يُدرك الجميع أهمية المال ودوره في حياتنا، فبالمال يمكنك فعل الكثير من الأشياء التي ترغب القيام بها، وأيضاً بواسطته يمكنك تجنّب الكثير ممّا لا ترغب القيام به، ولكن هناك أشخاص كثر ممن أسسوا أعمالهم وشركاتهم دون أن يكون معهم أي مال، فعلى سبيل المثال شركة آبل انطلقت من كراج سيارات، وكثيرة هي الشركات التي بدأت من لاشيء ودون توفر عنصر المال.

والسؤال المهم جداً هو أنه كيف تمكّن هؤلاء بالقيام بمثل ذلك؟

بعد أن قام المختصون بأبحاثٍ كثيرة ودراسات مُعمّقة، وجدوا أنه توجد بعض الأساسيات التي تعدّ أكثر أهمية من رأس مال المشروع، وسأعمل عزيزي القارئ على تقديم هذه الأشياء وشرحها من خلال النقط التالية:

1. الكنز الضائع:

إنَّ الوقت هو ذلك الكنز الذي لانوليه الاهتمام الكافي، ونعتقد أنّ المال هو كل شيء، ولكن في حقيقة الأمر إنّ تنظيم وقتك وطريقة إدارتك له أهم من المال، فالوقت هو من أهم عوامل الاستثمار الجيّد للمشاريع. وطريقة إدارتك للوقت عند استثماراتك تلعب دوراً كبيراً في جلب القيمة السوقية للمؤسسة أو الشركة التي تعمل على إيجادها.

2. لا تيأس:

أعرفُ صديقاً لي لم تكن له ميول دراسية، كان يحبّ القيام بالأعمال الحرة، فعمِلَ أجيرَ بناء من الصباح وحتى المساء يحمل الحجارة وحديد البناء، الجميع كان يلومه ويقول له أنَّ طريق الدراسة أسهل، إلاَّ أنَّه لم ييأس وخلال سنوات قليلة أتقن العمل وتفوَّق على معلِّمه وهو الآن من أهم متعهدي البناء في منطقتنا، هو لم ييأس، كان يريد أن يثبت للجميع أنَّها ليست فقط الشهادة الجامعية هي من تجلب المال أو القيمة الاجتماعية وقد حقق ما يريد بإصراره.

3. كن شجاعاً:

أن تكون مغامراً تتمتّع بالجرأة فهذا يعني أنَّك كسرت العائق الأكبر الذي يعاني منه الكثيرون، فالشجاعة وقليل من المال يصنع المعجزات في عالم المال والأعمال، في حين أنَّ الخوف وعدم المغامرة وكثيرٌ من المال لا يصنع شيء، بل قد يُبقيكَ في مكانك أو يعود بك إلى الوراء.

4. احلَم بالوصول:

لافائدة من الشجاعة إن لم تكن مترافقة مع ذاك الطموح الذي يُسهّل عليك العقبات ويساعدك في مجابهة الصعوبات، فالطموح بالوصول إلى الهدف الذي تريد هو أهم من المال، فمال دون طموح لا يساوي شيء.

5. كن مؤمناً بهدفك:

إن الإيمان بالهدف الذي تريد الوصول إليه هو من أهم العوامل إن لم يكن أهمها على الاطلاق، فالإيمان بالفكرة هو أول ما يوضع في عقلك الباطن، وإن تصوّر النجاح هو أول تصور يصوره دماغك، وهذا التصور ناتج عن الايمان الكامل بهدفك الذي تريد أن تصله.

6. القدرة العقلية:

إن وجود القدرة العقلية والمحاكمة المنطقية تجعلك تفكّر قبل اتخاذ القرار، الأمر الذي يُجنّبك الوقوع في الخطأ، إن هذه القدرة على التفكير وإجراء المحاكمات والاستقراءات إنّما هي نتيجة لخبرات الحياة ومتابعتك لمستجدات الأمور.

7. لا تهمل نداءات القلب والروح:

في كل منّا نداء داخلي يصرخ في ذاتنا هو نداء القلب ونداء الروح، فلا تُهمل هذه النداءات، فالأعمال التي تكون خالية من لمسات الروح هي أعمال جامدة ميتة.

8. امتلك الشخصية والهوية الخاصة بك:

ليكن لك الشخصية الخاصة بك والهوية التي تُميّزك عن الغير، إن هذا التميز هو مايجعل عملك فريداُ من نوعه منذ انطلاقته ويرسم صورته الخاصة في ذهن المتلقي أو المستقبل للأمر.

 

عزيزي القارئ في الختام أود أن أقول لك أنّ مبلغاً صغيراً من المال وهذه القائمة السابقة يُمكنها أن تساعدك للانطلاق لامتلاك العالم، فأغلبنا لايفتقر الموارد فهي موجودة أمامنا، ولكن نفتقر إلى الرؤية المناسبة لكيفية استثمار هذه الموارد.