يحظى الطفل الواثق من نفسهِ بالعديد من الفرص الإيجابيّة التي تمنحه النجاح في حياته الاجتماعيّة، العلميّة، والعمليّة، ولكي تزيد من ثقة طفلك بنفسه لابدّ من أن تنتبه إلى بعض القواعد المهمة في التربية والتي سنعرفكَ عليها من خلال هذه المقالة.


محتويات المقالة

    القاعدة الأولى:

    لكي تزيد من ثقة طفلكَ بنفسه عليك أن تعوّده على تحمّل المسؤوليات المنزليّة البسيطة التي تتناسبُ مع عمره، فمثلاً يجب عليك أن تجعلهُ يُساعدك في ترتيب غرفته وسريرهِ، وترتيب ثيابهِ بشكلٍ جيد، وأن تحمّله هذه المسؤولية بشكلٍ يومي.

    القاعدة الثانيّة:

    إياك وأن تحصر طفلك في المنزل أو أن تمنعه من اللعب خارج المنزل مع أصدقائهِ، وذلك لأنّ هذا سيؤثر وبشكلٍ سلبي على ثقتهِ بنفسه وعلى قدرتهِ على التفاعل مع الوسط الخارجي، لذلك ننصحك بأن تقوم بتسجيل طفلك في أحد الأندية الرياضيّة، وتشجيعهِ على ممارسة التمارين والأنشطة الجماعيّة التي تعلمهُ فن التعامل مع الآخرين وتحميه من الإصابة بالخجل الاجتماعي.

    القاعدة الثالثة:

    يلعب الأبوين دوراً مهماً في تعزيز ثقة الطفل في نفسه وذلك لأنّ الأطفال عادةً مايأخذون آباؤهم كمثلٍ أعلى لهم في الحياة، ولكي تكون قدوةً حسنة لأطفالك، عليك أن تظهر لهم كم أنت واثق من نفسك ومن تصرفاتك، وإياك أن تقوم بالأفعال السيئة أمامهم وذلك لكي لايُقلدونك.

    القاعدة الرابعة:

    تلعب محبة الأهل واهتمامهم بطفلهم دوراً مهماً في زرع الثقة بنفس الطفل، لذلك على الأهل أن يمنحوا طفلهم كل الحب والحنان، وأن يلعبوا معهُ ويمنحوه الكثير من الوقت والاهتمام مهما كثرت مشاكلهم ومشاغلهم الحياتية.  

    القاعدة الخامسة:

    إياك وأن تقوم بمقارنة طفلك مع غيره من الأطفال، ولاتقل لهُ بأنّ غيرك أفضل منك أو أنّهُ أجمل منك، لأنّ ذلك سيُؤثر وبشكلٍ كبير على نفسيّة الطفل وعلى ثقته الكبيرة بنفسه.

    بتقيُدك عزيزي بهذهِ القواعد ستُساعد على تنمية ثقة طفلك بنفسه وستجنبه مشكلة الإصابة بالضعف والخجل الاجتماعي الذي يُصيب العديد من الأطفال في العالم نتيجة التربية السيئة.


    تنويه: يمنع نقل هذا المقال كما هو أو استخدامه في أي مكان آخر تحت طائلة المساءلة القانونية، ويمكن استخدام فقرات أو أجزاء منه بعد الحصول على موافقة رسمية من إدارة النجاح نت.