Top
مدة القراءة: 4 دقيقة

التنمّر وأشهر الشخصيات العالميّة التي عانت منه

التنمّر وأشهر الشخصيات العالميّة التي عانت منه
مشاركة 
7 مايو 2019

تُعتبر ظاهرة التنمّر من الظواهر الخطيرة التي باتت منتشرةً بشكلٍ كبير في السنوات الأخيرة، والتي أصبحت تؤثر سلبًا على نفسيّة كل من الكبار والصغار الذين يتعرضون يوميًا لهذهِ الظاهرة الخطيرة من قبل الآخرين، فيما يلي سنُسلّط الضوء على موضوع التنمّر، وأهم الشخصيات الشهيرة التي عانت منه وتغلّبت عليه.


أولًا: تعريف عام بظاهرة التنمّر

التنمر هو شكل من أشكال الإساءة والإيذاء موجه من قبل فرد أو مجموعة نحو فرد أو مجموعة تكون أضعف جسديًا في أغلب الأحيان، وهي من الأفعال المُتكرّرة على مرّ الزمن والتي تنطوي على خلل في ميزان القوى بالنسبة للطفل ذي القوة الأكبر أو بالنسبة لمجموعة تهاجم مجموعة أخرى أقل منها في القوة، و يمكن أن يكون التنمر عن طريق التحرش الفعلي والاعتداء البدني، أو غيرها من أساليب الإكراه الأكثر دهاء مثل التلاعب.

وهناك تعريف آخر لظاهرة التنمر يقول بأنّ التنمّر هو سلوك عدواني مُتكرّر يهدف للإضرار بشخص آخر عمدًا، جسديًا أو نفسيًا، ويتميّز التنمّر بتصرّف فردي بطرق معينة من أجل اكتساب السلطة على حساب شخص آخر.

ويُمكن أن تتضمن التصرفات التي تعدّ تنمرًا التنابز بالألقاب، أو الإساءات اللفظيّة، أو المكتوبة، أو الاستبعاد من النشاطات أو من المناسبات الاجتماعية، أو الإساءة الجسدية، أو الإكراه.

ويُمكن أن يتصرّف المُتنمر بهذهِ الطريقة مع الآخرين لكي يُنظر إليهِ على أنّه شخص محبوب وقوي، أو من أجل لفت الإنتباه إليهِ، أو بدافع الغيرة لأّنه سبق وتعرّض للتنمر من قبل الآخرين فيما مضى.

ولظاهرة التنمّر أنواع عديدة أهمها:

  1. التنمّر الجسدي الذي يقوم على إيذاء الشخص وضربهِ، وإهانتهِ، ودفعهِ بقوة للسقوط على الأرض.
  2. التنمر اللفظي، ويقوم على إهانة الشخص لفظيًا عن طريق مناداتهِ بأسماءٍ لا يُحبها، والسخرية منه وتهديده بشكلٍ مباشر.
  3. التنمر الإجتماعي الذي يقوم على إيذاء الشخص معنويًا، وتركهِ وحيدًا، ومنع الآخرين من مرافقته أو الاقتراب منهُ.
  4. التنمّر الجنسي الذي يقوم على استخدام ألفاظ جنسيّة مزعجة مع الشخص الآخر ومحرجة، بالإضافة للملامسات غير اللائقة والبعيدة عن التهذيب.
  5. التنمّر في العلاقة الشخصيّة والعاطفيّة، وهذا عن طريق نشر الأكاذيب والشائعات، التي تسيئ إلى المجتمع والناس.
  6. التنمّر الإلكتروني الذي يكون عن طريق استخدام المعلومات، ووسائل التواصل الاجتماعي، والإتصالات، والرسائل النصيّة لإذاء الآخرين وإلحاق الضرر بهم.

وعادةً ما يُصاب الشخص الذي تعرّض لمشكلة التنمّر من قبل الآخرين، للكثير من المشاكل النفسيّة والجسديّة التي يُمكن تلخيصها ب:

  1. الوفاة بشكلٍ مفاجئ.
  2. الإقدام على فكرة الإنتحار والتفكير بها بشكلٍ دائم.
  3. الشعور بالوحدة والرغبة بالانعزال عن العالم الخارجي.
  4. التعرّض لعدة أمراض نفسيّة أكثرها مرض الاكتئاب.
  5. الشعور بالقلق الدائم.
  6. ضعف الثقة بالنفس وانعدام تقدير الذات.
  7. ضعف الجهاز المناعي في الجسم، مما يجعل الشخص أكثر عرضةً للإصابة بالأمراض الخطيرة والتي لا تشفى بشكلٍ سريع.
  8. فقدان الشهية لتناول الطعام، أو زيادة الشهيّة.
  9. التراجع الدراسي في حال كان الضحيّة طالبًا في المدرسة أو الجامعة، وكذلك التراجع في العمل الوظيفي في حال كان الضحيّة موظفًا أو عاملًا.

ويُمكن علاج الشخص الذي تعرَض لمشكلة التنمّر من قبل الآخرين، عن طريق اتباع النصائح والإرشادات التاليّة:

  1. بالنسبة للأطفال، على الأهل أن يُراقبوا تصرفات طفلهم بشكلٍ دائم، لملاحظة أي تغيير في تصرفاته، لمعالجة الموضوع بشكلٍ سريع قبل أن يتفاقم.
  2. يجب على الآباء أن يسعوا بشكلٍ دائم لتعزيز ثقة الطفل بنفسهِ، والقضاء على كل نقاط الضعف في شخصيته.
  3. تسجيل الطفل في إحدى الأندية الرياضيّة التي تساهم في تقوية جسدهِ، ومنحه القدرة في الدفاع عن نفسهِ ضد كل شخص يُحاول إلحاق الأذى بهِ.
  4. تعزيز المهارات الاجتماعيّة ولغة التواصل والحوار الفعّال عند الشخص الذي تعرّض لمشكلة التنمر، وذلك عن طريق القراءة، والمطالعة، وحضور الندوات العلميّة والحوارات الثقافيّة.
  5. الانخراط في المجتمع، والمشاركة في الحفلات واللقاءات الاجتماعيّة التي تساعدُ على تعزيز ثقة الإنسان بنفسهِ وتقوية شخصيتهِ.
  6. العناية بالشخص الضحيّة وإحاطتهِ بمشاعر الحب والحنان والعطف.

ثانيًا: أشهر الشخصيات العالميّة التي تعرّضت لظاهرة التنمّر

ديمي لوفاتو:

ديمي لوفاتو

ولدت المغنية والممثلة ديمي لوفاتو في 20 آب 1992 في ألبوكركي، نيومكسيكو، وبدأت حياتها الفنية منذ سن العشر سنوات من خلال المشاركة في التمثيل ببرامج خاصة بالأطفال، وتابعت مسيرتها الفنية إلى أن تمكنت من تحقيق النجاح والشهرة العالميّة.

وتقول ديمي لوفاتو بأنّها تعرضت لظاهرة التنمّر عندما كانت في مرحلة الدراسة المتوسطة، وكانت هذهِ المرحلة من أصعب مراحل حياتها على الإطلاق، حيثُ قام أصدقاؤها في المدرسة بتوقيع عريضة لإبداء كراهيتهم لها، وبعد فترةٍ قصيرة تطورت أفعالهم هذه إلى إقامة حفلات خاصة لتكسير كل الأسطوانات الغنائيّة الخاصة بها، بالإضافة إلى أنهم كانوا يقفون تحت منزلها ويصرخون بألفاظ سيئة ضدها، وخلال هذهِ المرحلة فكّرت كثيرًا بالانتحار والتخلّص من الحياة ودخلت في نوبة من الاكتئاب، ولكنها سرعان ماتلقت العلاج المناسب في أحد المصحات النفسيّة، وتغلبت على هذهِ المشكلة.

إيفا مينديز:

إيفا مينديز

وهي ممثلة أمريكية من مواليد 5 مارس 1974 في ميامي، فلوريدا، بدأت بأدوار صغيرة في نهاية التسعينات قبل أن تلفت الأنظار سنة 2001 أمام دنزل واشنطن في فيلم يوم التدريب.

وتقول إيفا مينديز بأنّها تعرّضت في مرحلةٍ من حياتها لظاهرة التنمّر المؤذية، نتيجة حبها للدراسة وتفوقها، حيثُ كانت طالبة مثاليّة، وكانت تنجز كل فروضها المدرسية بشكلٍ سريع، وتساعد أمها في أعمال المنزل، وكل هذهِ الإيجابيّة في تصرفاتها جعلت الآخرين ينظرون إليها بعين الحسد والغيرة، بالإضافة إلى أنّ مظهرها الخارجي زاد من تفاقم المشكلة، حيث كان الزملاء في المدرسة يُضايقونها بسبب نحافتها الشديدة، وأسنانها الكبيرة التي لا تتناسب مع حجم وجهها الصغير، وتقول بأنّ هذهِ المضايقات كانت من شخصين بالتحديد واستمرت طوال الفترة الثانويّة، وهذهِ المرحلة السيئة من حياتها تركت بعض الآثار السلبيّة على حياتها الحاليّة، حيُ أنّها مازالت تعاني من مشكلة التوتر البالغ فيهِ في بعض الأحيان، بالرغم من تعافيها من مشكلة التنمر السابقة التي مرة بها.

توم كروز:

توم كروز

وهو ممثل ومنتج سينمائي عالمي شهير، عُرِف بأدائه للكثير من الأدوار في الأفلام الأمريكية التي نالت شهرة عالمية، وحققت مراكز متقدمة في شباك التذاكر، وترشح ثلاث مرات لجائزة الأوسكار وفاز ثلاث مرات بجائزة الغولدن غلوب.

هذا الممثل الذي يُعتبر من أكثر الرجال وسامةً في العالم، سبق وتعرّض في مرحلة الطفولة لظاهرة التنمّر وكان أحد ضحاياها، حيث كانت عائلته تتنقل بين الولايات المتحدة بسبب ظروف عمل والده، مما جعلهُ ينتقل بشكلٍ دائم من مدرسة إلى أخرى دون أن ينجح في بناء علاقات اجتماعيّة أو صداقة مع زملائهِ، بالإضافة إلى أنّه كان ضعيف البنية والجسد ممّا عرّضه للإيذاء والضرب الجسدي المتكرر من زملائهِ، ويقول توم كروز بأنّهُ كان يُعاني من الأوجاع والشعور بالغثيان كلما انتقل إلى مدرسةٍ جديدة خوفًا من التعرض للضرب.

إلّا أنّ هذهِ المرحلة لم تستمر طويلًا حيثُ تخطاها عندما وضع نفسهُ أمام خيارين هما إمّا أن يتصدى للبلطجة والتنمّر وإما أن يبقى عرضة للإذاء الجسدي، وطبعًا كان الخيار الأول هو الأقوى الذي جعلهُ يتخلّص من هذهِ المشكلة بشكلٍ سريع.

سوناكشي سينها:

سوناكشي سينها

سوناكشي سينها، هي ممثلة هندية بوليوودية ظهرت في صناعة السينما الهندية لأول مرة سنة 2010 مع فيلم بجانب سلمان خان، والذي أصبح الفيلم البوليوودي الأعلى دخلاً لذلك العام. حيثُ تلقت مراجعات إيجابية لأدائها، فضلًا عن جائزة فيلم فير لأفضل ممثلة صاعدة 

وتقول سوناكشي بأنّها وقعت في مرحلة من عمرها ضحيّة ظاهرة التنمّر، حيثُ كانت تعاني من مشكلة الوزن الزائد، الذي جعلها تتعرّض للسخرية من قبل الأصدقاء، هذا الأمر الذي أثّر على نفسيتها لفترةٍ من الزمن، ولكنّها سرعان ما تناست الموضوع واجتهدت من أجل التخلص من هذا الوزن الزائد والتركيز على تحقيق الحلم الكبير في الشهرة والنجاح.

أبهيشيك باتشان:

أبهيشيك باتشان

وهو ممثل هندي شهير، وابن الممثل الهندي أميتاب باتشان وجايا بهادوري، ومتزوج من الممثلة وملكة جمال العالم السابقة آيشواريا راي ولديهم ابنة تدعى أرادهيا، بدأ باتشان مسيرته الفنية مع المخرج جيوتي براكاش دوتا سنة 2000، وفي سنة 2004 حقق نجاحًا باهرًا بعد سلسلة من الافلام الرائعة التي قدمها، وحصل على العديد من الجوائز العالميّة.

ويقول هذا الممثل العالمي الشهير، بأنّهُ تعرّض في مرحلة من عمرهِ لمشكلة التنمّر وذلك نتيجة معاناتهِ من مشكلة التلعثم وصعوبة القراءة والتعلّم التي جعلتهُ محط سخرية من قبل الأصدقاء وكل الأشخاص المحيطين بهِ حتّى من الأقرباء، وخلال هذهِ المرحلة كان يُعاني من العصبية الشديدة والتوتر الدائم، ولكنّهُ وبعد فترةٍ قصيرة قرر أن يجتهد على نفسهِ، وأن يتجاهل كل التعليقات السلبيّة التي توجه له من قبل الآخرين، واجتهد إلى أن وصل لحلمهِ الكبير في النجاح والعالميّة.

باراك أوباما:

باراك أوباما

وهو الرئيس الأمريكي السابق الذي كان يحظي بشعبية كبيرة في الولايات المتحدة فترة حكمهِ، هذا الرجل الناجح الذي تعرَض في مرحلة الطفولة لظاهرة التنمّر التي أثّرت كثيرًا على نفسيتهِ، حيثُ كان الأصدقاء في المدرسة يتنمرون عليهِ بسبب أسمهِ الغريب، وأذناه الكبيرتين.

هذهِ المشكلة التي ظلّت تؤرق راحة أوباما في مرحلة طويلة من طفولتهِ، مما دفعهُ للحديث عنها في أكثر من مناسية، وعمل أيضًا على دعم وتنظيم مؤتمرات خاصة لمناقشة هذهِ الظاهرة والقضاء عليها.

حيثُ قال في إحدى هذهِ المؤتمرات: (نتذكر جميعًا ككبار كيف كان الأمر حين تتم مضايقة أحد الأطفال الصغار في الأروقة أو باحة المدرسة، وأعترفُ أنَّني تعرضتُ للمضايقات بسبب أذناي الكبيرتين، واسمي الذي أحمله، ولم أخرج من هذه التجربة دون أذى).

بريانكا تشوبرا:

بريانكا تشوبرا

تعتبر بريانكا تشوبرا واحدةً من أشهر الممثلات في الهند وأكثرهم جمالًا، وفي موضوع التنمر تقول بريانكا بأنها كثيرًا ما وقعت ضحيةً لهذهِ الظاهرة في مرحلة الدراسة وبالتحديد في ولاية بوسطن الأمريكيّة، والسبب الأساسي كانت بشرتها السمراء، حيثُ كانوا يُطلقون عليها الفتاة البنية، وبأنّ فتاة من المدرسة كانت تتشاجر معها يوميًا وتدفعها بقوة لتصطدم في خزانتها، وأن أحد الزملاء أيضًا كان يختلق شجارًا يوميًا معها دون أي سبب، وفُصلت على أثرهِ من المدرسة لمدة ثلاث أيّام.

شكران مرتجى:

شكران مرتجى

وهي ممثلة عربية سورية شهيرة، تميّزت بأدائها للكثير من الأعمال الدرامية التي جعلتها تحظى بشعبيّةٍ كبيرة، وبالرغم من هذا النجاح الكبير الذي حقّقته هذهِ الفنانة، إلّا أنّها من الشخصيات التي عانت من مشكلة التنمّر، حيثُ كانوا ينعتونها بشكلٍ دائم بأنّها بشعة وتمتلك أنفاً كبيرًا، وهذا ما سبب لها قلقًا نفسيًا، نجحت في النهاية من التصدي له، وذلك عن طريق التركيز على نجاحها وأعمالها الفنية فقط.

أحمد حلمي:

أحمد حلمي

وهو ممثل مصري كوميدي شهير، قام بأداء الكثير من الأفلام المُميّزة في السينما العربيّة، ويقول هذا النجم العربي بأنّه تعرّض لمشكلة التنمّر في مرحلة الطفولة في المدرسة، حيث كان البعض من الزملاء يسخرون من شكله ومن كبر أذنيهِ، ولكنه لم يسمح لهذهِ العبارات السلبيّة بأن تسلبه حبّه للحياة والنجاح والفن.

ليدي جاجا:

ليدي جاجا

وهي نجمة عالمية شهيرة تحظى بإعجاب الملايين من الأشخاص في العالم، والغريب في هذا الموضوع، بأنّ هذهِ النجمة الشابة وقعت ضحيّةً للتنمّر في مرحلة من عمرها، حيث كان الزملاء في المدرسة يسخرون من شكلها وأنفها الكبير، ومن طريقة وضعها لمساحيق التجميل، وكانت تتعرّض للتخويف الشديد دون رحمة.

كيت ميدلتون:

كيت ميدلتون

وهي دوقة كامبريدج وزوجة الأمير ويليام، التي لم تنجو هي الأخرى من التعرض لظاهرة التنمّر، حيث أنّ صديقتها في المدرسة كانت تعاملها بطريقةٍ بشعة ومتنمرة، بسبب لطفها الزائد مع الآخرين، وشكلها.    

 

وفي النهاية نتمنى عزيزي أن تأخذ من قصة هؤلاء المشاهير عبرةً مهمة، وهي ألّا تسمح لأي شخصٍ متنمّر بأن يتغلب على إرادتك وثقتك الكبيرة بنفسك وبقدرتك على تحقيق النجاح وإثبات الذات.

 

المصادر:

  1. ويكيبيديا
  2. مشاهير تعرَّضوا للتنمر بالمدرسة  
  3. نجمات ونجوم بوليوود الذين تعرضوا للتنمّر
  4. نجوم تعرّضوا للتنمّر وتغلّبوا عليه


تنويه: يمنع نقل هذا المقال كما هو أو استخدامه في أي مكان آخر تحت طائلة المساءلة القانونية، ويمكن استخدام فقرات أو أجزاء منه بعد الحصول على موافقة رسمية من إدارة النجاح نت.

المقالات المرتبطة




ساعدنا في تطوير عملنا وقيّم هذه المقالة


تعليقات الموقع