تمثِّل بداية العام الجديد دائماً وقتاً مثيراً للاهتمام، إذ يشعر العديد من الناس أنَّها بدايةٌ جديدة – عامٌ جديدٌ مميز مليءٌ بمسؤولياتٍ جديدةٍ مميزة. فإذا كنت في حاجةٍ إلى بدايةٍ جديدة في هذا العام الجديد أدعوك إلى تحقيق أقصى استفادة من الـ 2019 من خلال اتباع هذه النصائح السبعة التي تجعلك أكثر إنتاجيةً في العام الجديد:


محتويات المقالة

    1- ضع أهداف العام الجديد:

    قبل أن تتمكَّن من تحقيق أهدافك يجب عليك أولاً تحديد تلك الأهداف، حيث يجب على هذه الأهداف أن تكون مختلفةً عن القرارات التي تُتَّخذ عادة في بداية العام والتي ننساها بمجرد حلول شهر شباط، يجب على هذه الأهداف أن تكون التزاماتٍ جديَّةً تسعى إلى الوفاء بها خلال العام الجديد. إن قرار تحديد الأهداف يعود إليك بوجه كامل، فقد تكون ذات علاقةٍ بصحَّتك، أو علاقاتك، أو مهنتك، أو أي شيءٍ آخر. المهم أن تختار أهدافاً تعنيك وتسعى إلى تحقيقها.

     

    اقرأ أيضاً: التحديد العكسي للأهداف: استخدام التخطيط العكسي في تحديد الأهداف

     

    2- تذكَّر أنَّك غير مُقيَّدٍ أبداً:

    يبقى العديد من الناس في حالةٍ من السلبية لأنَّهم يشعرون كما لو أنَّهم مقيَّدون ولا فرصة لهم للإفلات من القيود، ولكنَّ الحقيقة تقول أنَّك أنت رُبَّان حياتك حيث تتحمل مسؤولية تحديد من تكون ومن تريد أن يكون معك. فعوضاً عن البقاء في حالةٍ من السلبية لأنَّك تشعر بأنَّك مقيَّد تحكَّم بزمام حياتك في العام الجديد وابدأ بالمضي قُدُماً نحو أي شيءٍ يجلب لك السعادة والرضا.

    3- تمتّع بالانضباط:

    لا يمكن أبداً التقليل من قيمة الإمكانات التي لدى لدى الشخص الذي يتمتَّع بالانضباط الذاتي، حيث يمكن بلوغ الأهداف، وتجاوز التحديات، وإنجاز المهام طالما أنَّ لديك ما يكفي من الانضباط.

    حاول في العام الجديد التحلي بسلوكٍ متسم بالإصرار والانضباط، وتذكَّر أن الشيء الوحيد الذي يقف حائلاً بينك وبين بلوغ أهدافك هو (أنت)، فإذا كنت تستطيع تجاوز هذه العقبة ستكون بلا شك أكثر فعاليةً بكثير في العام الجديد.

    4- قوِّم ذاتك:

    يُعَدّ تقويم الذات بصدق ميّزةً لا يمتلكها حقيقةً إلَّا قليلٌ من الناس، بيد أنَّه بالنسبة إلى أولئك القادرين على الكشف عمَّا يجول في نفوسهم وتقويم جميع نقاط قوتهم ونقاط ضعفهم بصدق يمكن أن يغدو تقويم الذات ثميناً بأسلوب لا يُصدَّق. فمن الصعب تعزيز نقاط القوة وتجاوز نقاط الضعف إذا كنت غير متأكِّد من ماهية نقاط القوة ونقاط الضعف تلك. خصّص وقتاً في العام الجديد للعودة إلى الوراء، والتأمل، وتقويم نفسك، وتصرّفاتك، وأدائك، ثمَّ استخدم المعلومات التي تجمعها للبدء بتحسين نفسك بالطرق الممكنة.

     

    اقرأ أيضاً: استخدام نهج التقويم الذاتي مع الموظفين

     

    5- تعلَّم كيف تقول "لا":

    "نعم" ليست دائماً الإجابة المناسبة، إذ ثمَّة دائماً أمورٌ تُسبّب لنا الإنهاك، والإنسان يخطئ غالباً عندما يُكلّف نفسه أكثر مما يستطيع في الحقيقة. لن تكون فعالاً إلَّا إذا تعلّمت كيف تُكرّس اهتمامك للأهداف المهمة الأكثر فعالية، ولن يعود عليك كل شيءٍ تكرس وقتك في سبيله بالفائدة والمتعة، حيث من الضروري في أغلب الأحيان أن ترفض الفرص الأقل أهمية لتفسح مجالاً للفرص التي تعنيك بأسلوب أكبر.

     

    اقرأ أيضاً: فن القدرة على قول لا

     

    6- فوِّض:

    مثلما أنَّك لست مضطراً أن توافق على أداء جميع المهام، أنت لست مضطراً كذلك إلى الاهتمام شخصياً بجميع المهام، إذ من الممكن في الواقع أن يمتلك الناس المحيطون بك نقاط قوةٍ ومهاراتٍ تجعلهم أقدر على التعامل مع مهام معينة. حيث يعرف أمهر القادة كيف يحددون نقاط القوة هذه التي يتمتع بها الأشخاص الآخرون وتفويض المهام بأكبر فعالية ممكنة. لن يكون كل الناس في موضعٍ يسمح لهم بتفويض المهام بكل تأكيد، ولكن إذا كنْتَ من الناس الذين يسمح لهم وضعهم بتفويض المهام استفد من نقاط القوة التي يتمتع بها الأشخاص المحيطون بك وتعلَّم كيف تمارس التفويض في العام الجديد.

     

    اقرأ أيضاً: ملخص كتاب إدارة التفويض للدكتور محمد ابراهيم بدرة – 2

     

    7- رتِّب حياتك:

    يمكن أن تتَّخذ الفوضى عدة أشكال جميعها ضار، فقد تكون الفوضى في مكان العمل مادية تصعِّب عليك إتمام عملك بكفاءة، وقد تكون الفوضى عاطفيةً تمنعك من الاستمتاع بحياتك وتحقيق أهدافك. فمهما كان نوع الفوضى الموجودة في حياتك اجعل العام الجديد العام الذي تنظف فيه منزلك وتفتح فيه صفحة جديدةً نظيفةً وخاليةً من الفوضى.

     

    اقرأ أيضاً: كيف تنظّم حياتك ببساطة؟

     

    المصدر


    تنويه: يمنع نقل هذا المقال كما هو أو استخدامه في أي مكان آخر تحت طائلة المساءلة القانونية، ويمكن استخدام فقرات أو أجزاء منه بعد الحصول على موافقة رسمية من إدارة النجاح نت.

    المقالات المرتبطة