Top


مدة القراءة:4دقيقة

فوائد التبرع بالدم وآثاره الجانبية

فوائد التبرع بالدم وآثاره الجانبية
الرابط المختصر
تاريخ آخر تحديث:12-07-2020 الكاتب: هيئة التحرير

يُعَدُّ التبرع بالدم للأشخاص الذين يحتاجون إليه مفيداً جدَّاً؛ إذ وفقاً للصليب الأحمر الأمريكي، يمكن أن تنقذ عملية تبرعٍ واحدةٍ حياة ثلاثة أشخاص، وثمَّة في كلِّ ثانيتين شخصٌ يحتاج إلى الدم في الولايات المتحدة.




لقد تبيَّن أنَّ التبرع بالدم لا يُعَدُّ مفيداً للمُتلقِّين وحسب، بل يُعَدُّ كذلك للمتبرِّعين أيضاً؛ وعلى رأس الفوائد التي يجنيها المتبرعون: المساعدة التي يقدِّمونها إلى الآخرين.

تابع معنا قراءة المقال حتَّى تتعرف على الفوائد الصحية التي يقدِّمها التبرع بالدم إلى الجسم، وأسباب تلك الفوائد.

ماهي فوائد التبرُّع بالدم؟

يُعَدّ التبرع بالدم مفيداً للصحة الذهنية والجسدية، ووفقاً لتقريرٍ أعدَّتُه "مؤسسة الصحة الذهنية"، فبإمكان مساعدة الآخرين أن:

  • تخفِّف الإحساس بالضغط.
  • تحسِّن الصحة العاطفية.
  • تعزِّز الصحة البدنية.
  • تساعد في التخلُّص من المشاعر السلبية.
  • توفِّر الإحساس بالانتماء، وتقلِّل الإحساس بالعزلة.

وجدت الأبحاث مزيداً من الأدلة التي تُثبِت الفوائد الصحية التي يقدِّمها التبرع بالدم بشكلٍ خاصٍ للصحة.

الحصول على فحص طبيّ مجاني:

حتَّى تتمكَّن من التبرع بدمك، يُطلَب منك الخضوع إلى فحصٍ طبيٍّ يجريه موظَّفون مدرَّبون، حيث يفحص هؤلاء:

  • نبضات القلب.
  • ضغط الدم.
  • درجة حرارة الجسم.
  • مستويات الهيموغلوبين.

يقدِّم لك هذا الفحص الطبي المجاني المُصغَّر فكرةً وافيةً عن صحتك، ويمكنه أن يكشف بشكلٍ فعَّالٍ المشاكل التي قد تُشير إلى وجود أمراضٍ أو عوامل خطرٍ مرتبطةٍ بأمراضٍ معيَّنة.

يخضع الدم أيضاً لاختباراتٍ للكشف عن عدة أمراضٍ من بينها:

إقرأ أيضاً: 6 أغذية ضروريّة للحفاظ على صحة الكبد

هل يقلِّل التبرّع بالدم خطر الإصابة بأمراض القلب؟

تُعَدّ نتائج الدراسات التي أُجريَت لمعرفة إن كان التبرع بالدم يقلِّل فعلاً خطر الإصابة بأمراض القلب والنوبات القلبية متضاربة، إذ تذكُر دراسةٌ أُجريَت عام 2017 أنَّ المُداومة على التبرع بالدم ترتبط بازدياد خطر الإصابة بأمراض القلب، وذلك ربَّما بسبب ارتفاع مستويات الكوليسترول؛ لكن وفقاً لدراسةٍ أُجريَت عام 2013 قد تقلِّل المواظبة على التبرع بالدم مخزون الحديد، وقد يقلِّل هذا خطر الإصابة بنوبات القلب، إذ يُعتقَد بأنَّ ارتفاع مخزون الحديد في الجسم يزيد خطر الإصابة بنوبات القلب. كما كان يُعتقَد أنَّ التبرع بالدم دائماً يخفِّف ضغط الدم، لكنَّ دراسةً أُجريَت عام 2017 تذكُر أنَّ هذه النتائج مُضلِّلة، وأنَّ الجسم في الواقع لا يتجاوب مع التبرع بالدم بهذه الطريقة.

ما الآثار الجانبية للتبرع بالدم؟

يُعَدّ التبرع بالدم آمناً بالنسبة إلى الأشخاص الأصحَّاء البالغين، ويُعَدُّ خطر الإصابة بالأمراض في أثناء عملية التبرع غير وارد؛ لأنَّ أدواتٍ جديدةً ومُعقَّمة تُستخدَم لسحب الدم من كلِّ مُتبرِّع. قد يُحِس بعض الناس بالغثيان أو الدوار أو التشوُّش الذهني بعد التبرُّع بالدم، وإذا حدث هذا، فيجب ألَّا يستمر لأكثر من بضع دقائق؛ ويمكنك في هذه الحالة أن تستلقي وترفع قدميك حتَّى تُحِسَّ بالتحسُّن. قد تنزف قليلاً أيضاً في الموضع الذي تلقيتَ فيه الإبرة، وفي هذه الحالة تستطيع إيقاف النزيف عادةً عن طريق الضغط على موضع الإبرة ورفع اليد إلى الأعلى مدة دقيقتَين، ومن الجدير بالذكر أنَّه قد تظهر كدمةٌ في مكان تلقي الإبرة.

عموماً، اتصل بمركز التبرع بالدم في الحالات التالية:

  • إذا استمر الإحساس بالغثيان أو الدوار والتشوُّش الذهني، وذلك بعد شرب الماء وتناول الطعام وأخذ قسطٍ من الراحة.
  • إذا ظهرت انتفاخات، أو استمر النزف في موضع الإبرة.
  • إذا أحسستَ بألمٍ أو خدَرٍ أو تنميلٍ في ذراعك.

ما الذي يحدث أثناء التبرع بالدم؟

يجب عليك أن تُسجِّل للتبرع بالدم، ويتضمَّن هذا تقديم وثيقة إثبات شخصية، وسجلاتٍ صحية، والخضوع إلى فحصٍ طبيٍّ سريع؛ كما تُقدَّم إليك بعض المعلومات عن التبرع بالدم، ويجب عليك أن تقرأها؛ وبعد أن تكون مستعداً، تبدأ عملية التبرع بالدم.

يُعَدُّ التبرع بالدم الكامل أشهر أنواع التبرع بالدم؛ لأنَّه أكثر هذه الأنواع مرونةً. في هذه الحالة، يمكن نقل الدم بحالته الكاملة، أو تقسيمه إلى: خلايا حمراء، وصفائح دموية، وبلازما من أجل نقله إلى متلقين مختلفين.

في عملية التبرع بالدم الكامل، تُتَّبع الإجراءات التالية:

  1. تستلقي على كرسيٍّ مائل، وبإمكانك التبرع بالدم إمَّا جالساً أو مستلقياً.
  2. يُعقَّم جزءٌ صغيرٌ من يدك، ويجري إدخال إبرةٍ مُعقَّمةٍ في ذلك الموضع.
  3. ستبقى جالساً أو مستلقياً بينما يجري سحب الدم، وقد يستغرق هذا 8-10 دقائق.
  4. بعد أن يُسحَب الدم منك، سيُخرِج الموظف الإبرة، وسيضع ضمادةً على يدك.

من أنواع التبرع بالدم الأخرى:

  • التبرع بالصفيحات الدموية.
  • التبرع بالبلازما.
  • التبرع بخلايا الدم الحمراء.

تؤدَّى هذه الأنواع من التبرع باستخدام عمليةٍ تُدعَى "الفصادة" (apheresis)، حيث تُربَط الآلة التي تُستخدَم لإجراء هذه العملية بكِلا الذراعين، والتي تسحب كميَّةً صغيرةً من الدم، ومن ثمَّ تفرز مكوناتها قبل أن تُعيد المكونات غير المُستخدَمة إليك مرَّةً أخرى؛ وتُكرَّر العملية عدة مراتٍ على مدار ساعتَين تقريباً.

بعد انتهاء عملية التبرع، تُقدَّم إليك وجبةٌ ومشروب، وتستطيع الجلوس وأخذ قسطٍ من الراحة مدة 10-15 دقيقةً قبل مغادرة المكان. إذا أحسست بالوهن أو الغثيان، فبإمكانك الاستلقاء إلى أن تُحِسَّ بالتحسُّن.

إقرأ أيضاً: أعراض فقر الدّم وأهم الأغذية للوقاية منه

معلومات عليك أن تعرفها قبل التبرع بالدم:

إليكَ بعض الأشياء الهامَّة التي يجب عليك أن تعلمها قبل التبرع بالدم:

  • يجب عليك أن تبلغ 17 عاماً أو أكثر حتَّى تجري عملية التبرع الكُلي بالدم؛ لكن تسمح بعض البلدان لمن يبلغون 16 عاماً بالتبرع بالدم بموافقة الوالدَين.
  • يجب أن يبلغ وزنك 110 باوندات (50 كيلوغرام) على الأقل، ويجب أن تتمتَّع بصحَّةٍ جيدةٍ حتَّى تتبرع بدمك.
  • يجب عليك أن تقدِّم معلوماتٍ عن حالتك الصحية، وعن أيِّ أدويةٍ تتناولها؛ فقد تؤثِّر هذه المعلومات في قدرتك على التبرع بالدم.
  • بعد إجراء عملية التبرع الكامل بالدم، يجب عليك أن تنتظر 8 أسابيع على الأقل حتَّى تُجرِي عملية تبرعٍ جديدة؛ وبعد إجراء عملية التبرع بخلايا الدم الحمراء، يجب عليك أن تنتظر 16 أسبوعاً على الأقل حتَّى تُجرِي عملية تبرعٍ أخرى بخلايا الدم الحمراء.
  • يمكن إجراء عملية التبرع بالصفيحات الدموية كلَّ 7 أيام، ولِـ 24 مرَّةً في العام.

الاستعداد للتبرع بالدم:

فيما يلي بعض الاقتراحات التي تساعدك في الاستعداد للتبرع بالدم:

  • اشرب 16 أونصة (نصف لتر تقريباً) إضافيَّةً من الماء قبل موعد التبرع.
  • تناوَل وجباتٍ صحيَّةٍ تحتوي قليلاً من الدهون.
  • ارتدِ قميصاً قصير الأكمام أو قميصاً يمكن رفع أكمامه بسهولة.
  • أخبِر الموظفين إذا كنت تُفضِّل التبرع بالدم من يدٍ محددةٍ أو وريدٍ محدد، وإذا كنت تفضل الجلوس أو الاستلقاء.

يمكن أن يساعدك الاستماع إلى الموسيقى، أو قراءة الكتب، أو الحديث مع شخصٍ آخر في الاسترخاء في أثناء عملية التبرع.

اليوم العالمي للمتبرعين بالدم:

اليوم العالمي للتبرع بالدم ‏ هو يوم يحتفل به في كل عام ويصادف تاريخ 14 يونيو/ حزيران. ويهدف إلى توعية الناس وزيادة الوعي بمنتجات الدم الآمنة، وبأهمية التبرع بالدم من أجل إنقاذ حياة الآخرين.

 

المصدر


تنويه: يمنع نقل هذا المقال كما هو أو استخدامه في أي مكان آخر تحت طائلة المساءلة القانونية، ويمكن استخدام فقرات أو أجزاء منه بعد الحصول على موافقة رسمية من إدارة النجاح نت.

المقالات المرتبطة بــ:فوائد التبرع بالدم وآثاره الجانبية