قبل البدء بتنفيذ برنامج جديد أو توسيع برنامج موجود أصلاً, من المفضل أن تقوم بوضع تقييم لاحتياجات البرنامج الجديد أو البرنامج الذي تنفذه. وعلى الرغم من عدم قدرتك أبداً من حصر العدد المحتمل للفئات المستهدفة الموجودة في المجتمع, إلا أنك تستطيع أن تقدِّر تقديراً جيداً بحيث يساعدك في تحديد الطلب على البرنامج والطواقم التي تحتاجها للتنفيذ. وستتكون لديك أيضاً فكرة أفضل عن أنواع الخدمات المطلوبة والتي تحتاجها الفئات المستهدفة. ومن الضروري أيضاً جمع احتياجات التقييم من أجل الحصول على تمويل البرنامج. فهي تقوي من وضعك إن استطعت أن تشغل فراغاً يحتاجه مجتمعك.

 

 

كم عدد الأشخاص الذين يحتاجون هذا البرنامج؟

الخطوة الأولى هي إيجاد تقديرات حقيقية لعدد الأشخاص الذين قد يستفيدون من الخدمات التي يقدمها البرنامج. هل هم عشرة أشخاص, مئة, أو ألف؟ قد تذهب إلى احصائيات السكان للإجابة عن هذا السؤال.

 

هل من جهة أخرى (شخص آخر) يقدم هذه الخدمة؟

إن كنت تعيش أو تعمل في مجتمع صغير أو قروي, سيكون لديك خلفية تامة عن جميع الخدمات التي تقدمها المنظمات الأخرى, أما إن كنت تقطن في منطقة مكتظة بالسكان, فستكون الإجابة على هذا السؤال أصعب. استند إلى الإتصال المباشر بالآخرين وقم بإجراء بعض المكالمات الهاتفية.

 

ما الذي تريده الفئات المستهدفة؟

لا تقع في خطأ ظنك أنك تعرف كل ما تريده أو تحتاجه الفئات المستهدفة. حتى وإن كنت خبيراً في هذا المجال, فإنه من الواجب الحصول على معلومات من مستخدمي الخدمة والمنتفعين منها. ويمكن استخدام استمارة خاصة للإجابة على هذا السؤال.

ومن الطرق الأخرى المتوفرة للتعرف على احتياجات الفئات المستهدفة, هي عقد اجتماعات مع مجموعات مصغرة تضم أفراداً من الفئات المستهدفة للتحاور معها حول الاحتياجات, إلا أن عقد مثل هذه الاجتماعات قد تكون باهظة الثمن, ولكن إن استطعت دفع تكاليفها, سيكون لديك بعض الأفكار التي ستكون مفيدة في مباشرة برنامجك. وبمقدار إعطاءك الوقت في جمع المعلومات الجيدة حول المجتمع واحتياجات الفئات المستهدفة, سيكون لدى برنامجك فرصة أفضل في الحصول على تمويل.

 

 

المصدر: موسوعة التدريب والتعليم