Top
مدة القراءة: 3 دقيقة

20 حديث نبوي عن أهمية طلب العلم

20 حديث نبوي عن أهمية طلب العلم
مشاركة 
الرابط المختصر

إنّ لطلب العلم أهميّة كبيرة في حياة الإنسان بشكلٍ عام، كما أنّ له منزلةً رفيعة بشكلٍ خاص في الإسلام فقد أنزل الله تعالى أوّلّ خمس آيات من القرآن على رسول الله صلى الله عليه وسلم والتي تتحدث عن العلم بصفة شاملة، وهي قوله تعالى: ﴿اقْرَأْ بِاسْمِ رَبِّكَ الَّذِي خَلَقَ * خَلَقَ الْإِنْسَانَ مِنْ عَلَقٍ * اقْرَأْ وَرَبُّكَ الْأَكْرَمُ * الَّذِي عَلَّمَ بِالْقَلَمِ * عَلَّمَ الْإِنْسَانَ مَا لَمْ يَعْلَمْ﴾ [العلق: 1 - 5]، فقد اختار الله عز وجل هذه الآيات - لأهمّيتِها - لتكون أوّل ما ينزل على رسول الله صلى الله عليه وسلم من القرآن رغم الآلاف من المواضيع في القرآن الكريم. وأمر الله سبحانه وتعالى نبيَّه أن يدعوه بطلب زيادة العلم، قال تعالى: ﴿وَقُلْ رَبِّ زِدْنِي عِلْمًا﴾ [طه: 114].



أولاً: أهميّة طلب العلم

  • إنّ طلب العلم سبيل وطريق من طُرق الوصول إلى الجنّة.
  • يُحقِّق طلب العلم الشرف والرِفعَة لصاحبه، وهو نعمة عظيمة ومكانة عالية يحسده باقي الناس عليها.
  • إنّ في طلب العلم وسيلة للتقرّب من الله تعالى والامتثال لأوامره والابتعاد عما نهى عنه، فكلّما ازداد الإنسان علماً زاد حرصه على الامتثال بدينه والالتزام به حيث يؤدي إلى معرفته بخالق الكون وتعظيمه له. قال تعالى: (إِنَّمَا يَخْشَى اللَّهَ مِنْ عِبَادِهِ الْعُلَمَاء إِنَّ اللَّهَ عَزِيزٌ غَفُورٌ)، (سورة فاطر).
  • فضل العلم خيرٌ من فضل العبادة، حيث أنّ طلب العمل يَمنَح العالِم فضل على العابد كبير جدّاً، وفضله كفضل النبي صلى الله عليه وسلم على غيره من البشر، والمعيار الأوحد هو العلم وليس إلاَّ العلم، لأنّ العالِم هو الذي ينوّر للعابدين طريقهم إلى الله سبحانه وتعالى، وهو الذي يُحذّرهم من مكائد الشيطان ومَكْرِه، وتبيان الطريق الصحيح منوّط بأهل العلم، لهذا تميّز العالِم عن العابد بهذا المعيار.
  • طالب العلم بمنزلة المُجاهد في سبيل الله.
  • طلب العلم وحبّ العلم من علامات توفيق الله للإنسان.
  • العالِم يستغفر له مَن في السماوات من ملائكة ونجوم وكواكب وغير ذلك، ومَن في الأرض من دواب وأشجار وجبال وغير ذلك، وحتى الحيتان في البحار.
  • تَعلُّم العلم هو فرض على كل مسلم.
  • إن طالب العلم ينال ثواب علمه حتّى بعد وفاته.

ثانياً: أحاديث نبوية عن أهميّة طلب العلم

الحديث الأول: حديث نبوي عن طلب العلم 

عن أبي هريرة رضي الله عنه قال: قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: ((من سلك طريقاً يلتمس فيه علماً سهل الله له به طريقاً إلى الجنة))، رواه مسلم.

الحديث الثاني:

عن أبي أمامة رضي الله عنه قال سمعت رسول الله صلى الله عليه وسلم يقول: ((فضلُ العالم على العابد كفضلي على أدناكم، ثم قال صلى الله عليه وسلم: إنّ الله وملائكتهِ وأهل السماوات والأرض حتى النملة في جحرها وحتى الحوت ليصلون على معلمي الناس الخير))، رواه الترمذي.

الحديث الثالث:

عن أبي الدرداء - رضي الله عنه - قال: سمعت رسول الله صلى الله عليه وسلم يقول: ((مَن سلك طريقًا يبتغي فيه علمًا؛ سهَّل الله له طريقًا إلى الجنة، وإن الملائكة لتضعُ أجنحتها لطالب العلم رضًا بما يصنع، وإن العالِم ليستغفرُ له مَن في السماوات ومَن في الأرض، حتى الحيتان في الماء، وفضلُ العالِم على العابد كفضلِ القمر على سائر الكواكب، وإن العلماء ورثة الأنبياء، وإن الأنبياء لم يورِّثوا دينارًا ولا درهمًا، وإنما ورَّثوا العلم، فمَن أخذه أخذ بحظ وافر))، رواه أبوداود والترمذي.

الحديث الرابع:

عن عبد الله بن عمرو بن العاص رضي الله عنهما قال سمعت رسول الله صلى الله عليه وسلم يقول: ((إنّ الله لا يقبض العلم انتزاعاً ينتزعه من الناس ولكن يقبض العلم بقبض العلماء حتى إذا لم يبق عالماً اتخذ الناس رؤوسا جهالاً فسئلوا فأفتوا بغير علم فضلوا وأضلوا))، متفق عليه.

الحديث الخامس:

عن أبي الدرداء رضي الله عنه قال: قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: ((إنما العلم بالتعلم، والحلم بالتحلم، ومن يتحرّ الخير يعطه، ومن يتقِ الشر يوقه))، رواه الطبراني وغيره وحسنه الألباني في السلسلة الصحيحة، وصحيح الجامع.

إقرأ أيضاً: قصة أشهر الغزوات التي قادها الرسول محمد ﷺ

الحديث السادس:

عن أبي هريرة رضي الله عنه قال: ((كان رسولُ الله صلى الله عليه وسلم يقول: اللهم انفَعني بما علمتَني، وعلِّمني ما ينفعني، وزِدني علماً، الحمد لله على كل حالٍ، وأعوذ باللهِ مِن حال أهل النار)).

الحديث السابع:

عن أبي هريرة رضي الله عنه قال: كان مِن دعاء النبي صلى الله عليه وسلم: ((اللهم إني أعوذ بك مِن قلبٍ لا يخشع، ومن دعاءٍ لا يُسمَع، ومن نفسٍ لا تشبع، ومن علمٍ لا ينفع، أعوذ بك مِن هؤلاء الأربع)).

الحديث الثامن:

عن أبي هريرة رضي الله عنه قال: سمعتُ رسول الله صلى الله عليه وسلم يقول: ((مَن جاء مسجدي هذا، لم يأتِه إلا لخيرٍ يتعلَّمه أو يعلِّمه، فهو بمنزلة المجاهد في سبيل الله، ومَن جاء لغير ذلك، فهو بمنزلة الرجلِ ينظر إلى متاع غيره))، رواه ابن ماجه، والبيهقي في شعب الإيمان.

الحديث التاسع:

عن ابن مسعود - رضي الله عنه - قال: قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: ((لا حسد إلا في اثنتين: رجل آتاه الله مالاً فسلَّطه على هلكته في الحق، ورجل آتاه الله الحكمة؛ فهو يقضي بها ويعلمها))، رواه البخاري ومسلم.

الحديث العاشر:

عن أبي هريره رضي الله عنه قال: قال رسول الله صلى الله عليه وسلم ((من سئل عن علم فكتمه الجم يوم القيامة بلجام من نار))، أخرجه الترمذي.

الحديث الحادي عشر:

عن أبي هريرة رضي الله عنه قال: قال صلى الله عليه وسلم: ((إذا مات ابن ادم انقطع عمله إلا من ثلاث إلا من صدقة جاريه أو علم ينتفع به أو ولد صالح يدعوا له))، أخرجه مسلم.

إقرأ أيضاً: أهم المعلومات عن هجرة الرسول ﷺ ورأس السنة الهجرية

الحديث الثاني عشر:

عن أنس بن مالكٍ رضي الله عنه أنه قال: قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: ((طلبُ العلم فريضةٌ على كل مسلم))، رواه ابن ماجه والطبراني.

الحديث الثالث عشر:

عن زيدِ بن ثابتٍ رضي الله عنه: أمرني رسولُ الله صلى الله عليه وسلم، فتعلَّمتُ له كتاب يهودَ، وقال: ((إني والله ما آمن يهودَ على كتابي))، فتعلمته، فلم يمرَّ بي إلا نصف شهرٍ حتى حذَقْتُه، فكنت أكتب له إذا كتَب، وأقرأ له إذا كُتِب إليه))، رواه أبو داود والترمذي.

الحديث الرابع عشر:

عن أبي هريرة رضي الله عنه قال: سمعت رسول الله صلى الله عليه وسلم يقول: ((ألا إن الدنيا ملعونةٌ، ملعونٌ ما فيها، إلا ذكرُ الله، وما والاه، وعالمٌ أو متعلمٌ))، رواه الترمذي.

الحديث الخامس عشر:

عن حذيفة بن اليمانِ - رضي الله عنهما قال: قال لي رسول الله صلى الله عليه وسلم: ((فضل العلم خيرٌ من فضل العبادة، وخير دِينكم الوَرَع))، أخرجه الحاكم ورواه الطبراني في الأوسط.

الحديث السادس عشر:

عن أبي كَبْشَةَ الأنماريِّ رضي الله عنه: أنه سمع رسول الله صلى الله عليه وسلم يقول: (( إنما الدنيا لأربعة نفرٍ، عبدٍ رزقه الله مالًا وعلمًا، فهو يتقي فيه ربه، ويصِلُ فيه رحمه، ويعلم لله فيه حقًّا، فهذا بأفضل المنازل، وعبدٍ رزقه الله علمًا ولم يرزقه مالًا، فهو صادق النية يقول: لو أن لي مالًا لعملتُ بعمل فلانٍ، فهو بنيَّته، فأجرهما سواءٌ، وعبدٍ رزقه الله مالًا ولم يرزقه علمًا، فهو يخبِطُ في ماله بغير علمٍ، لا يتقي فيه ربه، ولا يصِلُ فيه رحمه، ولا يعلم لله فيه حقًّا، فهذا بأخبثِ المنازل، وعبدٍ لم يرزقه الله مالًا ولا علمًا، فهو يقول: لو أن لي مالًا لعملتُ فيه بعمل فلانٍ، فهو بنيَّته، فوِزْرُهما سواءٌ))، رواه الترمذي وأصله في مسلم.

الحديث السابع عشر:

عن أبي سعيدٍ رضي الله عنه: جاءت امرأةٌ إلى رسولِ الله صلى الله عليه وسلم، فقالت: يا رسول الله، ذهَب الرجالُ بحديثك، فاجعَلْ لنا من نفسك يومًا نأتيك فيه، تعلِّمنا مما علمك الله، فقال: ((اجتمِعْنَ في يوم كذا وكذا، في مكان كذا وكذا))، فاجتمَعْنَ، فأتاهن رسول الله صلى الله عليه وسلم، فعلَّمهن مما علمه الله، ثم قال: ((ما منكن امرأةٌ تقدِّم بين يديها من ولدها ثلاثةً، إلا كان لها حجابًا من النار))، فقالت امرأةٌ منهن: يا رسول الله، أو اثنين؟ قال: فأعادَتْها مرتين، ثم قال: ((واثنينِ واثنين واثنين))، رواه البخاري.

الحديث الثامن عشر:

عن جابرٍ رضي الله عنه قال: قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: ((سلُوا الله علمًا نافعًا، وتعوَّذوا بالله من علمٍ لا ينفع))، أخرجه ابن ماجه وحسنه الألباني.

الحديث التاسع عشر:

عن أبي بَرْزةَ الأسلمي رضي الله عنه قال: قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: ((لا تزول قدما عبدٍ يوم القيامة حتى يُسألَ عن عمرِه؛ فيمَ أفناه؟ وعن علمِه؛ فيمَ فعل؟ وعن مالِه؛ من أين اكتسبه؟ وفيمَ أنفقه؟ وعن جسمه؛ فيمَ أبلاه؟))، رواه الترمذي وأخرجه الدارمي.

الحديث العشرون:

عن جابر بن عبد الله رضي الله عنهما: أن النبي صلى الله عليه وسلم قال: ((لا تَعلَّموا العلم لتُباهوا به العلماء، ولا لتُماروا به السفهاء، ولا تَخيَّروا به المجالس، فمَن فعل ذلك فالنارَ النارَ))، رواه ابن ماجه وابن حبان في صحيحه والحاكم.

إقرأ أيضاً: صفات ومعلومات عن الرسول محمد ﷺ

ثالثاً: أقوال عن العلم والنجاح

  • ما قُرِن شيء إلى شيء أفضل من إخلاصٍ إلى تقوى، ومن حُلْمٍ إلى علم، ومن صدقٍ إلى عمل، فهي زينة الأخلاق ومنبت الفضائل.
  • كلّ إناء يضيق بما جُعِلَ فيه إلا وعاء العلم فإنّه يتّسع.
  • لا حَسَبَ كالتواضع ولا شَرَف كالعلم.
  • المعرفة رأس مالي، والعقل أصل ديني، والشوق مركبي، وذكر الله أنيسي، والثقة كنزي، والعلم سلاحي، والصبر ردائي، والرضا غنيمتي، والفقر فخري، والزهد حرفتي، والصدق شفيعي، والطاعة حبي، والجهاد خُلقي وقرَة عيني.
  • ثلاثة أمور تزيد المرأة إجلالاً: الأدب والعلم والخلق الحسن.
  • رأسمالك علمك، وعدوَك جهلك.
  • الناس الى العلم أحوج منهم الى الطعام والشراب، لأنّ الرجل يحتاج الى الطعام والشراب في اليوم مرّة أو مرّتين، وحاجته إلى العلم بعدد أنفاسه.
  • طلب العلم شاق ولكنّ له لذة ومتعة والعلم لا يُنَال إلّا على جسرٍ من التعب والمشقّة ومن لم يتحمل ذُلّ العلم ساعةً يتجرّع كأس الجهل أبدا.
  • يتعب المرء من كلّ شيء إلّا العلم.
  • العلم هو الخير والجهل هو الشر.
  • تعلّموا العلم وعلّموه الناس، وتعلّموا الوقار والسكينة، وتواضعوا لمن تعلّمتم منه ولمن علّمتموه، ولا تكونوا جبارة العلماء فلا يقوم جهلكم بعلمكم.
  • المعرفة التي لا تنميها كل يوم تتضاءل يوماً بعد يوم.

المصادر1 2


تنويه: يمنع نقل هذا المقال كما هو أو استخدامه في أي مكان آخر تحت طائلة المساءلة القانونية، ويمكن استخدام فقرات أو أجزاء منه بعد الحصول على موافقة رسمية من إدارة النجاح نت.

المقالات المرتبطة بــ: 20 حديث نبوي عن أهمية طلب العلم




ساعدنا في تطوير عملنا وقيّم هذه المقالة


تعليقات الموقع