تجلّط الدّم هو عبارة عن حالة طبيعية يتعرّض لها دم الإنسان عندما يُصاب بأي نوع من الجروح البسيطة أو الخطيرة كي يحدّ من عملية حدوث النزيف، ولكن عندما يحدث هذا التجلّط دون أي أسباب ضروريّة فإنه يتسبّب في تشكّل بعض التجمعات الدموية التي تعيق عملية جريان الدّم لسرعة وصولهِ إلى القلب والدماغ، فيما يلي سنرشدكَ إلى مجموعة من العلامات التي قد تشير إلى إمكانيّة إصابتكَ بجلطةٍ في الدم.


محتويات المقالة

    أولاً: أوجاع شديدة في الصدر

    تنذر أوجاع الصدر الشديدة باحتماليّة تعرّضك لجلطةٍ قلبيّةٍ خطيرة، وعادةٍ ماتكون هذهِ الأوجاع محصورةً في الجانب الأيسر، وتأتي على شكل أوجاعٍ تدريجيّة ومتقطعة، أي أنها تبدأ بشكل أوجاع خفيفة وتزداد شيئاً فشيئاً لدرجةٍ لايستطيع الإنسان أن يتحملها على الإطلاق.

    ثانيّاً: أوجاع في الرأس

    يشعر المريض قبل إصابتهِ بالجلطة بأوجاعٍ شديدة في الرأس، وبخدرٍ في الوجه، وعادةً مايُصاب بهذا الخدر بشكلٍ مفاجئ، وقد يكون في جانب واحد من الوجه أو في الجانبين.


    اقرأ أيضاً:
    معلومات شاملة عن حالات صداع الرأس وطرق علاجها


    ثالثاً: تغيّر في لون الجلد

    إنّ تغيّر لون الجلد وبشكلٍ خاص في منطقة القدم أو اليدين المترافق مع التورّم الشديد هو دليلٌ واضحُ على احتماليّة إصابتكَ بجلطةٍ دماغيّةٍ أو قلبيّة، وعادةً مايتحول لون القدم إلى الأزرق أو البني.

    رابعاً: التعرّق الشديد

    يُعاني الإنسان في مرحلة ماقبل الإصابة بأي نوع من الجلطات الدماغيّة أو القلبيّة من التعرّق الشديد المترافق مع أوجاعٍ في المعدة وبرغبةٍ بالتقيئ والغثيان، وفي أغلب الأحيان يكون هذا التعرّق غير متبوع بأي أعراضٍ أخرى.


    اقرأ أيضاً:
    أسباب التعرّق الزائد وأهم الحلول للتخلص منه


    خامساً: تراجع في الإدراك

    يشعر المريض في مرحلة ماقبل الإصابة بالجلطات الدمويّة بنوعٍ من الشتات الفكري وعدم القدرة على التركيز أو الاستيعاب، وقد يصل في الحالات المتقدمة إلى فقدان الوعي، وعدم القدرة على التواصل مع الأشخاص المحيطن به.

    سادساً: القشعريرة والحمى

    وهي من الأعراض الشائعة التي تدل على احتماليّة إصابة الإنسان بجلطةٍ دمويّة، حيث يشعر المريض بنوع من القشعريرة الشديدة المترافقة مع ارتفاعٍ شديد في درجة الحرارة.

     

    في حال عانيت أنت أو أي أحد من أفراد عائلتكَ من إحدى هذهِ الأعراض الخطيرة، عليك أن تتوجه وبأسرعِ وقتٍ ممكن إلى المستشفى لتلقي العلاج المناسب للحد من مضاعفات الجلطة الدمويّة الخطيرة.


    تنويه: يمنع نقل هذا المقال كما هو أو استخدامه في أي مكان آخر تحت طائلة المساءلة القانونية، ويمكن استخدام فقرات أو أجزاء منه بعد الحصول على موافقة رسمية من إدارة النجاح نت.

    المقالات المرتبطة