Top
مدة القراءة: 4 دقيقة

5 طرق بسيطة لتقضي وقت أقل على هاتفك المحمول

5  طرق بسيطة لتقضي وقت أقل على هاتفك المحمول
مشاركة 
الرابط المختصر

كشفت دراسة حديثة قامت بها جامعة ديربي البريطانية أن حوالي 62 % من مستخدمي الهاتف المحمول في بريطانيا يعانون من كثرة استخدامه، ويهدرون الكثير من الوقت والتركيز جراء استخدامهم له. فاستخدام الهواتف الذكية بجنون يجعلنا نفقد الكثير من الوقت والسعادة ويعطينا إحساساً بالانعزال و الوحدة عن العالم الحقيقي. كما كشفت الدراسة أن المستخدم العادي يقضي من 3 إلى 6 ساعات يومياً على هاتفه المحمول.

نقدّم لك عزيزي القارئ فيما يلي بعض النصائح التي تمكّننا من تقليل الوقت الذي نقضيه على أجهزتنا الذكية وهواتفنا المحمولة:



1- إيقاف جميع الاشعارات والتنبيهات:

عندما يصدر هاتفك صوتاً ما بسبب اشعار أو تنبيه من أحد البرامج، سرعان ماتندفع إليه لتتفقده، وغالباً ماتتحوّل هذه العملية البسيطة إلى جولة في عالم الفيسبوك والتويتر والانترنت تستغرق نصف ساعة على أقل تقدير!

إذا أردتَ أن تتحكم بوقتك المهدور على الهاتف عليك أن تقوم بإيقاف جميع إشعارات التطبيقات والبرامج التي لديك أو أن تقوم بوضع الجهاز على الوضع الصامت، فذلك سيقلّل من حماستك واندفاعك لتفحّص الهاتف عند كل نغمة يصدرها.

2- اعرف المدة الزمنية التي تقضيها على هاتفك المحمول يومياً:

قم بتوجيه السؤال التالي لنفسك "كم عدد الدقائق التي أقضيها على هاتفي يومياً؟"
هناك العديد من التطبيقات التي تراقب استخدام هاتفك المحمول وتقوم بإعلامك بالوقت الذي تستغرقه وأنت تحدّق في شاشته يومياً. ومن أشهر هذه التطبيقات تطبيق QualityTime للأجهزة التي تعمل بنظام أندرويد، و Moment لأجهزة IOS. تقوم هذه التطبيقات أيضاً بإصدار تحذير عندما تستخدم هاتفك بشكل متكرّر.

قد تنصدم من مقدار الوقت الذي ستظهره لك هذه التطبيقات، ولكنّها خطوة هامة جداً لكي تعرف مقدار الزمن الذي يضيع منك يومياً بدون فائدة.

3- ضع فترة زمنية لاتستخدم فيها الهاتف كل يوم:

حاول أن تضع بعض الأوقات اليومية دون استخدام هاتفك المحمول، هناك الكثير من الأوقات التي تكون فيها منشغلاً بشيء آخر ولاتحتاج لاستخدام الهاتف، فمثلاً أنت لاتحتاج للهاتف عندما تكون في الحمام، أو على طاولة الطعام، أو عندما تقرأ كتابأ أو تشاهد أحد الأفلام.

4-  لاتستخدم هاتفك كمنبه صباحي:

الكثير من الأشخاص يستخدمون هاتفهم كمنبّه صباحي يومي، والمشكلة في ذلك أنه عند ضبط وقت المنبّه يقومون باستخدام الموبايل قبل النوم، وعندما يرنّ المنبه صباحاً فإن أول شيء يقومون به بعد إطفائه هو جولة على حساباتهم على مواقع التواصل الاجتماعي.

تقول الاحصائيات أن هذه العملية تستغرق عند بعض الأشخاص ساعة كاملة من يومهم، والكثير من الباحثين والأخصائيين ينصحون بعدم ادخال الهاتف إلى غرفة النوم من الأساس.

5- درّب نفسك على "استراحة الهاتف":

إذا لم تنفع معك النصائح السابقة، ومازلتَ تقضي الكثير من الوقت على هاتفك المحمول، فأنت بحاجة إلى اجراءات من نوع آخر.

يقول الدكتور لاري روزين استاذ علم النفس في جامعة كاليفورنيا ومؤلف كتاب "ادمان التكنولوجيا وكيفية التخلص منه"  أنه في حال لم تجدي النصائح السابقة نفعاً فعليك أن تدرب نفسك على تقنية "استراحة الهاتف".

استراحة الهاتف هي طريقة سهلة تنصّ على أن تقوم بالنظر إلى هاتفك المحمول لمدة دقيقة واحدة وتفحّص كل شيء فيه من مكالمات ورسائل نصية وشبكات التواصل الاجتماعي، ثم تقوم بضبط المنبه لمدة 15 دقيقة وإغلاق الجهاز. وعندما يرن المنبّه قم بتفحص ماتريد خلال دقيقة واحدة فقط واضبط المنبه لـ 15 دقيقة أخرى... وهكذا.

في الاسبوع الثاني قم بنفس الخطوات مع زيادة مدة المنبه 10 دقائق لتصبح 25 دقيقة، وعندما يرن تفحص كل شيء خلال دقيقة واحدة فقط وأغلق الجهاز. خلال زمن قصير ستصبح قادراً على عدم تفحص هاتفك لمدة ساعة كاملة أو أكثر، دون أن تشعر بغضب أو بحماسة لرؤية جهازك عند كل تنبيه يصدره.


عزيزي القارئ، تتسارع الاكتشافات والاختراعات التقنية بسرعة هائلة يوماً بعد يوم، ولكل شيء ايجابيات وسلبيات، لذلك علينا استخدام التكنولوجيا بما يناسب احتياجاتنا ومتطلباتنا وألا نتركها تتحكّم وتصل بنا إلى درجة الإدمان.


تنويه: يمنع نقل هذا المقال كما هو أو استخدامه في أي مكان آخر تحت طائلة المساءلة القانونية، ويمكن استخدام فقرات أو أجزاء منه بعد الحصول على موافقة رسمية من إدارة النجاح نت.



ساعدنا في تطوير عملنا وقيّم هذه المقالة


تعليقات الموقع