Top


مدة القراءة:4دقيقة

5 نصائح فعّالة لمواجهة الجمهور دون خوف

5 نصائح فعّالة لمواجهة الجمهور دون خوف
الرابط المختصر
تاريخ آخر تحديث:02-02-2020 الكاتب: هيئة التحرير

هل تعاني من الرهاب الاجتماعي؟ هل تخشى مواجهة الجمهور؟ هل دفعك خوفك إلى التفكير بتغيير عملك حتى تتحاشى هذه المواجهة؟
لاداعي للقلق! فالكثير من الناس يعانون من الرهاب الاجتماعي ويخشون الوقف على المسرح أمام الجمهور والتحدّث معهم بشكل مباشر، سنُقدم لك في السطور التالية نصائح هامة وفعالة تساعدك على مواجهة الجمهور دون خوف أو قلق.




أولا: تحضير الخِطاب

عدم التخطيط لأي شيء سيقود إلى الفشل بكل تأكيد، وبالتالي سينعكس ذلك على ثقتنا بأنفسنا وسنشعر بالخوف، لذلك عليك أن تضع منهجية واضحة للخِطاب الذي ستلقيه أمام الجمهور، كأن تحدّد ما الهدف من الخِطاب ومن هو المستهدف منه، وماهي النتيجة المطلوب الحصول من الخِطاب، كل هذه الأمور ستساعدك على إيصال الرسالة بشكل فعّال.

ثانياً: التدرّب على إلقاء الخطاب

التدرب على إلقاء الخِطاب في المنزل من الأمور الضرورية جداً فهي تساعد على تخفيف الخوف والقلق أثناء مواجهة الجمهور، بعد تجهيز الخِطاب بشكل كامل تدرّب على إلقائه بصوت مرتفع، ومن الأفضل أن تقف بنفس الوضعية التي ستلقي بها أمام الجمهور، وتنتبه لطريقة لفظ الكلمات، ومراعاة علامات الترقيم أثناء الإلقاء، حاول التخيّل أنّ الجمهور أمامك وأنت تخاطبهم بثقة دون خوف.

إقرأ أيضاً: كيف تتغلب على التوتر قبل إلقاء خطاب؟

ثالثاً: تحيّة الجمهور

إياك أن تبدأ بإلقاء خِطابك بمجرد وقوفك على منصة المسرح، يبدأ العديد من الناس بالتحدّث فوراً نتيجة خوفهم متجاهلين تحية الجمهور مما يعطي انطباع سيء عنهم فيؤثر ذلك على إيصال الرسالة، عندما تقف على المسرح امشي بخطوات ثابتة باتجاه المنصة، خذ نفساً عميقاً قبل أن تبدأ وابتسم عندما تقوم بتحية الجمهور، سيساعدك ذلك على تخفيف من حدة التوتر، وبعدها ابدأ بإلقاء الخِطاب.

شاهد بالفديو: كيف تتغلب على التوتر قبل إلقاء خطاب؟

رابعاً: التحدث ببطء

عند الشعور بالتوتر أثناء إلقاء الخطاب لا تتسارع ضربات القلب فقط، بل يميل المتحدث للتحدث بشكل سريع غير مفهوم بهدف إنهاء هذه المهمة الصعبة بأقصر وقت ممكن، هذا لن يساعد على إيصال الرسالة بشكل سليم، لذلك احرص على التحدّث ببطء وخذ فاصل زمني لبعض ثواني بين الجمل والفقرات فهذا سيريحك بعض الشيء، وسيخفّف من خوفك وسيجعل الجمهور بحالة ترقب لما ستقوله.

خامساً: التواصل مع الجمهور

يدفع الخوف إلى الحركة المستمرة والنظر المتعجّل بشكل مضطرب مما يعطي انطباع أن المتحدث يشعر بالتوتر، فيؤدي ذلك إلى قلة تركيز الجمهور وعدم تفاعله مع المتحدث، لذلك حاول أن تضبط حركات جسدك كأن تحرك يديك بشكل متناسق مع الكلام الذي تقوله، وحاول أن تتواصل مع الجمهور بالنظر كأن تجول نظرك على الحاضرين من اليمين إلى اليسار كأنك تخاطب كل فرد على حِدى، تجاهل النظر إلى الناس الذين يهزون رؤوسهم بعدم الموافقة على ما تقوله، حاول أن تحافظ على الاتصال مع الجمهور حتى تنهي خِطابك.

عزيزي القارئ... مخاطبة الجمهور دون الشعور بالخوف ليس أمراً مستحيلاً، لذلك أدعوك لاتّباع التعليمات السابقة فهي ستساعدك على مواجهة الجمهور بمهارة وحرفية لا مثيل لها.


تنويه: يمنع نقل هذا المقال كما هو أو استخدامه في أي مكان آخر تحت طائلة المساءلة القانونية، ويمكن استخدام فقرات أو أجزاء منه بعد الحصول على موافقة رسمية من إدارة النجاح نت.