الإبداع ليس صفة فطريّة عند الإنسان أي أنّه لا يأتي معه منذ الولادة، وإنّما هو عبارة عن صفة مُكتسبة يحصل عليها نتيجة التجارب الكثيرة التي يعيشها في حياته منذ مرحلة الطفولة إلى سن النضج والشباب، فيما يلي سنُسلط لك الضوء عزيزي على بعض الإرشادات المهمة التي ستُساعدك لتكون شخصاً مُبدعاً في حياتك.

أولاً: استثمر المواد المُتاحة

لكي تكون شخصاً مُبدعاً عليك أن لا تبحث عن الكثير من الأدوات والمواد التي ستُساعدك على الإبداع، وأن تكتفِ بالأشياء المتوفرة لديك لتُظهر كل الإبداعات التي في داخلك إلى الخارج.

ثانيّاً: استمتع

لتنجح في إتمام كل المهام الموكلة إليك بإتقانٍ وإبداعٍ لا محدود، عليك أن تشعر بالاستمتاع والفرح عند أداء الأعمال، وأن تنظر إلى هذه الأعمال على أنّها مصدر لسعادتك وليست فرض واجب فقط  أو مصدر لجلب المال.

ثالثاً: لا تتأثر بالآراء السلبيّة

لكي تكون مُبدعاً في حياتك وفي كل الأعمال التي تقوم بها عليك ألّا تستمع إلى آراء الآخرين السلبيّة بحقك، وأن تستشير فقط الأشخاص الإيجابيين الذين يُساهمون بزرع الثقة بنفسك، وبتقديم النصائح المهمة التي تهدفُ إلى تطوير إبداعك وتحسينهِ يوماً بعد يوم.

رابعاً: تعلّم من الأخطاء

من الطبيعي أن يقع الإنسان في الأخطاء خلال حياتهِ العمليّة، ولكنّ الإنسان الذي يبحث عن الإبداع في الحياة عادةً ما يُسجّل هذه الأخطاء وذلك لكي يتعلّم منها ولكي يأخذ العبرة والحكمة التي تحميهِ من الوقوع فيها مرةً أخرى.

خامساً: ركّز أثناء عملك

من الضروري جداً لكي تكون مبدعاً أن تُركّز على كل الأعمال والمهام التي تقوم بها، وأن تبتعد عن الأشياء التي من الممكن أن تشتت انتباهك كالابتعاد عن أماكن الضجيج والفوضى، وعن أماكن تواجد الصراخ وأجواء التوتر والتعصيب.

سادساً: احرص على استثمار الفرص

يُدرك الإنسان المبدع بأنّ هناك بعض الفُرص التي لا تتكرّر في الحياة، لهذا في حال كنت تبحث عن الإبداع عليك أن تحرص على استثمار كافة الفرص التي تتاحُ لك، وعدم رفض أي مشروع أو عمل يُعرض عليك.

سابعاً: تطوع في بعض الأنشطة

تساعد الأنشطة الاجتماعيّة على تطوير عقل الإنسان، وعلى زيادة مخزونه الفكري وذلك لكي ينجح في القيام بأصعب الأعمال بطريقةٍ ناجحةٍ ومُبدعة، لهذا عليك أن تسعى إلى التطوّع في بعض الأنشطة الاجتماعيّة التي تُقام في مدينتك.

ثامناً: ضع الهدف الصحيح

لكي تصل إلى الإبداع الذي طالما عملت بجهدٍ للوصول إليه، عليك أن تضع مجموعةٍ من الأهداف الصحيحة والواضحة والقابلة للتحقيق، وأن تبتعد عن وضع الأهداف الصعبّة والتي من المستحيل أن تصل إليها.