ ممكن قبل أن تتفاقم عليك أن تُدرك جيداً بأنّ القناعة كنزٌ لا يفنى، وبأنّهُ لا يوجد أي إنسان في هذا الكون يتمتع بالكمال، إن كان من النواحي النفسيّة، الجسديّة، الماديّة، والمعنويّة، وفي حال توصلت إلى هذهِ القناعة وآمنت بها، ستجدُ نفسك قد تحررت من خجلك هذا بشكلٍ تدريجي يوماً بعد يوم.

خامساً: الثقافة

تلعب الثقافة الشخصيّة دوراً كبيراً في تعزيز الجوانب الإيجابية في نفسيّة الإنسان، وفي تحريرهِ من كل مشاعر الخجل الذي يُسببُ لهُ العديد من المشاكل النفسيّة والاجتماعيّة، لهذا عليك أن تحاول قدر المستطاع أن تعزز ثقافتكَ العامة، وأن تنميها عن طريق الإكثار من قراءة الكتب العلميّة، والروايات الأدبيّة، وأن تكون على اطلاعٍ تام على مختلف القضايا والأحداث التي تجري في العالم، لتكون على أتم الاستعداد للدخول في نقاشاتٍ وحواراتٍ بناءة مع الآخرين.   

 

بتطبيقك لهذه النصائح البسيطة ستتخلص من مشكلة الخجل بشكلٍ سريع وفعّال وستظهر بشخصيّةٍ قويّةٍ وواثقة أمام الناس والمجتمع بشكلٍ عام.