إن أردت أن تغير حياتك تغييراً جذرياً، فعليك تغيير سلوكك ونظرتك تجاهها؛ حيث يعدُّ إدراك هويتنا وهدفنا في هذه الحياة أمراً عسيراً، رغم أنَّنا ربَّما نبلي بلاءً حسناً ونتطور أكثر ممَّا نعتقد.