Top


مدة القراءة:2دقيقة

التفكير السلبي ضرورة!

التفكير السلبي ضرورة!
الرابط المختصر

عندما أصدر نورمان بيل كتابه الشهير "قوة التفكير الإيجابي" عام 1952م اعترض عليه العديد من خبراء الصحة العقلية وقاموا بوصفه بالمحتال، لأن معظم استشهاداته بدون مصادر رصينة ولأشخاص غير معروفين وشهاداتهم مزيفة! بل وامتد الاعتراض على المبدأ، لأنه لا يمكننا التحكم في مشاعرنا السلبية أو مسبباتها، فهي أمور طبيعية. فالغضب هو استجابة صحية عندما يخطئ بحقنا شخص ما، والحزن استجابة صحية لخسارة أمرٍ ما، والإحباط هو استجابة صحية للاحتياجات غير الملباة. لذا عندما نحاول كبت هذه المشاعر نحن بذلك نفقد جزءاً حيوياً من الاتزان الداخلي لدينا! وعليه فإن مفهومنا للتفكير السلبي هو القدرة على التفاعل والتعامل مع المشاعر السلبية بواقعية لا بإيجابية خادعة! وبناء على هذا المفهوم نستطيع أن نقول إن التفكير السلبي ضرورة، ومن فوائده:




1. التفكير السلبي مهم على المدى البعيد:

التنبؤ بالعقبات أمر مهم لرسم خطط لتجاوزها، وعدم التفكير بها يجعلنا أمام صدمات متعاقبة. وقد أظهر عالم النفس غابرييل أوتينغن من جامعة نيويورك أن الصور الإيجابية يمكن أن تكون ملهمة في البداية، ولكن قد تقود العقل إلى الاسترخاء، كما لو أن العمل تم والنجاح تحقق! مما يجعل طاقتنا تتسرب لأمر آخر.

إقرأ أيضاً: 7 خطوات لتقبل فكرة الفشل والنهوض لتحقيق النجاح

2. التفكير السلبي يُساعد على سرعة الإنجاز:

بعد أسبوعين من تدريب مجموعة من مديري المستوى المتوسط في أربعة مستشفيات بألمانيا على التفكير بالأمور السلبية حققت هذه المجموعة أهدافها بمدة أقصر من المجموعة التي لم تتدرب مع الباحث أوتينغن. لأن التفكير بالعقبات التي تعترض النجاح يساعدنا على النجاح، لأن الوقاية دوماً خير من العلاج، كونها تجنبنا مسببات المرض قبل أن يقع، وإن وقع فالدواء متوفر.

إقرأ أيضاً: طرق هامة تساعد في إنجاز أعمالك في وقتها المحدّد

3. التفكير السلبي يُبعدك عن عالم الوهم:

نعم المسكنات توقف الألم ولكن بصورة موقتة! الوهم كذلك له تاريخ صلاحية وبعدها ينكشف الحال وفي توقيت حرج! بينما كان بالإمكان تدارك الأمر لو كانت نظرتنا أكثر واقعية. الوهم يجعلنا في حالة هروب مستمر من مواجهة التحديات بينما مواجهتها أو التعايش معها أو علاجها أفضل من وهم الإيجابية الذي يعقد الأمور ومعه يصبح العلاج البتر أو الكي!

4. التفكير السلبي يرفع مستوى العمل الجماعي:

تقول ريبيكا ميتشيل، خبيرة السلوك بجامعة نيوكاسل، إن المزاج السيئ لدى أحد أعضاء الفريق قد يحسن نتائج المجموعة، لأنه يقوم بعمل استنفار واهتمام مضاعف من قبل أعضاء الفريق الآخرين ويجعلهم لا يرون الصورة الوردية فقط بل يعملون حساباً للسواد.

  • هناك مقولة شهيرة تقول التفاؤل عدو العمل والمقصد التفاؤل الذي يجعلنا ننام في العسل بلا عمل! «Optimism Is the Enemy of Action».
  • هناك مقولة شهيرة تقول الوقاية خير من العلاج والوقاية هي أحد أعمدة التفكير السلبي! «Prevention Is Better Than Cure».
  • هناك مقولة خاطئة تقول الوهم نصف العلاج، وبسببها ازداد عدد الدجالين باعة الوهم بطرق ظاهرها ديني أو علمي أو شعبي «Illusion Half of the Care».

 

المصدر: صحيفة مكة


تنويه: يمنع نقل هذا المقال كما هو أو استخدامه في أي مكان آخر تحت طائلة المساءلة القانونية، ويمكن استخدام فقرات أو أجزاء منه بعد الحصول على موافقة رسمية من إدارة النجاح نت.

المقالات المرتبطة بــ:التفكير السلبي ضرورة!






تعليقات الموقع