Top


مدة القراءة:2دقيقة

الصيام المتقطِّع: هل هو مناسب لك؟

الصيام المتقطِّع: هل هو مناسب لك؟
الرابط المختصر

لقد سمعنا مؤخَّراً الكثير عن الصيام المتقطِّع، وقد حاول بعضنا اتباعه كتجربة، كما نفعل دائماً مع أيِّ شيءٍ جديدٍ يتعلّق بالصحة. لذا تعرَّفنا على فوائده، وأفضل الممارسات والآراء المتنوعة التي تنتشر على نطاقٍ واسعٍ حول الصيام المتقطع، لكي نقدِّم إليكم بعض النتائج الرائعة التي توصلنا إليها:




ما هو الصيام المتقطع؟

الصيام المتقطع (Intermittent Fasting): هو الصيام بشكلٍ دوري، مع فتراتٍ لتناول الطعام. في معظم نماذج الصيام المتقطع، يمكنك التبديل بين الأكل لمدةٍ معينةٍ من الساعات، والصوم لمدةٍ أخرى.

نموذج الصيام المتقطع الذي نحاول شرحه هنا هو نموذج (16/8)، وهذا يعني أنَّك تستطيع الأكل بعد 16 ساعةً من آخر وجبةٍ تناولتها في يومك، لتتابع تناول الطعام لثماني ساعات؛ بمعنى: لديك 8 ساعاتٍ من تناول الطعام كلَّ يوم، مقابل 16 ساعةً من الصوم. على سبيل المثال: إذا انتهت وجبتك الأخيرة لهذا اليوم في الساعة 7 مساءً، فستصوم لمدة 16 ساعة، وستبدأ تناول الطعام في اليوم التالي في الساعة 11 صباحاً؛ أمَّا إذا أنهيت العشاء في الساعة 9 مساءً، فستبدأ تناول الطعام في الساعة 1 من ظهر اليوم التالي. 

هناك أشكالٌ أخرى من الصيام المتقطع، مثل صيام 24 ساعةً مرةً أو مرَّتين في الأسبوع؛ لكنَّنا اخترنا التَّركيز على طريقة 16/8، حيث يبدو أنَّه يمكن التحكُّم بالصيام إلى حدٍّ ما لدمجه في الحياة اليومية في أغلب الأيام.

إقرأ أيضاً: كيف تحافظ على نشاطك خلال ساعات الصيام

ما هي فوائد الصيام المتقطع؟

قد تشمل بعض فوائد الصيام المتقطع ما يلي:

  • تحسين الهضم: ويعني منح نفسك مزيداً من الوقت للهضم، وألَّا تكدِّس مزيداً من الطعام فوق الطعام غير المهضوم؛ ممَّا يحسِّن صحة الأمعاء بشكلٍ كبيرٍ.
  • زيادة الوعي بالإحساس الفعلي بالجوع: اعتاد الكثيرون منَّا تناول وجباتٍ خفيفة طوال اليوم، وذلك لمنع الشعور بالجوع؛ ممَّا يجعل من الصعب معرفة متى نشعر بالشبع حقاً. عندما تصوم، فأنت في الواقع تتعلَّم ما هو شعور الجوع في الظاهر، لتشعر بالشبع مع مزيدٍ من الوعي أيضاً، وقد تدرك أنَّك تشبع من الطعام بكمياتٍ أقل ممَّا كنت تعتقد.
  • تعزيز حرق الدهون: يستغرق الجسم حوالي 6-8 ساعاتٍ لحرق مخازن الجليكوجين للحصول على الطاقة، ليتحول بعدها إلى حرق الدهون؛ فإذا كنت تأكل بشكلٍ متكرر، فسيصبح من الصعب على جسمك الانتقال إلى حرق الدهون المخزنة.
  • زيادة المقاومة للأمراض وعلامات الشيخوخة: يسمح الصوم لخلايا الجسم بالتركيز على: الشفاء، والإصلاح، وإزالة الخلايا الميتة والنفايات من الجسم، وتجديد الخلايا الجديدة.

هذه فقط بعض الفوائد التي يجلبها لك الصيام المتقطع؛ ولكن، هناك الكثير من الأبحاث الرائعة التي تعلِّمك مزيداً عن فوائد الصيام المتقطع.

إقرأ أيضاً: فوائد صيام شهر رمضان الصحيّة والنفسيّة والأخلاقية

هل هذا يعني ألَّا تأكل وجبة الإفطار؟

باستخدامك لجدول الصيام المتقطع 16/8 ساعة، ويكون ذلك حسب ساعات تناول الطعام، ربَّما لن تتناول وجبة الإفطار في مراتٍ عديدة، وقد يُزعِج ذلك الكثير من الناس، وهذا لا يعني أنَّنا نقول أنَّ أسلوب الصيام المتقطع 16/8 يناسبُ الجميع، أو أنَّ تناول وجبة الإفطار فكرةٌ سيئة؛ ففي الواقع، يعدُّ تناول وجبة الإفطار فكرةً رائعةً لكثيرٍ من الناس.

يجب عليك تجربة شيءٍ مثل هذا فقط إذا كنت متحمساً حقاً حيال ذلك؛ وإذا جرَّبته، فانتبه جيداً إلى مستويات الطاقة الخاصة بك، والتزم به فقط إذا كان ذلك يجعلك تشعر بالراحة، حيث يجعل وجود المشاعر الإيجابية المترتبة على الصيام المتقطع تجربتك ممتعةً حقاً، وسواءٌ اخترت الشروع في تجربة الصيام المتقطع أم لا، فمن الهامِّ دائماً منح جسمك الوقت الكافي للقيام بعملية الهضم.

هناك نسخةٌ أخفُّ من صيام 16/8 يقترحها العديد من ممارسي الأيورفيدا (الطب الهندي التقليدي)، وهي إعطاء جسمك 12 ساعةً بين عشاء المساء وفطور اليوم التالي؛ بحيث يوفِّر ذلك عملية هضمٍ أفضل، وبطريقةٍ يسهلُ التحكُّم بها إذا كنت ترغب بتناول الطعام في وقتٍ مبكِّرٍ من اليوم؛ فإذا توقَّفت عن تناول الطعام في الساعة 8 مساءً، فستبدأ تناول الطعام مرةً أخرى في الساعة 8 صباحاً، وهذا ليس سيئاً.

أفضل شيءٍ في الصيام المتقطع هو أنَّه ليس عليك القيام به كلَّ يوم؛ وهناك دائماً فوائد لإعطاء جسدك بعض الوقت للراحة، حتَّى لو كان ذلك ليومين فقط في الأسبوع.

 

المصدر


تنويه: يمنع نقل هذا المقال كما هو أو استخدامه في أي مكان آخر تحت طائلة المساءلة القانونية، ويمكن استخدام فقرات أو أجزاء منه بعد الحصول على موافقة رسمية من إدارة النجاح نت.

المقالات المرتبطة بــ:الصيام المتقطِّع: هل هو مناسب لك؟






تعليقات الموقع