Top
مدة القراءة: 2 دقيقة

5 أساليب تربوية خاطئة يُمارسها الأهل تجاه أطفالهم

5 أساليب تربوية خاطئة يُمارسها الأهل تجاه أطفالهم
مشاركة 
الرابط المختصر

من الطبيعي أن يقع الآباء ببعض الأخطاء التربوية خلال مسيرة تربيتهم لأطفالهم وتقويمهم نفسيّاً وجسدياً، ولكن من غير الطبيعي ألّا يقومون بقراءة الكتب المختصة بتربية الطفل كي يبتعدوا عن بعض الأخطاء التي قد يقوموا بها بحق أطفالهم دون أن يقصدوا ذلك، لهذا سنرشدك من خلال السطور التاليّة لمجموعةٍ من الأساليب التربوية الخاطئة التي يجب تبتعد عنها لتنجح في تربية طفلكَ بشكلٍ صحيح.



أولاً: منعهِ من خوض التجارب الجديدة

إنّ خوف الأهل الزائد على طفلهم وعدم السماح له بممارسة التجارب والنشاطات الجديدة يؤثر بشكلٍ سلبي على نفسيّة الطفل وعلى ثقتهِ بنفسهِ وبقدراتهِ، وهذا مايجعله ضعيفاً أمام أصدقائه وغير جدير بالثقة، ومن هنا ننصحك بمنح الطفل جانب من الحرية لتجربة كل الأشياء الجديدة بنفسهِ، وذلك لكي يشعر بأنّ له دوراً مهماً في الحياة.

إقرأ أيضاً: 8 نصائح لغرس الثقة بالنفس عند الأطفال

ثانيّاً: المبالغة في حمايتهِ

تمتلئ حياتنا بالمشاكل والأمراض النفسيّة التي تجعل الأهل يبالغون في خوفهم على طفلهم وفي حمايتهم له، وهذا ما يُساهم مع الأيّام بإضعاف شخصيّتهِ وتحويلهِ إلى شخصٍ اتّكالي غير قادر على القيام بأبسط الأمور لوحدهِ دون مساعدة والديهِ، لهذا على الأهل أن يُساهموا في حماية طفلهم ولكن بشكلٍ معتدل ودون أن يُشعروه بذلك، وأن يقوموا أيضاً بتسليمهِ بعض المهام المنزلية لتشجيعهِ على تحمّل المسؤوليّة.

ثالثاً: الدلال الزائد

لامانع من أن تُدلل طفلكَ وتمنحهُ كل ما يتمناه ويرغب بهِ، ولكن بشرط ألّا تبالغ في الدلال، وذلك لكي لا يتحول الطفل إلى شخصٍ أناني ولا يُحب إلّا نفسهِ، ولكي يتعلم أيضاً بأنّه لا يمكن أن يحصل على كل مايتمنّاه بسرعةٍ كبيرة ودون أي عناء.

رابعاً: الإفراط في المدح

يلعبُ المديح دوراً أساسيّاً في تشجيع الطفل على الإقدام والمثابرة، ولكن بشرط أن يكون هذا المدح معتدلاً، وذلك لأنّ المبالغة في مدح الطفل أمام الآخرين يؤثر على نفسيّة الطفل ويجعلهُ يعتقد بأنّه قد وصل إلى الكمال وهذا مايؤثرُ وبشكلٍ سلبي على تقدمهِ الدراسي والاجتماعي.

شاهد بالفديو: أهم النصائح لحماية الطفل من المشاكل النفسية

خامساً: عدم السماح له بتكوين الأصدقاء

عادةً مايُحاول كل من الأب والأم إبعاد طفلهم عن أصدقائهِ وعن إقامة أي علاقة معهم، وذلك خوفاً عليهِ من سوء اختيار الأصدقاء وتأثّرهِ بصفاتهم السيئة، وهذا مايُؤثر بشكلٍ سلبي على شخصية الطفل ويُصيبه بالانطواء، لهذا عليك أن تسمح لطفلك بأن يعيش حياتهُ الطبيعية مع أصدقائه، ولكن تحت إشرافك الدائم ومراقبتهِ من بعيد ودون أن يشعر.

إقرأ أيضاً: 6 طرق فعّالة للتعرّف على أصدقاء جدد

هذه هي الأساليب التربوية الخاطئة التي يجب أن تبتعد عنها أثناء تربية أطفالكِ، وذلك لكي تساهم بتنشئتهم بطريقةٍ سليمة من النواحي النفسيّة والجسدية.


تنويه: يمنع نقل هذا المقال كما هو أو استخدامه في أي مكان آخر تحت طائلة المساءلة القانونية، ويمكن استخدام فقرات أو أجزاء منه بعد الحصول على موافقة رسمية من إدارة النجاح نت.

المقالات المرتبطة بــ: 5 أساليب تربوية خاطئة يُمارسها الأهل تجاه أطفالهم




ساعدنا في تطوير عملنا وقيّم هذه المقالة


تعليقات الموقع