Top


مدة القراءة:2دقيقة

كيف تربط صورتك الشخصية بشركتك؟

كيف تربط صورتك الشخصية بشركتك؟
الرابط المختصر
تاريخ آخر تحديث:29-06-2021 الكاتب: هيئة التحرير

لا شكَّ أنَّ الهدف الأول الذي يجب أن نضعه لأنفسنا كروَّاد أعمال هو تحديد وجهة العمل التي نرغب بها، ثمَّ العمل على رسم صورتنا الشخصية في الشركة؛ فمِن غير المعقول أن تعمل الشركات التي تطلب موظفين لخدمة العملاء مع أشخاص لا يتمتعون بمظهر لطيف، ولا يُفضِّلون ارتداء الملابس الرسمية، ويتأخرون عن العمل كل يوم، أليس كذلك؟




تُسبِّب صورتك الشخصية ظاهرةً تُسمَّى "سلسلة النجاح"، وإذا قمتَ بالأشياء بشكل جيد، فسوف يلاحظ العاملون معك ذلك، ويشعرون بالحافز ليحذوا حذوك.

إن كنتَ تُفكِّر أنَّه يمكِنك أن تفعل ما تريده بصفتك مديراً، فهذا خطأ فادح؛ لأنَّ ذلك يؤثر في نتيجة أعمالك.

يجذب القائد الذي يربط بين صورة الشركة وصورته الشخصية الموظفين؛ فجذب الموظفين للعمل هو أهم خطوة للنجاح في عالم الأعمال.

يتطلب تحسين صورتك الشخصية مجهوداً، لذلك يجب أن تنصح نفسك وتُحقِّق الانسجام الداخلي والخارجي، وفكِّر في الأمر كما لو كان ترويج لمنتج في السوق، وإذا أردتَ عودة العميل، فيجب أن تترك انطباعاً إيجابياً عنده.

إقرأ أيضاً: 3 مبادئ لإنجاح العلامة التجارية الشخصية

نستعرض فيما يلي 7 مفاتيح يجب أن تأخذها في الحسبان لتحقيق هذا الانسجام:

1. كشف مزايا الشركة من خلال شِعارها:

بالإضافة إلى حقيقة أنَّه يجب على موظفيك ارتداء الملابس وفقاً لنمط الشركة؛ فيجب أن يحتوي شعارها على الألوان التي ترمز إلى ما ترغب بعرضه، على سبيل المثال: إذا كانت شركتك مفعمةً بالطاقة والحماس، فسيكون اللون البرتقالي مناسباً، أمَّا إذا كانت أكثر رسميةً، فاللون الأزرق مثالي أكثر.

إقرأ أيضاً: أهمية الشعار (اللوجو) للشركات والأفراد

2. التأكد من أنَّ رسالة مَهمة الشركة متوافقة مع صورتها:

إذا كانت مَهمتك هي أن تكون شركتك أفضل شركة، فلا يجب أن ينعكس ذلك في أهداف الشركة فحسب؛ بل يجب أيضاً أن يكون واضحاً لعملائك؛ ففي نهاية المطاف، هم ثروتك الأساسية، ويجب أن يكونوا على دراية بما تفعله لتكون الأفضل، وإذا أردنا عودة العميل، فيجب أن نترك انطباعاً إيجابياً عنده.

3. التأكد من أنَّ أقوالك تتوافق مع أفعالك:

لا يمكِن للقائد أن يملي على الجميع ما يجب أن يفعلوه، دون أن يطبِّق ذلك بنفسه، وتذكَّر أنَّك القدوة في الشركة؛ فالشركات التي تنجح هي تلك التي يكون القائد فيها هو القدوة في العمل.

إقرأ أيضاً: كُن قدوةً يُحتذى بها وتأكَّد من أن تقرن أقوالك بالأفعال

4. تحقيق علاقة بين ما تعرضه وما تعرفه:

تذكَّر أنَّ أي منتج في السوق يمكِن بيعه بسهولة إذا كانت عبوته جذابة، على الرغم من أنَّ إعادة الشراء لن تتحقق إلا بوجود محتوىً جيد؛ حيث يَحدث الأمر ذاته حينما يتأنَّق المرء ويدَّعي الذكاء، إلا أنَّ حديثه سيكشف معدنه الحقيقي ولن يفيده أبداً.

5. التأكد من أنَّ التعليمات تبدأ من القيادة العليا:

سيسمح تطوير دليل الإجراءات وأن تكون واضحة للموظفين بتحديد مسؤولياتهم ومعرفة الإرشادات، وإذا كان المدير الذي أثبت نجاحه هو الذي يصدر التعليمات، فسيكون من السهل على الموظفين اتِّباعها؛ لأنَّ الإعجاب يثير الرغبة في التقليد، كما ثبت أنَّه إذا كان هناك دافع، فمن السهل اتِّباع التعليمات.

6. تحقيق التوازن في مكان العمل:

لا تتجاهل تحقيق التوازن في مكان العمل أبداً؛ إذ لا ينبغي أن تفرض نظاماً صارماً على الموظفين، ولا أن تكون متساهلاً للغاية معهم أيضاً؛ بل يجب أن يكون مكان العمل مفعماً بالاحترافية، وأن يكون مساحةً يَشعر الموظفون فيها بالراحة في الوقت ذاته.

7. التأنُّق وارتداء ملابس مناسبة تليق بإنجازاتك:

صورتك الشخصية قوية للغاية بحيث يمكِنك التأثير في الجماهير بسهولة، وإذا كنتَ تريد أن تبدو كشخص فاعل وهام، فعليك الاهتمام بالتفاصيل سواء في الملابس أم في تفاصيلك الشخصية، ولا تُفكِّر بالأمر على أنَّه غرور؛ بل ثِق بنفسك وأظهِر ذلك للآخرين؛ إذ لن تتمكن من النمو ما لم يلحظك أحد.

 

المصدر


تنويه: يمنع نقل هذا المقال كما هو أو استخدامه في أي مكان آخر تحت طائلة المساءلة القانونية، ويمكن استخدام فقرات أو أجزاء منه بعد الحصول على موافقة رسمية من إدارة النجاح نت.

المقالات المرتبطة بــ:كيف تربط صورتك الشخصية بشركتك؟