التدخين من أكثر العادات السيئة ضرراً على الصحة، حيث تحتوي السجائر على النيكوتين والقطران وسيانيد الهيدروجين والكادميوم، وجميعها مواد سامة تضرّ الجسم، حيث يعتبر التدخين العامل الأول في الإصابة بمرض السرطان، أمّا الأضرار المادية للتدخين فلا تخفى على أحد فهو مصدر لضياع المال والتبذير، لذلك يجب التوقف عن التدخين مباشرة. سأقدم لك عزيزي بعض النصائح التي تساعد على التخلص من عادة التدخين.

أولاً: يجب أن تقوم أولاً بوضع خطة تسير عليها حتى تستطيع التغلّب على العقبات التي قد تواجهك في بداية فترة الإقلاع عن التدخين.

ثانياً: قم بإلهاء نفسك حتى لا تشعر بالرغبة بالتدخين، مثلاً أكثر من ممارسة النشاطات، قم بالقراءة، تعلّم العزف على آلة موسيقية، اذهب للسينما برفقة الأصدقاء، حاول أن تشغل عقلك دائماً بما هو مفيد.

ثالثاً: تخلّص من كل شيء يذكرك بالتدخين، قم بالتخلص من ولّاعة السجائر ومن أعواد الثقاب ومن المحفظة التي تضع بها السجائر وحتى قم بالتخلص من منفضة السجائر.

رابعاً: حاول أن تتجنّب في الفترات الأولى من الإقلاع عن التدخين الأشخاص الذين يذكرونك بالتدخين ولا تذهب إلى المقاهي والمطاعم التي اعتدت الذهاب إليها، ومن الأفضل أن تجلس في المطاعم والمقاهي التي يمنع بها التدخين فهذه الخطوة ستساعدك في الابتعاد عن التدخين بشكل أكبر.

خامساً: كُلّما اجتزت مرحلة من رحلة الإقلاع عن التدخين قم بشراء هدية لك كنوع من المكافأة والتقدير على قدرتك على المثابرة والالتزام.

سادساً: عادة ما يلجأ الناس للتدخين للتفريغ عن معاناتهم، لذلك حاول أن تلهي نفسك بالأنشطة عندما تتعرّض لمشكلة ما حتى لا تعود مرة أخرى لعادة التدخين.

سابعاً: كلما شعرت بالرغبة في العودة للتدخين مجدداً قمْ بتناول أقراص المص أو الأدوية الخاصة لعلاج التدخين، كل هذه الوسائل تساعد على تقليل الرغبة في التدخين.

ثامناً: وأخيراً تعتبر ممارسة الرياضة طريقة فّعالة لإيقاف التدخين إذ تستهلك السعرات الحرارية الزائدة وتشغل الشخص عن شعوره بالحاجة إلى النيكوتين أو حتى إلى الطعام وتخفف التوتر.

 

عزيزي القارئ... يجب أن تتوقف عن عادة التدخين مباشرة لأنها مضرة بالصحة وأدعوك لاتباع الطرق التي قدمتها لك حتى تتخلص من هتدخيذه العادة بشكل سهل وسريع.