Top


مدة القراءة:1دقيقة

النظر من الجانب الآخر

النظر من الجانب الآخر
مشاركة 
الرابط المختصر

الكلُّ مكتئبٌ ومتوترٌ بسبب الوضع الحالي لفيروس كورونا (كوفيد-19)، ولكن هل فكَّر بعض الناس في النظر إلى الموضوع من الجانب الآخر؟ إنَّ الإنسان بطبعه سريع الحكم على الأشياء من خلال تفكيره وعلمه وعاداته وتقاليده، وقليلٌ هم الحكماء الذين ينظرون ويحكمون بشكلٍ أفضل.




فهل فكَّرت عزيزي القارئ كيف تنظر من الجانب الآخر؟ لنعُد قليلاً إلى الخلف، إلى مرحلة ما قبل تفشِّي المرض، حيث كان الكثير من الناس يشتكون من أنَّ حياتهم رتيبةٌ ومملة، وأنَّهم لم يكونوا يمتلكون الكثير من الوقت؛ أمَّا الآن، ومع كوفيد-19، ماذا حدث؟ لقد امتلكنا ما يكفي من وقتٍ لإعادة برمجة حياتنا، والآن نستطيع أن نعيد النظر فيها، وأن نأخذ قسطاً من الراحة ونعيد حساباتنا لننطلق من جديد، ويجب أن تكون الانطلاقة هذه المرة قويةً ومحسوبة، لكن لماذا محسوبة؟

إقرأ أيضاً: 100 نشاط يمكن أن تمارسه أثناء الحجر الصحي المنزلي

لأنَّك بتَّ تملك متسعاً من الوقت لرسم خطةٍ استراتيجيةٍ لحياتك بكلِّ جديةٍ وهدوء، فليس هناك ما يشغلك الآن، ولن يضغط عليك أحدٌ للإنتاج بأسرع ما يمكن؛ لذا هذه فرصتك لتنظر إلى الأمور برمَّتها من الجانب الذي لم تكن تنظر منه في السابق؛ إذ فيما مضى كانت نظرتك للأشياء والأحداث محدودة، أما الآن فبإمكانك النظر نظرةً أكثر شموليةً إلى الوضع الذي أنت فيه.

إقرأ أيضاً: منحة كورونا

فكن إيجابيَّاً ومميَّزاً، وابدأ من نفسك، ثمَّ انطلق وكن مؤثِّراً في الآخرين؛ يجب أن تكون مؤمناً بأنَّ ما يحدث لنا فيه الخير كلُّه، عندها ستجد أنَّ ما حدث لك هو "استراحة محاربٍ" كما يُقال، لتنطلق بعدئذٍ وأنت مفعمٌ بالإيجابية.

هذا ما نحتاجه الآن ونريده أكثر من أيِّ وقتٍ مضى، وسنتكلَّم في المرة المقبلة عن ذكائك العاطفي في زمن الكوفيد-19.


تنويه: يمنع نقل هذا المقال كما هو أو استخدامه في أي مكان آخر تحت طائلة المساءلة القانونية، ويمكن استخدام فقرات أو أجزاء منه بعد الحصول على موافقة رسمية من إدارة النجاح نت.

المقالات المرتبطة بــ:النظر من الجانب الآخر






تعليقات الموقع