شهر رمضان هو شهر الخير والبركة، شهر العبادة والتقوى، وقد حثّ الله سبحانهُ وتعالى الإنسان المؤمن على صيام هذا الشهر الفضيل للفوائد العديدة التي تعود عليه والتي سنتعرف على أهمها من خلال السطور التالية.


محتويات المقالة

    أولاً: الفوائد الصحيّة لصيام شهر رمضان المبارك

    1. إنّ انقطاع الغذاء عن الجسم لطوال اليوم سيجعله يُغذّي نفسه من المخزون الداخلي في الأنسجة وهذا ما يُساعد في الحفاظ على أنسجة الجسم وحمايتها من الضعف الناتج عن تراكم المخزون الغذائي بشكلٍ مضاعف، مما يؤدي لإصابة الإنسان بالسمنة الزائدة، الشحوم، الكوليسترول، وغيرها من الأمراض الخطيرة.
    2. يلعب الصيام دوراً مهماً في الحفاظ على صحة الكليتين والجهاز البولي.
    3. يُساعد الصيام في الحفاظ على صحة المعدة وتنظيم عمل الجهاز الهضمي بشكلٍ عام.
    4. يساعد الصيام في الحفاظ على صحة القلب، وذلك لأنّ عدد نبضات القلب تنخفض إلى 60 نبضة/دقيقة خلال فترة الصيام.
    5. يُساهم الصيام وبفعاليّةٍ كبيرة على تنظيف الجسم من السموم وتطهيرهِ من كل البكتيريا التي تسبب المرض للإنسان.
    6. يساهم الصيام في تقوية وتعزيز عمل الجهاز المناعي لحماية الإنسان من الإصابة بالأمراض الخطيرة.

    ثانياً: الفوائد النفسيّة لصيام شهر رمضان المبارك

    1. تدريب النفس على الهدوء وتهذيب الإنسان بما ينعكس بشكلٍ إيجابي على حياته وعلاقاتهِ مع الآخرين.
    2. تنمية قدرة الإنسان على تهذيب شهواتهِ والتحكّم بها، بدلاً من أن تتحكّم به.
    3. تنمية ضمير الإنسان وتعزيز القدرة على محاسبة النفس ومنعها من اقتراف الأخطاء.
    4. تعزيز قدرة الإنسان على التعايش مع مختلف الظروف مهما كانت صعبة.
    5. تنمية شعور الإنسان بالآخرين وبشكلٍ خاص الفقراء والمُحتاجين.
    6. القدرة على تحمّل مختلف الضغوط النفسيّة ومواجهتها بعزمٍ وإرادة.

    ثالثاً: الفوائد الأخلاقيّة لصيام شهر رمضان المبارك

    1. يُعلّم الصيام الإنسان صفة الجود والكرم، وتقديم المساعدة للفقراء والمحتاجين.
    2. يُدرب الصيام الإنسان على حب عمل الخير والإكثار منهُ على حسب قدرتهِ وإمكانياتهِ مهما كانت بسيطة.
    3. يُعلم الصيام الإنسان مدى أهميّة الإلتزام بالقواعد والقوانين واحترام الحدود.
    4. يُساعد الصيام على كسر حاجز التكبّر الذي قد يتواجد في الإنسان، ويُنمي فيهِ صفة التواضع.
    5. يزيد الصيام من روحانيّة المسلم ونقاء قلبهِ، وارتقائهِ عن كل الشهوات الماديّة.
    6. يشجع الصيام المسلم على القيام بأعمال الخير بسريّةٍ تامة بعيداً عن التفاخر أمام الناس.
    7. يشجع الصيام الإنسان على عدم التكلّم على الآخرين أو انتقادهم من وراء ظهورهم.
    8. يُنمي الصيام في داخل الإنسان شعوراً بمدى أهميّة صلة الرحم وزيارة الأقارب وتقديم المساعدة لهم في وقت الحاجة.

    هذهِ هي الفوائد الصحيّة والنفسيّة والأخلاقية التي يمنحها الصيام للإنسان والتي تحث كل مؤمن على أداء هذه الفريضة الرائعة التي تُعتبر من أهم أركان الإسلام.


    تنويه: يمنع نقل هذا المقال كما هو أو استخدامه في أي مكان آخر تحت طائلة المساءلة القانونية، ويمكن استخدام فقرات أو أجزاء منه بعد الحصول على موافقة رسمية من إدارة النجاح نت.

    المقالات المرتبطة