Top
مدة القراءة: 4 دقيقة

العودة إلى المدرسة: كيفية الاستعداد للعام الدراسي الجديد

العودة إلى المدرسة: كيفية الاستعداد للعام الدراسي الجديد
مشاركة 
الرابط المختصر

أيام قليلة تفصلنا عن بدء العام الدراسي الجديد، وفي طبيعة الحال مع بداية كل فصل دراسي يعقد الطلاب عزمهم لمعالجة الأخطاء التي ارتكبوها في العام الدراسي السابق بهدف تحقيق أفضل النتائج والوصول إلى النجاح الباهر، لكن الجدير بالذكر أنّ هذا الأمر لا يتحقق إلا بالاستعداد الجيد، ولأننا نهتم بأمرك عزيزي الطالب سنقدم لك شرحاً تفصيليًا حول كيفية الاستعداد للعام الدراسي الجديد.



الاستعداد للعام الدراسي الجديد على الصعيد النفسي:

يقصد بالاستعداد النفسي كل ما يشمل الأفكار والمعتقدات والتصوّرات، لذا لابدّ للطالب أن يتهيأ نفسيًا قبل بدء العام الدراسي الجديد وذلك من خلال:

  1. تحديد الأهداف: لا يخفى على أحد أنّ تحديد الأهداف من أهم الطرق التي تساعد على تحقيق النجاح، لذلك يجب على الطالب أن يحدّد ما يريد أن يحققه خلال العام مثل (الحصول على علامات عالية في جميع المواد، حصد المرتبة الأولى على مستوى زملاء الصف والمدرسة)
  2. التخلّص من الأفكار السلبية: لا بد من التخلص من كل الأفكار السلبية التي كانت سببًا وراء التشتت والإخفاق في العام الدراسي السابق واستبدالها بأفكار أكثر إيجابية مع الحرص على ترديد بعض العبارات التحفيزية مثل (أنا طالب متفوق، أنا سأتمكن من تحقيق النجاح، أنا ذكي ولدي مهارات استثنائية).
  3. تغيير طريقة التعامل مع الفشل: الفشل أمر واقع في هذه الحياة لكن بأيدينا يمكننا أن نُحوّل الفشل لبداية جديدة، لذا حاول أن تتعلم من أخطائك السابقة واستفد من كل التجارب التي مررت بها وتمسك بالأمل والتفاؤل، بذلك فقط ستتمكن من تحقيق التفوق والنجاح المبهر في العام الدراسي الجديد.

 

اقرأ أيضًا: 5 نصائح تساعد الأهل على الاستعداد المادي قبل بدء العام الدراسي

 

الاستعداد للعام الدراسي الجديد على الصعيد الجسدي:

خلال العطلة الصيفية يتغيّر نظامنا اليومي حيث يميل معظم الطلاب إلى السهر لوقت متأخر والاستيقاظ عند الظهيرة وهذا ما يؤثر سلبًا على عمل أعضاء الجسم بما فيها الدماغ، لذا لابدّ من الاستعداد الجسدي للعام الدراسي الجديد قبل فترة وذلك من خلال:

  1. النوم مبكراً: تجنّب السهر حتى تأخذ كفايتك من النوم المريح ليلًا أي النوم بما لا يقل عن 8 ساعات يوميًا، حيث يساعد هذا في زيادة القدرات العقلية للطالب وتقوية قدرته على التركيز والاستيعاب والفهم والحفظ والتعلّم.
  2. تناول الطعام الصحي: يوصي الأطباء في مجال التغذية بضرورة اهتمام الطالب بنوعية غذائه لأنّ الغذاء الجيد يُحسّن القدرات العقلية ويقوّي الجهاز المناعي وهذا ما يجعله في صحّة جيدة طيلة العام، يمكنك مثلاً أن تتناول السمك، المكسرات، الحليب، البيض، الخضروات الطازجة، زبدة الفسق السوداني، الحبوب الكاملة.
  3. ممارسة الرياضة: العقل السليم في الجسم السليم وانطلاقًا من هذه المقولة يجب على الطالب أن يمارس الرياضة يوميًا لمدة ساعة كاملة، يمكنك مثلًا أن تمارس رياضة المشي، ركوب الدراجة، السباحة وغيرها من الأنشطة، سيساعد هذا على تنشيط جسمك وطرد الشحنات السلبية لتصبح أكثر استعدادًا لبدء العام الدراسي الجديد.

 

اقرأ أيضًا: 7 طرق فعالة لتنشيط ذاكرة الطفل خلال أيام الدراسة

 

كيف تستعد للعودة إلى مذاكرة الدروس؟

ربما هذا الاستعداد هو الأصعب بالنسبة لكل الطلاب فخلال العطلة الصيفية يتوقّف الجميع عن المذاكرة ما يتسبّب في تراجع قدراتهم فيجدون صعوبة بالغة في حفظ واستيعاب المعلومات، ومن أجل ذلك يجب وضع خطط واضحة حول كيفية الاستعداد للعودة إلى مذاكرة الدروس، ويتم ذلك من خلال:

  1. الاطّلاع على المقرّرات الدراسية: أهم ما يجب أن تقوم به قبل بدء الاستعداد لمذاكرة الدروس الاطلاع على كل القرارات الدراسية لهذا العام، ألقِ نظرة شاملة على فهرس كل مقرّر والمعلومات الواردة به، سيساعد هذا على تكوين فكرة عامة عنها.
  2. شراء كل لوازم الدراسة: هذه الخطوة في غاية الأهمية حيث لا بد من أن تذهب إلى المكتبة لشراء الأقلام، والدفاتر، والخرائط، والأدوات الهندسية، والمعاجم، وأسئلة الامتحانات السابقة، والملخصات، وكل ما ستحتاجه من لوازم دراسية خلال العام، سيجعلك هذا أكثر استعدادًا للعودة إلى المذاكرة من جديد.
  3. اختيار ركن أو غرفة خاصة للدراسة: المكان الذي ستجلس به خلال الدراسة يجب أن يتمتّع بعدة مواصفات كالهدوء، التهوية الجيدة، الإضاءة القوية، الأثاث المريح، كل ما سبق سيحميك من التعرّض للتشتّت والضوضاء وبالتالي سيزيد من قدرتك على التركيز في الحفظ.
  4. تنظيم الوقت: من يريد أن يحقّق النجاح والتفوق لا بد من أن يستثمر كل دقيقة من وقته وأن يتجنب التسويف والتأجيل، لذا احرص على وضع برنامج يومي تحدّد به المواد المطلوب دراستها والوقت الذي تحتاجه لدراسة كل مادة، سيسهل هذا العودة إلى مذاكرة الدروس.
  5. ابدأ بدراسة المواد السهلة: بما أنك لما تعتد بعد على حفظ المعلومات سريعًا يفضل أن تبدأ في مذاكرة المواد السهلة أولًا وخاصة تلك التي لا يتطلب حفظها أي مجهود، عندما تنتهي من حفظها ستشعر بالسعادة والثقة وستتشجّع للانتقال إلى دراسة المواد الأكثر صعوبة.
  6. اختر الموعد المناسب للدراسة: بعض الأشخاص يفضلون الدراسة صباحًا والبعض الآخر ليلًا، لذا يفضل في البداية أن تختار الموعد الذي تجده مريح بالنسبة لك مع مراعاة دراسة المواد التي تتطلب الحفظ في ساعات الصباح الأولى والمواد العملية خلال فترة بعد الظهيرة، سيسهل عليك هذا عملية الاستعداد لمذاكرة الدروس.
  7. خذ قسط كافي من الراحة: من حق كل طالب أن يحصل على الاستراحة بين الحين والآخر، لذا خصّص ساعتين من يومك لممارسة بعض الأنشطة الترفيهية كالخروج مع الأصدقاء، الاستماع لأنغام الموسيقا، مشاهدة مسلسل أو فيلم، ممارسة هواياتك، سيساعد هذا على شحن طاقتك للعودة إلى المذاكرة من جديد.

 

اقرأ أيضًا: 7 نصائح هامة عند بدء عام دراسي جديد

 

كيف تقضي على الملل خلال العام الدراسي؟

  1. يعتبر الملل من أكثر الحالات التي يعاني منها الطلاب خلال العام الدراسي، فما إن يمضي الشهر الأول من العودة للدراسة حتى يشعر الطالب بالملل والتذمر وقد يتطور الأمر إلى عدم الرغبة في الدراسة ما يؤثر سلبًا على تحصيله العلمي، ونظرًا لخطورة هذه الحالة قدّم لنا الخبراء بعض الحلول للقضاء عليها.
  2. احذر من الدراسة لساعات طويلة وبشكل متواصل فهذا الأمر يجلب لك التعب والملل والشعور بعدم الرغبة في الاستمرار، لذلك ننصحك أن تحصل على فترة راحة لمدة نصف ساعة بين الحين والآخر، سيسهم هذا في تجديد نشاطك وتحسين حالتك النفسية.
  3. الدراسة بشكل فردي تساعد على التركيز لكنها مملة نوعًا ما، لذلك يفضل أن تجرب الدراسة الجماعية عندما تشعر بالملل أي اجلس مع أصدقائك وقوموا بالدراسة سويًا، سيشعرك هذا بالمتعة، وستتشجع لحفظ المزيد من المعلومات.
  4. من المهم جدًا أن تدرس في بيئة هادئة ومريحة لكن لا بأس بين الحين والآخر أن تغيّر مكان الدراسة كنوع من التجديد، يمكنك مثلًا أن تجرب الدراسة في حديقة منزلك، أو على الشرفة، أو في غرفة المعيشة، أو في قاعة المكتبة العامة.
  5. حاول أن تستخدم طرائق الدراسة الحديثة فهي ستخلصك من حالة الملل التي تعاني منها، مثلًا استعن بالجداول والبيانات التوضيحية، والصور الفوتوغرافية، والخرائط الجغرافية، والفيديوهات التعليمية، فجميعها يساعد على حفظ المعلومات بطريقة سلسلة بعيدًا عن الملل.
  6. حاول أن تغيّر الطريقة التي تدرس بها، على سبيل المثال إذا كنت تعتمد على الدراسة الشفهية قم استخدام الكتابة في الدراسة، كأن تبدأ في كتابة الأسئلة حول الدرس والإجابة عليها، وكذلك استخدام مختلف أنواع القراءة سواء القراءة الجهرية أو القراءة الصامتة.
  7. غيّر الوسائل التي تستخدمها في الدراسة، مثلًا اشتري أقلام ملونة للكتابة ولتحديد ما يلزم حفظه فهي تمنحك شعورًا جميلًا بالراحة، كما أنّها تساعدك على التركيز في الحفظ، واحرص أيضًا على شراء قصاصات ورقية ملونة لكتابة المعلومات المهمة عليها فكل ما سبق سيجعل عملية الدرس أكثر متعة.
  8. من المهم أن تتجنّب الدراسة خلال العطلة الأسبوعية حتى تعطي لنفسك بعض المجال للراحة، واحرص على الخروج مع أصدقائك خلال العطل، أو اذهب مع عائلتك للتنزه في أحضان الطبيعة، أو إلى الشاطئ، سيشعرك هذا بالسعادة والنشاط.
  9. من الضروري جدًا أن تخصص ساعات من وقتك لممارسة بعض الأنشطة التي تحبها كطهو الطعام، أو الرسم، أو العزف، أو الرقص، أو قراءة روايتك المفضّلة فهذه الأمور ستساعد في القضاء على حال الملل التي تعاني منها.

كيف تتعرّف على أصدقاء جدد خلال العام الدراسي؟

في كل مرحلة دراسية نتعرّف على أصدقاء جدد، لكن وللأسف بعض الطلاب لا يمتلكون القدرة على الانخراط مع بيئتهم الاجتماعية الجديدة ممّا يتسبب لهم بالكثير من المشاكل النفسية والمخاوف التي تؤثر مباشرة على تحصيلهم العلمي، فيما يلي سنقدم لك بعض النصائح التي تسهل عملية التعرّف على أصدقاء جدد.

  1. يرى الخبراء أنّ الأعمال التطوعية التي تجريها المدرسة تساعد في التعرّف على أصدقاء جدد يشاركونك نفس الاهتمام، كما تتيح لك هذه الأعمال فرصة التعرف على أصدقاء من داخل وخارج صفك الدراسي.
  2. من المهم جدًا أن تلبي كل الدعوات الموجهة لك من قبل زملائك كحضور أعياد الميلاد مثلًا فهي تتيح لك الفرصة لكي تتعرف على أصدقائك عن كثب وتشاركهم فرحتهم في عيد ميلادهم، فضلًا عن المتعة والتسلية التي ستشعر بها خلال الاحتفال.
  3. لا تتأخر عن المشاركة في كل الأنشطة التي تنظمها المدرسة من الرحلات الترفيهية إلى الرحلات التعليمية، والمشاركة في مجلة الحائط، ومعرض الكتاب، والمسرحيات، والرقصات فهي ستساعد أيضًا على الانخراط مع بيئتك الجديدة وتكوين صدقات متينة.
  4. من الرائع أن تنتسب إلى فريق المدرسة الرياضي وأن تمثلها على مستوى المدينة، ستتمكّن بفضل هذا من التعرّف على أصدقاء جدد، كما ستصبح طالب معروف على مستوى المدرسة والجميع سيسعى لكسب صداقتك، وهذا ما تحتاج إليه بالفعل.
  5. لا بدّ من أن تتحلّى بالسمعة والأخلاق الحميدة إذا ما أردت التعرّف على أصدقاء جدد، اعترف بأخطائك واحترم جميع زملائك وتعامل معهم بمساواة وقدّم لهم يد العون والمساعدة واستمع لمشاكلهم، سيساعد كل ما سبق على كسب محبتهم وسيسعى الجميع لنيل صداقتك.
  6. شارك في المسابقات التي تنظمها المدرسة كمسابقة القراءة، والكتابة، والأنشطة الرياضية، والعزف، والرسم، فكل هذه الأمور ستجعلك تتعرف على أصدقاء جدد من كل الصفوف الدراسية، وبالتالي ستنجح في تكوين علاقات صداقة متينة معهم.
  7. إن الاهتمام بالمظهر الخارجي يلعب دورًا أساسيًا في تقبل الناس لنا وقبول صداقتنا، لذا حاول أن تهتم بمظهرك كأن تعتني بنظافتك الشخصية، وترتدي الملابس النظيفة، وتسرّح شعرك بطريقة مرتبة، وتضع العطور.

 

اقرأ أيضًا: 10 أسرار مهمة لتحقيق النجاح الدراسي

 

الآن وبعد أن اطلعت عزيزي الطالب على الاستعدادات السابقة أصبح بمقدورك أن تتجهز جيداً لاستقبال العام الدراسي الجديد دون أن تتعرض لأي عقبة، أو عائق يحول دون تحقيق حلمك في التفوق والنجاح.

المصادر:

  1. موضوع عن العام الدراسي الجديد
  2. الاستعداد للدراسة
  3. كيف تتعامل مع الشعور بالملل أثناء المذاكرة؟
  4. كيف تتعرف على أصدقاء جدد


تنويه: يمنع نقل هذا المقال كما هو أو استخدامه في أي مكان آخر تحت طائلة المساءلة القانونية، ويمكن استخدام فقرات أو أجزاء منه بعد الحصول على موافقة رسمية من إدارة النجاح نت.

المقالات المرتبطة بــ: العودة إلى المدرسة: كيفية الاستعداد للعام الدراسي الجديد




ساعدنا في تطوير عملنا وقيّم هذه المقالة


تعليقات الموقع