Top
مدة القراءة: 5 دقيقة

إيجابيات وسلبيات العمل الإضافي في عطلة نهاية الأسبوع

إيجابيات وسلبيات العمل الإضافي في عطلة نهاية الأسبوع
مشاركة 
الرابط المختصر

لقد أضحى من الشائع أن ترى موظفين يعملون في وظيفةٍ بدوامٍ كاملٍ خلال أيام الأسبوع، ويعملون في عطلة نهاية الأسبوع، أو يمارسون عملاً إضافياً خارج أوقات الدوام التقليدية التي تبدأ الساعة الثامنة أو التاسعة صباحاً وتنتهي الساعة الخامسة مساءً. أيجب عليك إذن أن تعمل إلى جانب عملك الأساسي في وظيفةٍ بدوامٍ جزئي في عطلة نهاية الأسبوع؟ حتى تعرف إذا كان العمل في عطلة نهاية الأسبوع مناسباً فعلاً لك، وازِن بين الفوائد التي ستجنيها أثناء ممارسة هذا النوع من الأعمال والأضرار التي قد تلحق بك بسببه.



إيجابيات العمل في عطلة نهاية الأسبوع:

سنستعرض في البداية فوائد العمل في عطلة نهاية الأسبوع:

1- يؤمِّن لك العمل في عطلة نهاية الأسبوع مصدر دخلٍ إضافي:

السبب الأساسي الذي يدفع العديد من الناس إلى التفكير في العمل في عُطَل نهاية الأسبوع هو زيادة الدخل، فإذا كنت تستطيع العمل في عطلة نهاية الأسبوع يمكنك أن تجني من خلال هذا العمل بعض الأموال الإضافية وزيادة دخلك السنوي، دون الحاجة إلى الحصول على ترقيةٍ من صاحب العمل الأساسي أو إلى تغيير الشركة التي تعمل فيها.

2- يُساعدك العمل في عطلة نهاية الأسبوع على ممارسة المهارات التي تحبها:

كم سيكون جميلاً أن تمارس دائماً عملاً تحبُّه وأن تجني منه المال، لكنَّ هذا ليس واقع الحال دائماً، وإذا كنت مثل العديد من الموظفين الذين يعملون من أجل إعالة أنفسهم وأسرهم فقط قد يكون العمل الإضافي أو العمل الحر في عطلة نهاية الأسبوع فرصةً لممارسة عملٍ أكثر إثارةً للشغف في نفسك.

3- يساعدك العمل في عطلة نهاية الأسبوع في تجريب مهنٍ جديدة:

إذا كنت مهتماً باستكشاف مهنٍ أو مجالات عمل جديدة يُوفّر لك العمل بدوامٍ جزئي في عُطَل نهاية الأسبوع فرصةً لممارسة أعمال جديدة. إذ قد تحتاج حتى تكون قادراً على المنافسة في الوظيفة التي ترغب في العمل فيها إلى الخضوع أولاً إلى دوراتٍ تعليميةٍ وتدريبية أو إلى التطوع، لكن إذا كنت تمتلك فعلاً المهارات التي تحتاج إليها للعمل في وظيفةٍ ما في عطلة نهاية الأسبوع أو في وظيفةٍ إضافية، حينئذٍ يمكن أن يساعدك قضاء بعض الوقت في ممارسة تلك الوظيفة خارج وقت العمل الأساسي في تحديد مدى جديتك بشأن تغيير العمل.

4- يعطيك العمل في عطلة نهاية الأسبوع حريةً أوسع وأماناً أكبر:

يمنحك العمل في عطلة نهاية الأسبوع حرية قضاء الوقت بطريقةٍ مختلفةٍ عن التي تقضي بها يومك عادةً، ويعطيك العمل لصالح أكثر من رب عمل أماناً وظيفياً أكبر أيضاً فإذا حدثَتْ عمليات تسريح في الشركة أو أدركْتَ أنَّ عملك الأساسي غير ملائمٍ لك سيبقى لديك مصدر دخلٍ إضافي.

إقرأ أيضاً: 7 أسباب تدفعك للتفكير في البحث عن عمل إضافي

سلبيات العمل في عطلة نهاية الأسبوع:

على الرغم من الفوائد التي يقدمها العمل في عُطَل نهاية الأسبوع، إلَّا أنَّه من المحتمل أن يكون لهذا النوع من العمل بعض العيوب أيضاً:

1- قد تمنع القوانين التي يطبّقها صاحب العمل الموظفين من العمل بدوامٍ جزئي في عُطَل نهاية الأسبوع:

إذا كنت تنوي بدء البحث عن عملٍ في عطلة نهاية الأسبوع، يجب عليك أن تعلم أنَّ بعض الشركات تطبِّق قوانين تمنع الموظفين من ممارسة عملٍ إضافي. وقد تحظر بعض الشركات على موظفيها العمل في وظيفةٍ ثانية، لا سيما إذا كان مجال عملهم يحتاج إلى درجة عالية من الاحتياط كالشركات المالية، أو شركات الرعاية الصحية، أو شركات البحوث.

ومن المعروف على نطاقٍ واسع أنَّ أرباب العمل قد يمنعون موظفيهم من العمل مع أيَّة شركةٍ تنافس شركاتهم ومنتجاتها، وفي بعض الحالات يطلب قسم الموارد البشرية من الموظفين أن يُعْلِموا مديريهم عن أيِّ وظيفةٍ إضافيَّةٍ ينوون العمل فيها، حتى تتمكن الشركة من التأكَّد من عدم وجود تعارض بين الوظيفتَين.

2- قد يصيبك العمل في نهاية الأسبوع بالإنهاك:

إذا قبلت العمل في وظيفةٍ ثانية في عطلة نهاية الأسبوع أو بعد انتهاء ساعات عملك الأساسي، من البديهي ألَّا يبقى لديك الكثير من الوقت والجهد للقيام بأشياءٍ أخرى من ضمنها وظيفتك الأساسية. فإذا أرهقْتَ نفسك بالعمل في الليل والنهار قد تخور عزيمتك وتجد نفسك منهكاً، أو قد تشعر بأعراض أخرى سببها الشعور بالإنهاك مثل سرعة الغضب، أو الشك، أو خيبة الأمل، أو صعوبة التركيز.

3- قد ينخفض أداؤك في كِلا الوظيفتَيْن:

إنَّ إرهاق النفس في العمل يمكن أن يلحق الأذى بإنتاجية الشخص ويُضْعِفَ أدائه، وقد أظهر أحد الأبحاث أنَّ هذا الأمر يُعَدُّ صحيحاً بشكلٍ خاص إذا بلغ مجموع ساعات العمل التي تقضيها في وظيفتك الأساسية وفي الوظيفة الإضافية أكثر من 50 ساعةً في الأسبوع. وفي النهاية إذا قدمْتَ أداءً سيئاً في عملك الأساسي قد تفقد مصدر دخلك الأساسي، وهذا سيجعلك بكل تأكيدٍ أقل حماسةً للعمل في عطلة نهاية الأسبوع أيضاً.

4- لن تحصل على الأرجح على الميّزات الإضافية التي تُقدَّم للموظفين عادةً:

لا يحصل الأشخاص الذين يعملون في عطلة نهاية الأسبوع وفي وظائف الدوام الجزئي الأخرى أو الذين يمارسون عملاً حرَّاً إضافياً على الميزات الإضافية التي يتلقاها عادةً الموظفون العاديون. قد لا يكون هذا مشكلةً بالنسبة إليك إذا كان صاحب العمل الأساسي يقدم لك تلك الميزات، لكنَّ هذه النقطة قد تكون من النقاط التي يجب عليك أن تأخذها في الحسبان.

إقرأ أيضاً: 8 أسباب شهيرة تُسبب فصل الموظفين من العمل

ماهي أفضل الوظائف التي يمكن ممارستها في عُطَل نهاية الأسبوع؟

تُعَدّ المرونة في ساعات العمل من النقاط الأساسية التي تؤخَذ في الحسبان عن اختيار أفضل وظيفة يمكن لك أن تمارسها في عطلة نهاية الأسبوع. وبعض الوظائف تناسب العمل الإضافي أكثر من غيرها إذ إنَّ تصميم الصور وكتابة المحتوى على سبيل المثال يتيحان لك غالباً العمل من المنزل سواءً في نهاية الأسبوع، أو ليلاً، أو في أيام العُطَل. ويمكن أن تمنحك وظائف قيادة المركبات طريقةً لجَنْي دخلٍ إضافي سواءً من خلال العمل في إحدى شركات التاكسي أو عبر تقديم خدمات التوصيل. ومن الوظائف المعروفة الأخرى التي يمكن ممارستها في عُطَل نهاية الأسبوع تقديم الخدمات في المطاعم وشركات النقل، إذ إنَّ نهاية الأسبوع أو الفترة التي تلي نهاية ساعات العمل الرسمية فيها الكثير من هذا النوع من الوظائف والتي تكون ساعات العمل فيها مرنة.

إنَّ العمل في عطلة نهاية الأسبوع لا يناسب جميع الناس لكنَّه يمكن أن يكون خياراً ملائماً لمن يودون الحصول على مصدر دخلٍ إضافي، أو اكتساب خبرات في مجال عمل جديد، أو الإحساس بالاستقلالية عبر العمل في أكثر من مكان. لكن إذا عملْتَ في عطلة نهاية الأسبوع تأكَّد من عدم انتهاك القوانين المُتَّبعة في عملك الحالي أو تعريض نفسك للإنهاك.

المصدر


تنويه: يمنع نقل هذا المقال كما هو أو استخدامه في أي مكان آخر تحت طائلة المساءلة القانونية، ويمكن استخدام فقرات أو أجزاء منه بعد الحصول على موافقة رسمية من إدارة النجاح نت.

المقالات المرتبطة بــ: إيجابيات وسلبيات العمل الإضافي في عطلة نهاية الأسبوع




ساعدنا في تطوير عملنا وقيّم هذه المقالة


تعليقات الموقع