جميعنا يعلم أنَّ العادات يمكن أن تُعزّز أو تضرّ بِنجاحنا في الحياة، إذ يمكن للعادات السيئة أنْ تتفاقم وتتطوَّر لتُصبح نمط حياةٍ يأخذنا بعيداً عن الأشياء التي نرغب في القيام بها. وبالمقابل، يمكن للعادات الجيِّدة أن تساعدنا على إنشاء حياةٍ مليئةٍ بالنَّشاط والإنجاز.

إذا نظرتَ إلى الأشخاص الذين تُجِلّهُم، الأشخاص الناجحين، فسترى أنَّهم يُمضون كلَّ يومٍ في القيام بالأشياء التي تساعدهم على تحقيق أهدافهم الكُبرَى. ذلك لا يعني أبداً أنَّهم مثاليون - لأنَّه لا يوجد ما يسمى بالشخص المثالي- ولكن على الرَّغم من الأشياء غير المثالية في حياتهم، إلا أنَّهم يواصلون اتّخاذهم لخطواتٍ يكون لها نتائجَ إيجابيَّة. ويَنبُع كل ذلك، من عاداتهم اليومية.

والآن، وبينما يُمكننا جميعاً دراسة تلك العادات الناجحة من النَّاحية النظريَّة، إلا أنَّ كُلَّ ذلك سيكون لا معنى له إذا لم نَقُم عمليَّاً بتطبيق تلك المعرفة. إذاً، إليكَ خمسَ عاداتٍ يوميَّة لأشخاص ناجحين للغاية - عاداتٌ يمكنك تَبَنِّيهَا لإنشاء حياةٍ تريد أن تعيشها بشدة.

أولاً: يُخطِّط الأشخاص الناجحون ليومهم الحالي في اللَّيلة السَّابقة

من السَّهل دوماً الخروج عن المسار الصحيح عندما لا يكون لديك خُطَّة، فمن دون التَّخطيط ليومك سوف تستيقظ وأنت لا تعلم ما تريد القيامَ به.

يقضي الأشخاص الناجحون بعض الوقت في الليلة السابقة ليومهم التالي، وهم يضعون لأنفسهم أهدافاً واضحة لذلك اليوم، ثمَّ يستيقظون وينكبُّون على العمل على تلك الأهداف.

إنَّ رياحَ الحياة لاتجري دائماً كما تشتهي سُفُنُنا، ولكن مع وجود خطَّة، يمكننا التَّأقلم من دون أن نفقد الزَّخم.


اقرأ أيضًا:
7 خطوات تساعدك على الالتزام بتنفيذ أعمالك ومهامك


ثانياً: يقرأ الناجحون الكتب لكي يأتيهم الإلهام

إنَّ القراءة عاملٌ رئيسيٌّ من عوامل النجاح، إذ طالما احتوت الكتب على الكثير من المعرفة. يبدو أنَّ إيلون ماسك كان يقرأ أربع ساعات على الأقل خلال نشأته. نعم هذا صحيح، أربع ساعات، وانظر كم أصبح ناجحاً. لا يوجد بالضرورة طولٌ محدَّد لمقدار الوقت الذي يجب أنْ تُمضيه في القراءة، ولكن أن تصنع لنفسك عادة يومية في القراءة، من شأنه أن يزيد من معرفتك ويساعدك في مسيرتك نحو تحقيق النَّجاح.

اقرأ أيضًا: أهم فوائد القراءة

ثالثاً: يجعل الناجحون من صحّتهم أولويَّةً قُصوى

إنَّ ما تأكله وكميَّة التمارين الرياضية التي تقوم بها يؤثران على كل مجالٍ من مجالات حياتك. يستخدم الأشخاص الناجحون تمرينهم كوقتٍ لاستعادة تركيزهم والتَّخطيط. وهم يختارون لأنفسهم خيارات غذائيَّة ذكية من شأنها أن تمنحهم الطَّاقة التي يحتاجونها لإنجاز كل شيء في قائمة مهامهم اليومية.

إذاً، ماذا يدور في خُلدِكَ من أجل العشاء؟ وهل الصَّالة الرياضيَّة مُدرجةٌ في قائمة مهامك؟ اختر بحكمة.


اقرأ أيضاً:
نصائح لتحقيق نظام غذائي صحي ومتكامل


رابعاً: لا يُشتِّت الأشخاص الناجحون انتباههم بالأمور التي يقوم بها الآخرين

يمكن أن تكون رحلات الآخرين إلى النجاح ملهمة؛ إذ يمكنك أن تَتَعلَّم الكثير - أن تتعلَّم مثلاً من أخطائهم وانتصاراتهم، وما يفعلون وما لا يفعلون. ولكن إذا بدأت في مقارنة مدى تقدمك بمدى تقدمهم، فبدلاً من استخدام قصصهم كمصدر إلهام لك، من المحتمل أن تشعر عندئذٍ بالغيرة والتوتر وعدم الجدارة.

يُدرك الأشخاص الناجحون أن رحلتهم فريدة، ومن غير الممكن مقارنتها.

لذا لا تقع في فخ المقارنة، بل قم بدلاً من ذلك بجعل كاملَ تركيزك مُنصَبَّاً على دوافعك.

 

اقرأ أيضاً: خمسة أشياء مدمرة يتجنّبها الناجحون


خامساً: يعيش الناس الناجحون كل يوم في حياتهم كما لو أنَّه يومهم الأخير

إنَّ الحياة صاخبة وتتّسم بالفوضى، ولهذا أنت تميل إلى التَّركيز على المستقبل - حسناً، نحن نفعل ذلك جميعاً، ونشعر بالقلق حيال قادِمِ الأمور. ولكن: في حين أنَّ التَّخطيط للمستقبل هو أمرٌ هامٌ وضروي، فالحياة هي أيضاً بذات الأهميَّة - بمعنى أن تعيش حاضرك بشكلٍ كامل.

إنَّ الحياة لَقصيرة، وليس هناك ما يضمن لك متى سينقضي أَجَلُك. يعيش الأشخاص النَّاجحون كل يوم كما لو كان آخر يومٍ لهم في هذه الحياة، فتراهم يستثمرون كل لحظةٍ تمرُّ عليهم - وهكذا ينبغي لك أنتَ أيضاً. فعندما تنظر إلى هدفٍ كبير، من الشَّائع أن تشعر بالإحباط من هَولِ ما تحاول تحقيقه. فإذا كنت تستيقظ كل يوم وأنت مصمِّمٌ على قضائه في تكوين عاداتٍ جيدة، فأنت عندئذٍ تمنح نفسك فرصةً أفضلَ للنَّجاح.


اقرأ أيضاً:
10 عادات يومية ستُغيِّر حياتك تغييراً جذرياً


لذلك اجعل من هذه العادات الخمس نقطة انطلاقٍ للبدء في بناء حياتك، وفقاً لِمنظورك أنتَ لما تعنيه الحياة الناجحة.

 

المصدر


المقالات المرتبطة